عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    27-Mar-2019

هل تعالج نظارات غوغل الأطفال من التوحد؟
الغد- كشفت دراسة جدیدة أن نظارات غوغل الذكیة ”Glass Google ،”یمكن أن تساعد الأطفال المصابین بالتوحد على فھم تعبیرات الوجھ والإشارات الاجتماعیة.
وغالبا ما یجد الأطفال الذین یعانون من اضطراب النمو، صعوبة في الاتصال بالعین وتفسیر المشاعر الأساسیة، ما قد یصعب علیھم التواصل الاجتماعي.
ولكن الباحثین قالوا إن ارتداء ما یسمى بـ“النظارات الذكیة“، والتي تشمل شاشة ومكبر صوت،
ساعد الأطفال على فھم المشاعر على وجوه الناس وتحدیدھا بشكل أفضل، وفي بعض الحالات، تقلیل أعراض مرض التوحد لدیھم بشكل طفیف.
ویقول فریق البحث من جامعة ستانفورد في كالیفورنیا، إن النتائج التي توصل إلیھا تظھر أن العلاج عبر نظارات غوغل الذكیة ”Glass Google ”أقل تكلفة وأسھل في الوصول، ما قد یساعد في تحسین قوائم الانتظار للمعالجین السلوكیین.
وینطوي التدخل، الذي أطلق علیھ باحثو جامعة ستانفورد، اسم ”Glass Superpower،” على أطفال مصابین بالتوحد یرتدون ”Glass Google ”عدة مرات في الأسبوع.
ویتم ربط النظارات بھاتف ذكي، حیث أنھا تتمیز بكامیرا تسجل وجھة نظر المستخدم.
وتحتوي نظارات غوغل الذكیة على شاشة صغیرة أعلى العین الیمنى ومكبر صوت، ما یوفر للمستخدمین المعلومات المرئیة والصوتیة.
وخلال ھذه الدراسة، نظر الباحثون في 71 طفلا تتراوح أعمارھم بین 6 و12 عاما، ممن تم تشخیص إصابتھم باضطراب طیف التوحد.
وقام الباحثون ببرمجة تطبیق مع نظارات ”Glass Google ”لتعلیم المشاركین تعبیرات الوجھ باستخدام إشارات في الوقت الفعلي.
واستخدم 40 طفلا من المشتركین الجھاز لمدة 20 دقیقة أربع مرات في الأسبوع على مدى 6 أسابیع. وبعد تلك الفترة من الدراسة، لاحظ الباحثون تحسینات في نتائج ”II-SRS ،”وھو استبیان أكملھ أولیاء الأمور حول المھارات الاجتماعیة لأطفالھم المصابین بالتوحد، ما یعني تحسنا في أعراض المرض.
وقال المعد المشارك في الدراسة، الدكتور دینیس وول، الأستاذ المشارك في طب الأطفال والطب النفسي بجامعة ستانفورد، إن النتائج توفر أملا بأن النظرات الذكیة یمكن أن تكون علاجا قیاسیا في رعایة مرض التوحد، وأضاف: ”تؤكد الدراسة بقوة على فعالیة العلاج الرقمي لعلاج مرض التوحد“.RT
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات