عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    10-Sep-2019

« إسرائيل» ما بين الفكرة والدولة القومية مسستوطنات الفترة بين 1918 و1936- عبدالحميد الهمشري
 
الحلقة الواحدة والسبعون
 
الدستور - ننتقل الان في الحديث عن الاستيطان الى الفترة الثانية من المرحلة الأولى والممتدة من العام 1918م وحتى العام 1936م، حيث بدأت هذه الفترة مع تباشير نهاية الحرب العالمية الأولى التي أفل بنهايتها نجم الدولة العثمانية بعد هزيمتها فيها وانتصار الحلفاء، حلفاء الصهيونية العالمية وإعلان وعد بلفور وبدء التنفيذ العملي لما ورد في نص الوعد في مارس 1918م، حيث أرسلت بريطانيا بموافقة الحلفاء لجنة صهيونية يرأسها حاييم وايزمان إلى فلسطين لتنسيق الاتصال والتعاون بين السلطة العسكرية البريطانية المحتلة للأرض الفلسطينية والمجتمع اليهودي في فلسطين، ولوضع أسس بناء الوطن القومي لليهود، والعمل على تدعيم وضع المستوطنات اليهودية هناك.
وتعد فترة الانتداب البريطاني على فلسطين الفترة الأهم والأخطر للصهيونية الاستيطانية، حيث دعَّم الهجرةَ اليهودية بمرسومٌ صدر عام 1921م عن الدولة المنتدبة بريطانيا يسمح بهجرة اليهود إلى فلسطين، وتأسيس قسم الاستيطان في المنظمة الصهيونية التي حلت مكان «,»مكتب فلسطين»,»، وتنامى الوجود السياسي للحركة الصهيونية، وتوسعت الأنشطة الاستيطانية من خلال بناء المستوطنات، وامتدت المشاريع الاستيطانية خلال هذه الفترة لتشمل مرتفعات كريات غنيم، وعطرون في منطقة القدس..حيث تميزت هذه الفترة بعدة سمات أساسية منذ بدايتها، أهمها تبلور الشخصية الصهيونية الاستيطانية على أرض فلسطين، ووضوح أهدافها في بناء المستوطنات، واعتمادها على مؤسسات منظمة لتحقيق أهدافها في نشر شبكة واسعة من المستوطنات اليهودية والدور الإيجابي الذي لعبته سلطات الانتداب البريطاني في دعم الاستيطان الصهيوني داخل أراضي فلسطين، والحماية المباشرة للمستوطنين اليهود ، وخاصة بعد أحداث عام 1920م، ومهاجمة العرب عدد من المستوطنات التي أقيمت في منطقة الجليل الأعلى، وخاصة مستوطني تل حاي، وكفار جلعادي، ومقابلة السلطات البريطانية لهذه المقاومة العربية بكل عنف يضافف لها النمو السريع والزيادة الكبيرة في أعداد المستوطنات من نوعي الكيبوتز الجماعية والموشاف التعاونية، على حساب المستوطنات المستقلة الفردية.
وقد قامت لجنة حاييم وايزمان بدراسة أوضاع الأراضي في فلسطين، وأعدت تقريراً قدمته إلى مؤتمر الصلح، تطالبه فيه بوضع برنامج متكامل للنهضة الزراعية في فلسطين؛ لخدمة المستوطنات الزراعية اليهودية.
وقد أسفر التقرير عن سلسلة من القوانين والإجراءات التي اتخذها المندوب السامي البريطاني، وتهدف مباشرة إلى تشجيع إنشاء مستوطنات يهودية في فلسطين، وتحديد حجم الملكية العربية وزيادة الضرائب على الأملاك.
  *كاتب  وباحث في الشأن  الفلسطيني
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات