عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    28-Nov-2019

مسجد عمر مكرم.. أشهر المساجد التي تحتضن عزاء المشاهير

 

القاهرة -الدستور-  محمود كريشان - هي «قاهرة المعز لدين الله» الساحرة والتي يتسلل عشقها في القلب ويتدفق نبضا دائما بحيوية ورشاقة..ندخلها بسلام آمنين..القاهرة ....قلب مفعم بالنبض السمفوني الصاخب ..يطربنا تارة ويزعجنا تارات أخرى بالضجيج والحراك لكنها بجميع المقاييس جميلة ، ساحرة..فهي الحياة.. النيل ...الشارع .. .. الرصيف .. . المحال التجارية ..الزوايا .. والرتوش التي لا يمكن لأحد تجاهلها ..الترام من هنا ..والمترو من هناك .. الحافلات ..الزحام ...التلوث...الهواء العليل ..الاوتوبيس
القاهرة صعبة الوصف فعلا ..مدينة المتناقضات..مدينة الأزهر و شارع الهرم..أم كلثوم و شعبان عبد الرحيم..الاهلي والزمالك..لكنها حقيقة خالدة تجسد قيمة قومية عربية صادقة حافلة بالكرم وخفة الدم..وربما على رأي الاغنية التي تقول: اللي بنى مصر كان بالاصل حلواني..وعشان كده مصر ياولاد حلوة الحلوات.
 «الدستور» تجولت في ربوعها الوادعة الآمنة عبر ايام جميلة لن يداهمها النسيان فهي عالقة بالوجدان..
عمر مكرم
اذا نبدأ من عمر مكرم.. مسجد شهير يقع في قلب القاهرة وتحديداً في ميدان التحرير يذهب إليه الناس لتقديم واجب العزاء أكثر مما يذهبون إليه لتأدية فريضة الصلاة.
فإذا كان نشر النعي في جريدة الأهرام دليلاً على صحة خبر الوفاة، فإن خروج الجنازة من مسجد «عمر مكرم» وتقبل العزاء فيه هو خير دليل على الثراء المادي والبرستيج الاجتماعي الذي تتمتع به عائلة الفقيد.
في دار عمر مكرم للمناسبات وهي ملحق بالمسجد فان أسرة المرحوم تستأجر طاقم تصوير سينمائي على أعلى مستوى لتصوير جنازة فقيدهم.. وأخرى تصر على تنفيذ وصية العزيز الراحل التي كتبها قبل أن يغادر دنيانا بأن يتم تصوير جنازته بالفيديو .. و»خناقة» بين أفراد عائلة المرحوم على أسماء المقرئين الذين سيحيون ليلة المأتم.
وفي صيحات عدوى الفشخرة بين أصحاب الوجاهة الاجتماعية والفلوس بالكوم طبعاً أصبحت موجودة في حرص الغالبية العظمى منهم على تصوير مراسم الطقوس الجنائزية لموتاهم وكذلك سرادق العزاء بكاميرات الفيديو لدرجة دفعت بعض أصحاب محلات الفيديو إلى نشر إعلانات بالصحف تعلن استعدادهم التام لتصوير الجنازات وسرادقات العزاء في أي وقت وفي كل مكان.
الشيخ بكام؟
وهناك أيضاً ظاهرة استقدام أشهر المقرئين ذوي الصيت والسمعة الشيخ بكام لإحياء ليالي العزاء في مسجد عمر مكرم لتنضم بدورها إلى حلقات مسلسل «الترف» حيث يقول «متعهد حفلات دينية»: إن المقرئين في الأحياء الشعبية لا يتقاضون أكثر من 300 جنيه في المأتم بينما إذا خرج أحد هؤلاء المقرئين إلى منطقة راقية يرتفع سعره فوراً إلى فئة الآلاف.
مشاهير القراء
ويضيف أسرار تسعيرة مشاهير القراء في سرادقات عزاء صفوة المجتمع وعلية القوم قائلاً: القراء المعتمدون بالإذاعة والتلفزيون يتراوح أجر الواحد منهم في الليلة مابين خمسة وعشرة آلاف جنيه، مشيرا الى أن أغلب هؤلاء المقرئين يحصلون على أجورهم مقدماً قبل الحضور إلى السرادق فضلاً عن أنهم يشترطون ساعة الحضور للسرادق ومدة القراءة إذ إن منهم من لا يقرأ إلا ربعاً واحداً فقط هو ربع الختام، وهؤلاء هم مقرئو الدرجة الأولى، أما بقية المقرئين من المعروفين أيضاً فيقرأ الواحد «ربعين» مدة كل منهما نصف ساعة.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات