عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    28-May-2019

فلسطیني یرکب جرسا علی البوابة التي تربط بیته بقریته - بقلم: نیر حسون
ھآرتس
 
حرس الحدود اغلق ھذا الأسبوع البوابة التي تربط عائلة فلسطینیة مع قریتھا بذریعة ان الاب قام
بتخریب في البوابة وذلك بعد أن قام الأب بتركیب جرس على البوابة. حالة عائلة حجاجلة من قریة
الولجة ھي استثنائیة ایضا على خلفیة العدد الذي لا یحصى من الأمور غیر المعقولة التي خلقھا
جدار الفصل. بیت العائلة في القریة التي تقع جنوب القدس موجود في الجانب الإسرائیلي من جدار
الفصل. الجدار یفصل ابناء العائلة عن قریتھم تماما واغلاق البوابة یجبرھم، اذا ارادوا الخروج من
البیت، على المشي سیرا على الاقدام مسافة 6 كم عبر دیر كریمزان، ھناك توجد ثغرة كبیرة في
الجدار، من ھناك الى بیت جالا ومنھا الى الولجة قریتھم التي توجد على بعد بضعة امتار من
بیتھم.
على مدى سنین حاولت وزارة الحرب، وجھات اخرى جعل العائلة تترك بیتھا، لكنھا فشلت. اخیرا
بموازاة بناء جدار الفصل اضطرت الوزارة الى ان تبني من اجل العائلة معبر خاص تحتھ. النفق
الذي كلفتھ 4 ملایین شیكل ھو الرابط الوحید بین البیت والقریة. قبل سنتین تقریبا اغلقت البوابة
الحدیدیة التي وضعت في طرف النفق ووضع للعائلة شروط لاستخدام النفق والبوابة منھا، مطلوب
من زوارھم الحصول على مصادقة مسبقة، منعوا من استضافة أشخاص بعد العاشرة مساء، منعوا
من نقل بضائع عبر النفق وغیر ذلك.
ابناء العائلة حصلوا على رموت واحد فقط لفتح البوابة، بسبب ذلك، اذا اراد احد ابناء العائلة ترك
البیت في ساعة مبكرة واخذ معھ الرموت فان باقي ابناء العائلة یبقون مسجونین في الداخل. من
اجل التسھیل على الوضع ركب الأب عمر جرس كھربائي قرب البوابة. ”قبل سنة ركبنا الجرس
من اجل ان یستخدمھ الاولاد عند عودتھم فتقوم الأم بفتح البوابة، لأن الرموت بقي في البیت“.
”قطعوا الكابل من اجل ماكینة اللحام وابقوه مقطوع“، شرح. في نھایة المطاف تم تغریمھ بـ 500
شیكل واطلق سراحھ. ولكن القفل على البوابة لم تتم ازالتھ.
”نحن مغلق علینا بین الحاجز والبوابة، لا یمكننا التحرك“، قال حجاجلة، ”فكر بالاطفال في ایام
شھر رمضان وھم یسیرون كل ھذه المسافة، بعد انتھاء یوم الصیام الاولاد یحبون الذھاب الى
البقالة لشراء شيء ما لكن ھذا غیر ممكن. قلت للمحققة، ھل تعتقدون انني سرقت الكھرباء، لماذا
تعاقبون العائلة؟ ھل تعاقبون الاولاد؟ الاولاد في سجن، حتى لو كان مفتوح وأنت ترى الجبال، إلا
أنھ سجن. أنت لا یمكنك الذھاب لشراء علبة شوكو“.
الأول من أمس (الاحد) وبعد توجھ الصحیفة لحرس الحدود تم رفع القفل عن البوابة. ”العمل
المخجل ھذا لیس خطأ لقائد صغیر“، قال افیف ستریسكي، باحث في ”عیر عامیم“ والذي رافق
العائلة منذ سنوات، ”خلال الاسبوع حاول عمر حجاجلة التحدث الى قلوب الضباط ولكنھ لم یجد
أذن صاغیة.
وجاء من الشرطة ”الحدیث یدور عن معبر أمني یسمح بعبور قصیر لابناء العائلة من بیتھم الذي
یقع في المناطق الاسرائیلیة الى مناطق السلطة الفلسطینیة. كما یمكننا أن نرى في الفیلم القصیر
والصور المرفقة بأن البوابة اغلقت في یوم الاثنین الماضي لغرض تركیب كامیرات حمایة كانت
محطمة.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات