عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    04-Apr-2019

في أول اختبار.. فيسبوك يرفض منع فيديو يمجد العرق الأبيض

 

 
الجزيرة - رفض فيسبوك -في أول تحد لقراره الأخير بمنع المحتوى العنصري الممجد للعرق الأبيض- إزالة فيديو لشخصية كندية من اليمين المتطرف. فقد قال أحد ممثلي الشركة إن شريط فيديو يصور السكان غير البيض "يغزون" الدول الأوروبية والغربية لا يندرج تحت الحظر الجديد للشركة على القومية البيضاء. ونشرت الفيديو ، الذي يحمل عنوان "سباق ضد الزمن" فيث جولدي وهي من اليمين المتطرف في كندا.
 
ويقول الفيديو -الذي تم نشره باعتباره نداء لحماية الأوروبيين البيض- إن السكان البيض في بلدان مثل المملكة المتحدة والسويد وألمانيا وكندا والولايات المتحدة يتم إحلال غير البيض محلهم.
 
ويظهر في بداية الفيديو نص على الشاشة يقول إن "الانقراض الأوروبي وشيك". وتقول جولدي لاحقا "الشعوب غير الأوروبية تغزو بشكل قانوني وغير قانوني" الموطن الطبيعي "للأوروبيين". ويدعي أن تدفق "غير الأوروبيين" أدى إلى "أوبئة الاغتصاب الجماعي ومشاهد الإرهاب".
 
وفي نهاية الفيديو، تقول جولدي "بالنسبة إلى الهدية البسيطة يمكن أن تكون جدارا، أو وضع حد لقوانين المواطنة القذرة أو سياسة الجنسية بالولادة، يمكنك تبني هذا الأوروبي رمزًا". ثم تنقطع اللقطات إلى امرأة بيضاء تبتسم وهي ترفع إبهامها إشارة على الموافقة.
 
حتى وقت كتابة هذا التقرير، كان للفيديو أكثر من 14 ألف مشاهدة. 
وترشحت غولدي في عام 2018 لتكون عمدة مدينة تورنتو، ولكنها تخلت عن نزعتها العنصرية أثناء الحملة، وأثناء مقابلة لها في عام 2017، قرأت "14 كلمة"، وهو شعار قومي أبيض شهير.
 
وأعلن "فيسبوك" في مارس/آذار أنه سيحذف محتوى القومية البيضاء العنصرية من منصته.
 
غير أن متحدثا باسم فيسبوك قال لصحيفة هافينجتون بوست إن فيديو جولدي لا تنطبق عليه قوانين الحظر -باعتباره قومية بيضاء- ولا يمكن القول إنه يعزز أو يمتدح القومية البيضاء، ويرى المتحدث أن الفيديو عرض "مناقشة حول إحصاءات الهجرة والعرق".
 
وتعد فكرة إحلال السكان غير البيض بشكل منهجي محل البيض حجر الزاوية في كثير من مناقشات ومبررات العرق القومي الأبيض.
 
وهو ما روج له الإرهابي بمذبحة كرايست تشيرتش في نيوزيلندا التي أودت بحياة خمسين مصليا الشهر الماضي.
 
المصدر : مواقع إلكترونية
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات