عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    20-Apr-2019

جن: قفزة الدراما - د.باسم الطویسي
الغد- اعلنت شركة (نت فلیكیس) الترویج الأول لمسلسل (جن) أول دراما تلفزیونیة عبر الإنترنت باللغة العربیة تنتجھا ھذه الشركة العملاقة، وسوف یبث المسلسل في 13 حزیران القادم، وھو مسلسل تشویق خیالي تدور قصتھ حول مراھقین یكتشفون جنیاً في مدینة البترا الأردنیة الأثریة. ویحاولون منعھ من تدمیر العالم، مرة اخرى تحتل مدینة البترا الریادة في صناعة الافلام والدراما في المنطقة، المسلسل تم تصویره في الأردن ویشارك فیھ ممثلون من الأردن ولبنان، وبالمناسبة احتفل یوم الخمیس وتحت رعایة سمو الأمیر الحسین ولي العھد افتتاح متحف البترا الجدید بتمویل یایاني
ما لفت الانتباه ما قالھ أحد المسؤولین الیابانیین اننا تعرفنا على البترا من الفیلم العالمي الشھیر
اندیانا جونز الذي صورت مشاھد منھ في نھایة الثمانینیات في البترا.
القیمة الفنیة لـ(جن) تتمثل في الأصالة التي یحاكي فیھا العمل الموروث الشعبي العربي – الأردني
حول الظواھر الخارقة من خلال حكایة المؤلف الأردني باسل غندور، التي تدمج بین المورث المحلي والخیال المبدع، ما یدفع الى فتح صندوق الحكایا الشعبیة والتراث الشفوي للمجتمعات المحلیة حول التاریخ والطبیعة والناس المملوءة بثراء ھائل لم نكتشف منھ الا القلیل، علینا ان نتخیل عشرات بل مئات الحكایا الشعبیة التي تتحول إلى أعمال درامیة مبدعة عالمیة ومحلیة، علینا ان نتخیل حجم القیمة المضافة الاقتصادیة والسیاسیة والثقافیة.
الیوم تنظر الشركات الكبرى المتخصصة بخدمات الإنترنت الترفیھیة مثل نیت فلیكس وامازون إلى
منطقة الشرق الأوسط وشمال افریقیا بانھا منجم ھائل للفرص في مجال عملھا حیث لا یزید حجم الاشتراكات في الخدمات التي تقدمھا 5.1 ملیون وھي ارقام متواضعة ومرشحة ان تتضاعف
مرات ومرات في فترة قلیلة، ولأن ھذه الشركات تبني نماذج أعمالھا الاقتصادیة على الشراكات
وعلى الاستثمار في الفرص المحلیة علینا أن ندرك اننا مقبلین على قفزة في صناعة الدراما العالمیة في ھذه المنطقة.
في ھذا الوقت اطلقت مؤسسة الاذاعة والتلفزیون الأردنیة الاسبوع الماضي أول برنامج اردني
یعنى بتنمیة الدراما (برنامج تنمیة الدراما الاذاعیة والتلفزیونیة) بالشراكة مع وزارة الثقافة ونقابة
الفنانین، بعد سنوات طویلة شھدت شكوى مریرة من تراجع صناعة الدراما التلفزیونیة المحلیة، من
المؤمل ان توفر الصیغة الجدیدة الاطار المؤسسي الذي یتیح الى استعادة صناعة الدراما الاذاعیة
والتلفزیونیة ومأسستھا وفق رؤیة واضحة تقوم على مبادئ الجودة والمنافسة وادراك التحولات التي تشھدھا ھذه الصناعة اقلیمیا وعالمیا.
البرنامج الجدید سوف یعمل في اربعة مجالات اساسیة ھي بناء قدرات وطنیة ونقل المعرفة في
مختلف المجالات التي تخدم تنمیة الدراما التلفزیونیة والاذاعیة، ویشتمل ذلك على المساھمة في
الخروج من ازمة النصوص والتدریب على الكتابة الابداعیة واكتشاف المواھب الجدیدة وتوفیر الفرص امامھا، وبناء قدرات في مجالات التمثیل والاخراج والجوانب الفنیة ونقل المعرفة والتكنولوجیا والابتكار في صناعة الدراما. والمجال الثاني الانتاج الدرامي والاستثمار وبناء الشراكات الانتاجیة ودعم الانتاج، اما المجال الثالث فیتمثل في المساھمة في تحدیث وتطویر البیئة التنظیمیة للصناعة الدرامیة التلفزیونیة والاذاعیة، والمجال الأخیر اعادة بناء ھویة الدراما الأردنیة وتطویر قدرتھا الاشھاریة والتنافسیة من خلال تنظیم الاحداث والمھرجانات والجوائز.
الفرص الصغیرة والمحاولات الأولیة، قد تشكل قفزة حقیقیة في صناعة الدراما الأردنیة لیس فقط
في استعادة منافستھا الاقلیمیة التقلیدیة، بل في ان تحتل مكانة صغیرة في صناعة الترفیھ الجدیدة
في العالم القائمة على التكنوجیا الرقمیة من جھة، وعلى الأصالة واكتشاف الثقافات من جھة
اخرى، الأردن یتمتع بالمیزتین ؛ لدینا ثراء وتفوق واضح في بیئة الأعمال الرقمیة على مستوى المنطقة، ولدینا قدرة ان نكون سفراء العالم العربي في تقدیم ثقافات المجتمعات المحلیة وتحویلھا
إلى أعمال ابداعیة ملھمة، نحتاج القلیل من الخیال، لم یكن اندیانا جونز مجرد فیلم سینمائي خیالي
ومغامر فما زلنا الى الیوم نحصد ثمار ذلك الخیال.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات