عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    13-Mar-2020

العالم يسجل 127 ألف إصابة بـ”كورونا” بينها 4687 وفاة

 

عواصم – الغد-  يواصل فيروس كورونا المستجد تسجيل وفيات وإصابات حول العالم وتداعيات كبرى، وسجلت لغاية عصر أمس 127 ألف إصابة في 115 بلدا ومنطقة بينها 4687 وفاة، وفق حصيلة أعدتها وكالة فرانس برس بناء على معطيات رسمية.
والدول الأكثر تضررا هي الصين (80793 حالة بينها 827 وفاة وشفي أكثر من ثلاثة أرباعها)، إيطاليا (12462 اصابة بينها 827 وفاة)، إيران (10075 اصابة بينها 429 وفاة)، كوريا الجنوبية (7869 اصابة بينها 66 وفاة)، فرنسا (2281 بينها 48 وفاة).
وتزامنا مع إعلان منظمة الصحة العالمية، فيروس كورونا المستجد الذي يتفشى حول العالم “وباء عالميا”، كثفت العديد من الدول الإجراءات الاحترازية لمنع انتشار الفيروس، إلا أن المنظمة الاممية أكدت أنه ما يزال من الممكن السيطرة عليه.
وأعلنت السلطات الكويتية أمس عن تسجيل 8 اصابات جديدة مؤكدة بفيروس كورونا خلال الــ 24 ساعة الماضية، ليصل إجمالي الحالات المصابة بالمرض في البلاد إلى 80 شخصا.
ونقلت وكالة الانباء الكويتية (كونا)، تصريحات للمتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة الكويتية عبد الله السند خلال مؤتمر صحفي عقده أمس، قال فيها، إن الحالات الثماني الجديدة، منها 5 حالات مخالطة لحالة مرتبطة بالسفر إلى أذربيجان وهم من الجنسية المصرية، وثلاث حالات لمواطنين مرتبطة بالسفر إلى إيران.
وأشار السند، الى ان إجمالي الحالات المؤكدة في الكويت حتى الآن 80، تماثلت ثمان للشفاء، وتتلقى 72 حالة العلاج في المستشفى، 4 حالات منها في العناية المركزة.
وأعلن لبنان أمس تسجيل وفاة ثالثة بالفيروس وفق ما افاد مصدر بمكتب وزير الصحة اللبناني.
وذكر مصدر صحي لمراسل (بترا) في بيروت، ان المتوفى كان يعاني من مرض السرطان ويبلغ من العمر 79 عاما، مشيرا الى انه توفي في مستشفى سيدة المعونات في جبيل، حيث انتقلت اليه عدوى كورونا من الحالة الأولى التي كانت وصلت من مصر.
وسجلت الجزائر أمس أول حالة وفاة بالفيروس بالتزامن مع ارتفاع اجمالي الإصابات المسجلة فيها إلى 24 إصابة مؤكدة.
ونقلت وكالة الأنباء الرسمية الجزائرية عن وزارة الصحة بيانا أكدت فيه الوفاة حصلت بمستشفى بوفاريك بولاية البليدة شمالي البلاد، مشيرة إلى أن المصاب، البالغ من العمر 63 عاما، كان تحت الحجر الصحي بالمستشفى.
وأضاف البيان أن الفحوص الطبية أكدت إصابة خمس حالات جديدة بالفيروس من بينها اصابتان قدمتا من فرنسا تتواجد إحداهما حاليا بمستشفى في ولاية سوق أهراس أقصى شرقي البلاد والأخرى في ولاية تيزي وزو شرقي العاصمة، مشيرا إلى أن الحالات الثلاث الأخرى موجودة الآن بمستشفيات الحجر الصحي بولاية البليدة.
وأكد البيان بقاء 16 إصابة تحت الحجر الصحي تخضع للعلاج بعد مغادرة ثماني حالات مستشفى بوفاريك في البليدة أول من أمس الأربعاء بعد التأكد من شفائهم.
وعلقت المملكة العربية السعودية أمس، سفر المواطنين والمقيمين، خارج البلاد مؤقتا لعدد من الدول التي ينتشر فيها فيروس كورونا.
وذكر مصدر مسؤول بوزارة الداخلية السعودية في بيان، أن الدول التي يشملها التعليق، هي دول الاتحاد الأوروبي وسويسرا والهند وباكستان وسريلانكا والفلبين والسودان وإثيوبيا وجنوب السودان وأريتريا وكينيا وجيبوتي والصومال.
وأشار المصدر إلى أن القرار يشمل أيضا تعليق دخول القادمين من تلك الدول أو دخول من كان متواجدا فيها، خلال الـ 14 يوما السابقة لقدومه، مؤكدا انه تم تعليق حركة المسافرين عبر المنافذ البرية جميعها مع الأردن مع استمرار السماح بالحركة التجارية والشحن ومرور الحالات الإنسانية والاستثنائية.
وأوضح أن القرار يعطي مهلة 72 ساعة للمواطنين، ولمن لديهم إقامة سارية المفعول من مواطني تلك الدول، للعودة للسعودية وذلك قبل بدء سريان تطبيق قرار تعليق السفر.
وأضاف أن قرار التعليق استثنى الممارسين الصحيين العاملين في السعودية من مواطني الفلبين والهند ورحلات الإجلاء والشحن والتجارة مع اتخاذ الاحتياطات اللازمة والضرورية.
وأعلنت وزارة الصحة السعودية أمس تعافي أول حالة إصابة بالفيروس وتسجيل 24 إصابة جديدة بالفيروس.
وذكرت أن من بين الإصابات التي تم تسجيلها حالتان لمواطن ومواطنة سعوديين، تم وضعهما في الحجر الصحي بعد عودتهما من العراق، وحالة لطفلة سعودية تبلغ من العمر 12 عامًا، كانت مخالطة لجدها المصاب، الذي أعلن عنه سابقًا في محافظة القطيف، وهو عائد من إيران.
وذكرت الوزارة أن الحالات الــ 21 الأخرى من الجنسية المصرية، وهم موجودون بالحجر الصحي في مكة المكرمة، وهم من مخالطي الزائر المصري المصاب.
وأضافت انه بهذا يصبح العدد الإجمالي للإصابات 45 حالة، تعافت واحدة وبقية الحالات موجودة الآن في العزل الصحي، ويجري تقديم الرعاية الصحية لها وفق الإجراءات المعتمدة.
وأعلن مجلس الأمن الدولي تقليص جدول أعماله خلال الشهر الحالي كإجراء احترازي بسبب الفيروس.
وقال ممثل الصين تشانغ جون الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية لمجلس الامن هذا الشهر إن الاجراء يضمن ان “نكون في وضع افضل لحماية أنفسنا”.
وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب تعليق دخول المسافرين الذين أقاموا مؤخرا في أوروبا، على أن يستمر الحظر ثلاثين يوما. ويدخل هذا الإجراء حيز النفاذ مساء غد السبت ولا يشمل المملكة المتحدة.
وعبر قادة الاتحاد الأوروبي من جهتهم عن الاستياء من قرار ترامب الذي اتخذ من جانب واحد لدول بمنطقة شنغن دون التشاور معهم.
وقال مسؤولا الاتحاد الأوروبي أورسولا فون دير لايين وشارل ميشال “إن فيروس كورونا يمثل أزمة عالمية لا تقتصر على قارة بعينها وتتطلب التعاون بدلا من التصرف من جانب واحد”.
وأعلنت الحكومة البرازيلية أمس أنّ مسؤولاً حكومياً مصاب بكورونا التقى نهاية الأسبوع الماضي الرئيس الأميركي دونالد ترامب خلال الزيارة التي قام بها الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو إلى الولايات المتحدة.
وقالت في بيان إنّ فابيو واجنغارتن، مسؤول الإعلام في مكتب الرئيس، خضع لفحص مخبري لاحقا أثبت إصابته بالفيروس، مؤكّدة بذلك معلومات صحفية.
وأضافت أنّها أبلغت الجانب الأميركي بهذه المعلومة.
وتقرر اغلاق مطار روما “تشيامبينو” اعتبارا من اليوم بسبب انتشار الفيروس، فيما ستخفض انشطة مطار فيوميتشينو المخصص عادة للرحلات الدولية بدءا من الثلاثاء المقبل.
وأعلنت إيرلندا عزمها إغلاق المدارس والجامعات والمؤسسات الثقافية اعتبارا من اليوم الجمعة ولنهاية الشهر الحالي وأغلقت سيريلانكا مدارسها أيضا لعطلة مدرسية تمتد ثلاثة أسابيع.
وأغلقت كازاخستان المدارس وقاعات السينما والجامعات، وألغت جميع الفعاليات العامة.
وأغلقت نيودلهي المدارس حتى نهاية الشهر.
ومنع كانتون تيسينو السويسري، الحدودي مع إيطاليا، كل التجمعات التي تشمل أكثر من 50 شخصا.
وأجلت المهمة الروسية الأوروبية نحو المريخ، التي تحمل اسم “اكسومارس”، إلى العام 2022.
وأغلقت براغ حدودها أمام مواطني 15 دولة بينها فرنسا وألمانيا وبريطانيا.
أعلنت اصابة أول نجم هوليودي بفيروس كورونا المستجد، هو توم هانكس الذي وضع في الحجر بمستشفى أسترالي برفقة زوجته بعدما تأكدت اصابتهما.
وسيجرى فحص جميع أعضاء الحكومة الإسبانية عقب إصابة وزيرة بكوفيد-19.
وجّه موقع التواصل الاجتماعي الأميركي “تويتر” جميع موظفيه للعمل من منازلهم.
وسجّلت إسبانيا ارتفاعاً في عدد الإصابات بكورونا إلى قرابة ثلاثة آلاف شخص أمس وكذلك تضاعف عدد الوفيات تقريباً ليبلغ 84 حالة، وأعلنت الحكومة إصابة وزيرة بالمرض.
وقبل بدء الجلسة أعلنت الحكومة إصابة وزيرة المساواة ايرين مونتيرو بالفيروس إلا أن حالتها “جيّدة”.
وجاء في البيان أن شريكها نائب رئيس الوزراء زعيم حزب بوديموس اليساري بابلو إيغليسياس يخضع معها “للحجر الصحي”.
وأشارت الحكومة إلى أن “جميع أعضاء الحكومة سيخضعون لفحوص”.
وأعلن المعھد الوطني الھولندي للصحة العامة والبيئة أمس تسجيل 111 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا ما يرفع العدد
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات