عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    06-Feb-2020

عمــان وقليــل مـــن الـــذاكـــــــرة

 

عمان - الدستور- نبيل عماري - نعم انها ذكريات الماضي الجميل بمبانيه الجميلة واسواره، ولا يزال البعض منا يذكر الماضي التليد بمبانية وشوارعه وازقته الضيقة.
شوارع عمان القديمة وساحاتها الرائعة ومقاهيها، ومستشفياتها ومبانيها وأسوارها الحجرية وأسواقها وأسماء الشوارع والأدراج» الحاووز، الباعونية، درج الكلحة، والقلعة، والمدرج الروماني، وسبيل الحوريات، ورائحة أسواق وسط البلد، وسوق السكر بين رائحة خبز تنور وزعتر وقهوة تتحمص، ورائحة برتقال ريحاوي، وموز ابو نملة، وتفاح ستاركن، ومحلات صنع الراحة والحلاوة، ورائحة كنافة وهريسة، وبائع فول نابت وبليلا، وكرابيج حلب، ورائحة فلافل تقلى، ورائحة فستق ساخن يبعيه ذاك النيجري والذي يلبس عقالا أردنيا بجانب سوق الذهب، كلها لا تزال في خيال الذكرى وتخيل الذكريات.
الحضارة ما هي الا نتاج بشري من عمران ومبان بأبنية جميلة، مساكن البشر الأحياء، الملابس، الاهازيج، الاساطير، التراث بشتى صوره ومناحيه المتنوعة. وعمان والأردن من شماله لجنوبه لم تكن في منأى عن الحضارة، فتاريخها حافل بالانجازات وماضيها لا يزال في ذاكرة الزمن، الاحياء الجميلة والمباني المتراصة وبائعة الخضار والفاكهة وسجعهم وغناؤهم في البيع في الماضي الجميل، حيث كان بعض النسوة يجلسن في زوايا الاحياء وعلى عتبات البيوت ينسجن جرزاية يقمعن بامية أو يلقطن ملوخية وعملية تنقية الرز والعدس في لوحة جمالية لم نعد نجد تلك الصورة هذه الأيام البخيلة.
ان الدول المتقدمة تحرص كل الحرص في المحافظة على تراثها ومبانيها القديمة وتتباهى بها، ولكن نحن للأسف اضعنا الكثير من تلك الجماليات إما بهدمها لجشعنا في بناء عمارات وطوابق لا تملك روحا ولا ماضيا
لقد كان لكل مبنى من المباني القديمة طابع هندسي جميل ومميز بأشكال هندسية جميلة، مدخل البيت وتلك الأبواب الحديدية والابواب الخشبية الرائعة، والبلاط الموزاييك والذي يشبة سجادة عجمية، وبلكونات جميلة تزهو بقوارير زريعة فخارية تحمل معها رائحة الريحان والعطر والقرنفل والفل والخبيزة الأفرنجية والأسوار الحجرية والعقود والعليات وأشجار السرو واللزاب والكينا وشجرات الخروب والتوت الوافرات الظلال وربيع جميل يغزوه الدحنون ونبات الأقحوان ورائحة زهر الليمون تعبق بالمكان، وكلمات كانت تنقش بطيبة على مداخل البيوت « هذا من فضل ربي « ورأس الحكمة مخافة الله .
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات