عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    30-May-2019

فشلت.. تنحی جانبا - التحریر أسرة
ھآرتس
 
قبل یوم من انتھاء التمدید الذي منحھ رئیس الدولة روبین ریفلین لرئیس الوزراء بنیامین نتنیاھو
لتشكیل الحكومة، اقرت أمس الكنیست بالقراءة الأولى مشروع القانون لحلھا والذي تقدم بھ النائب
میكي زوھر بتعلیمات من نتنیاھو. وفي أغلب الظن، یدور الحدیث عن محاولة لممارسة الضغط
على الشریكین الائتلافیین، إسرائیل بیتنا ویھدوت ھتوراة كي یتساوما لاجل تشكیل الحكومة.
وبشكل عبثي، فان الاحزاب المرشحة لان تكون جزءا من الائتلاف أیدت حل الكنیست بینما معظم
أعضاء المعارضة عارضوه.
وكانت اللجنة التنظیمیة حددت موعدا محتملا للانتخابات، في 17 أیلول، وإذا لم یتمكن نتنیاھو
ورئیس إسرائیل بیتنا افیغدور لیبرمان من جسر الفوارق في اثناء الیوم، او كبدیل اذا لم یتنازل
اعضاء یھدوت ھتوراة، فسیطرح الیوم مشروع القانون لحل الكنیست للقراءة الثانیة والثالثة. في
مثل ھذه الحالة ستجر إسرائیل مرة اخرى إلى الانتخابات دون أن تكون استنفدت كل الإمكانیات
لاقامة حكومة وفقا للنتائج التي تحققت في الانتخابات التي جرت منذ وقت غیر بعید.
تعد ھذه خطوة عبثیة من اساسھا. فنتنیاھو نفسھ اعترف أول من أمس بانھ ”لا یوجد أي سبب في
العالم یبرر شل الدولة وتبذیر الملیارات“. وأوضحت ممثلة قسم المیزانیات في المالیة بان كلفة حل
الكنیست وانتخابات متكررة سیكون 475 ملیون شیكل على الاقل، لیس لھا مصدر في المیزانیة.
اما المستشار القانوني للكنیست، المحامي ایال یانون فاشار إلى ”اننا نوجد في ذروة اجراء دستوري
استثنائي“.
لا یتردد نتنیاھو في استخدام أي وسیلة كي یحافظ على حكمھ ویتھرب من القانون. فبعد أن جر
الدولة الى انتخابات مبكرة في محاولة لاستباق قرار المستشار القانوني للحكومة في موضوع رفع
لوائح الاتھام ضده، فقد وضع نفسھ رھینة في أیدي شركائھ الائتلافیین، مقابل دعمھم لتشریع یسمح
لھ بالفرار من المحاكمة. والآن، حین فشل في تشكیل الحكومة، فانھ یحاول منع الرئیس من منح
التفویض لنائب آخر.
حسب القانون الاساس: الحكومة، المادة 9 أ فانھ ”اذا مرت الفترة والنائب لم یبلغ رئیس الدولة عن
تشكیل حكومة، او أن یكون بلغھ قبل ذلك بانھ لم یتمكن من تشكیل حكومة... یكلف الرئیس بمھامة
تشكیل الحكومة نائب آخر في الكنیست، یبلغ الرئیس بانھ مستعد لان یأخذ المنصب“.
وبالفعل، اذا لم ینجح نتنیاھو في تشكیل حكومة، یجدر ان تعطى الفرصة لمرشح آخر قبل حل الكنیست. لقد كان رئیس أزرق أبیض بني غانتس محقا في مقال ھذا الاسبوع انھ ”لما كان نتنیاھو
لم ینجح في تشكیل الحكومة، فیجدر بھ أن ینقل التفویض الینا“. غیر أن نتنیاھو، كعادتھ، یستخدم
الدیمقراطیة كي یفرغھا من محتواھا. فحسب فھمھ فان ھدفھا الوحید ھو الحفاظ على حكمھ.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات