عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    09-Dec-2019

«التنمر وأثره» بملتقى أسبوع الإرشاد لطلبة مدرسة الحجاز الأهلية

 

عمان-الدستور-  حسام عطية - رعى مدير مدرسة الحجاز الأهلية الأولى الدكتور محمود الدلالعة فعاليات ملتقى اسبوع الإرشاد الذي نظمة قسم الإرشاد التربوي برئاسة المرشد التربوي اسماعيل محمد في المدارس بتعاون مع شركة وهج الشمس للفنون المسرحية والفلوكلورية وبحضور الاستاذ حسين البيراوي ومساعد مدير شركة وهج الشمس للفنون المسرحية والفلوكلورية عمار داود وعدد من طلبة المدارسة.
واشتمل ملتقى اسبوع الإرشاد الذي اقامته ادارة المدرسة امس الاحد على توضيح دور الإرشاد التربوي في التأثير وتحسين من البيئة المدرسية من خلال استخدام مجموعة من الاستراتيجيات والعناصر المساعدة لتعديل سلوك الطالب، السيكودراما، العلاج بالواقع وابراز نقاط القوة عند الطلبة وعرض مجموعة من المواهب المختلفة «الغنائية، التمثلية، العزف، الشعر، الرسم»، وقد تناول ملتقى اسبوع الارشاد وبشكل خاص موضوع التنمر واثره على العنف المدرسي وعرض اشكاله واسبابه وطرق التخلص منه، وهنا اثبت أهَمية قسم الارشاد التربوي في المدرسة بمساعدة الطالب في رسم الخطط الدراسية والحياتية التي تتلاءم مع قدراته واهدافه وميوله وتساعده في تشخيص ومعالجة المشكلات التي تواجهه في الحياة والتي تجعل منه انسانا متزنا وصالحا وان يكتشف امكانياته العلمية والتربوية والاجتماعية ويحاول استغلالها بالصورة الفضلى لتطوير وتعديل سلوكه الدراسي والاجتماعي والاخلاقي.
كما اشتمل ملتقى اسبوع الإرشاد على مساعدة الطالب على تحقيق النجاح والتفوق عن طريق معرفة الطالب وفهم سلوكه وتصرفاته ومساعدته في حل المشكلات التي تعترضه اثناء الدراسة والاستمرار فيها وتحقيق النجاح والتفوق.
وقد عبر الطلبة عن اهم المشكلات التي تواجههم في حياتهم وفي المدرسة عن طريق الأداء المسرحي بمسرحية اسمعني ولا تضربني التي تناولت قضية التنمر باشكاله وكيفية التعامل معه والعقوبات المترتبة على ذلك، وايضا اشتمل ملتقى اسبوع الإرشاد على مجموعة من ورش العمل النفسية بعنوان  بعنوان «خذ حقك» تقديم المرشد التربوي اسماعيل محمد، وورشة عمل بعنوان «النمو الروحي لليافعين في ظل صراع التكنولوجيا» تقديم المرشدة التربوية هنادي الحيح.
ونوه المرشد التربوي اسماعيل محمد ان من ابرز مهام المرشد بالمدارس هو، إعداد ومتابعة وتنفيذ برامج العمل الإرشادي، نشر ثقافة التوجيه والإرشاد وخدماته في المجتمع المدرسي و المحلي وا ستثمار وسائل الإعلام المتاحة، مساعدة الطلاب في التعرف على قدراتهم وميولهم واتجاهاتهم وتنميتها للنجاح في كافة المجالات، حصر الطلاب الذين يعانون من مشاكل صحية، متابعة الحالات الاجتماعية والاقتصادية للطلاب وحصر من هم بحاجة لتقديم المساعدات المناسبة لهم.
دراسة الحالات الفردية بأنواعها المختلفة، وتصميم البرامج العلاجية لها وفق فنيات دراسة الحالة وإستراتيجيات تعديل السلوك، تعزيز قيم الانتماء والمواطنة والمحافظة على أمن الوطن، المشاركة في البرامج والأنشطة التي تعمل على تنمية الأعتزاز بالدين والولاء للملك والإنتماء للوطن، عقد لقاءات فردية مع أولياء الأمور للطلاب الذين تظهر عليهم بوادر سلبية في الفكر و السلوك أوعدم التكيف في المدرسة. تنظيم لقاءات ودورات تدريبية للطلاب وأولياء أمورهم خاصة بالجانب النفسي والتربوي والسلوكي والاجتماعي، المشاركة في اللجان والمجالس المدرسية ذات العلاقة ببرامج التوجيه والإرشاد.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات