عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    06-Jun-2019

في الذكرى الـ52 لنكسة حزیران لجنة فلسطین في نقابة الصحفیین: لاءات الملك ستسقط وهن صفقة القرن
عمان – الغد– قال رئیس لجنة فلسطین في نقابة الصحفیین الزمیل ماجد القرعان ان الذكرى الثانیة
والخمسین لنكسة حزیران 1967 التي تصادفت مع أول ایام عید الفطر المبارك تأتي ونحن نعیش
واقعا عربیا اسوأ مما كان علیھ وقت النكسة حیث تمكنت اسرائیل وخلال ستة ایام من احتلال ما
تبقى من الأراضي الفلسطینة اضافة الى صحراء سیناء المصریة وھضبة الجولان السوریة واضاف في البیان الذي اصدرتھ اللجنة الیوم أنھ ومنذ احتلال اسرائیل لباقي الاراضي الفلسطینیة وھي جاھدة بكافة الوسائل والطرق وبدعم غیر محدود من قبل الولایات المتحدة الأمریكیة لتشدید سیطرتھا وانھاء الوجود الفلسطیني ضمن خطتھا لاقامة ما یسمى بدولة اسرائیل الكبرى .
وقال ان الذكرى المؤلمة تاتي وما زالت تعصف بالأمة العربیة والمنطقة أخطار التقسیم والتفكك على أساس طائفي ومذھبي وصراعات اقلیمیة تُدیرھا قوى خارجیة لأستنزاف ما تبقى من ثروات الأمة بتواطىء عربي غیر مسبوق من خلال ما سمي بصفقة القرن فیما الاردن متمسك بمواقفھ التاریخیة یقف وحیدا في مواجھة ھذه الأخطار والتھدیدات واضاف اننا في نقابة الصحفیین الاردنیین وفي الوقت الذي نؤمن فیھ بأن تمسك الشعبین الاردني والفلسطیني باللاءات الثلاث التي اعلنھا جلالة الملك ( لا للتوطین ولا للوطن البدیل ولا للتخلي عن الوصایة الھاشمیة على المقدسات في القدس الشریف ) ستسقط وھن ما یسمى بصفقة القرن فإننا ندعو كافة القوى في الوطن العربي الى أن تتحمل مسؤولیاتھا القومیة حیال قضیة العرب الأولى القضیة الفلسطینیة لافشال كافة المخططات ونؤكد على كافة مؤسسات المجتمع المدني في الاردن الى دعم تعزیز مواقف جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسین التي یؤكد علیھا في كافة المحافل الدولیة .
وشدد البیان ان لا حل للقضیة الفلسطینیة الا بحل الدولتین وفقا للقرارات الدولیة وخطة السلام
العربیة ولیعلم العالم أجمع وان لا سلام ولا أمن ولا استقرار في المنطقة إلا بإنھاء الاحتلال الإسرائیلي ونیل الشعب الفلسطیني كافة حقوقھ المشروعة في العودة وإقامة دولة كاملة السیادة
وعاصمتھا القدس على حدود الرابع من حزیران من عام 1967.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات