عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    15-Jun-2019

السفير التركي في بغداد يرد على الصدر: «الكردستاني» ليس معارضة بل منظمة «إرهابية»

 

بغداد ـ «القدس العربي»: دعا السفير التركي في العراق، فاتح يلدز، أمس الجمعة، إلى عدم استخدام ما وصفها بـ«العبارات الملتوية»، بخصوص حزب «العمال الكردستاني»، رافضا اعتبار الأخير «معارضة». وكتب على حسابه في «تويتر»: «نخاطب من يدعون أنهم أصدقاء تركيا، وينتظرون صداقتنا. لا داعي لاستخدام عبارات ملتوية بخصوص حزب العمال الكردستاني».
وأضاف، أن «الكردستاني ليست ببنية معارضة، وإنما منظمة إرهابية. الصديق ودي وواضح. مع تمنياتنا بالبقاء أصدقاء»،
وتأتي «تغريدة» يلدز، بعد «تغريدة» للصدر، أول أمس، أدان فيها القصف التركي للأراضي العراقية، ودعا الحكومة إلى إلغاء جميع الاتفاقيات «المجحفة» التي تنال من سيادة العراق وأمنه.
وقال: «إننا ندين ونستنكر ونشجب القصف التركي للأراضي العراقية، وإن كان وفق اتفاقيات فإنها اتفاقيات هزيلة لا معنى لها».
وأضاف: «على الحكومة العمل على تجذير السيادة العراقية وإلغاء جميع الاتفاقيات المجحفة التي تنال من سيادة العراق وأمنه».
وتابع : «أما أن تكون الاتفاقيات عادلة تجيز للطرفين قصف (الإرهابيين) لا (المعارضة) في كلا البلدين».
وأردف قائلاً: «في الوقت نفسه، أدعو الحكومة التركية لإنهاء ملف المعارضة بصورة سلمية ووفق حوار ممنهج يحفظ للطرفين سلامته وحرية رأيه بالطرق الحضارية المنطقية».
ونوّه إلى أن «المنطقة في حالة غليان، فلا داعي لتأجيجها بقصف الحدود أو أعمال تزعزع الأمن».
يُشار إلى أن طائرات حربية تركية قصفت مساء الأربعاء الماضي، محطة وقود قرب قضاء العمادية في محافظة دهوك.
وقالت مصادر صحافية، إن «محطة الوقود المستهدفة تبعد نحو كيلو متر واحد عن وسط مدينة العمادية، وعدة أمتار عن مقر الفرع الـ 18 للحزب الديمقراطي الكردستاني». وأضاف، أن «الهجوم أسفر عن إلحاق أضرار مادية بكل من محطة الوقود والطريق المحاذي لها، من دون أن تسفر عن أي خسائر في الأرواح».
وأوضح، أن «طائرات تركية أخرى قامت بعد دقائق من الهجوم بقصف مواقع أخرى في المنطقة».
جدير بالذكر ان المقاتلات الحربية التركية تقصف بين الحين والآخر مواقع ومناطق في كردستان، وخاصة محيط منطقة برادوست والعمادية وسفوح جبال قنديل، والتي تتواجد فيها أهداف تابعة لـ«الكردستاني».
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات