عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    05-Jun-2019

الاقتراب التدريجي من النهاية - اندري فيلتشك

 

- «انفورميشن كليرنغ هاوس»
ان اوروبا، القارة الاستعمارية القديمة، تشهد تراجعا ملموسا على شتى الصعد، بل وانهيارا في بعض المواضع. انها تحس دون شك بمدى سوء الامور. غير انها لا تفكر ابدا بان ذلك خطؤها وحدها. وتعاني اميركا الشمالية من الانحدار كذلك، ولكن الناس هناك غير معتادين على المقارنة اصلا. لانهم يشعرون فقط بان الامور لا تسير على ما يرام. اذا لحق الفشل بكل شيء اخر، فانهم يحاولون ببساطة الحصول على وظيفة ثانية او ثالثة والصمود في وجه التحديات بطريقة ما.
على كلا الجانبين من المحيط الاطلسي، المؤسسة الرسمية مصابة بالذعر والهلع. فعالمها واقع في ازمات عدة، وقد حلت هذه الازمات على وجه التحديد لان عددا من الدول العظيمة مثل الصين وروسيا وجنوب افريقيا وغيرها ترفض بشكل علني ان تنصاع للخطط المرسومة في واشنطن ولندن وباريس. في هذه الدول، تلاشت الرغبة على نحو مفاجئ في التضحية بالشعوب على مذبح رخاء المواطنين الغربيين. بل ان هناك بلدانا عدة مستعدة للقتال من اجل الحفاظ على الاستقلال.
على الرغم من عمليات الحصار والعقوبات المحمومة والقاسية المفروضة عليهما من الغرب، تشهد الصين وروسيا نماء ملحوظا، وتبلي بلاء احسن من اوروبا واميركا الشمالية في الكثير من الميادين.
اذا وقع عليهما ضغط اكبر حقا، يمكن للصين وروسيا وحلفائهما مجتمعين ان ينسفوا بسهولة اقتصاد الولايات المتحدة، وهو الاقتصاد القائم على دعائم واهية وديون غير مجدية. كما اصبح من الواضح كذلك من الناحية العسكرية ان البنتاغون لا يستطيع مطلقا هزيمة بكين وموسكو. ففي اعقاب سنوات عديدة من ارهاب العالم، دنا الغرب من نهايته تقريبا في الوقت الراهن من الناحية الاخلاقية والاقتصادية والاجتماعية بل وحتى العسكرية.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات