عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    22-Mar-2019

حكاية صورة .. نشاط المسرح الكوميدي الأردني عام 2003

 وليد سليمان

الراي - المسرح الاردني الكوميدي الساخر برز بقوة ابتداء من العروض التي بدأها زهير النوباني في نهاية الثمانينيات ثم نبيل المشيني «ابو عوَّاد» .. مرورا مع بداية التسعينيات مع الثنائي نبيل صوالحة وهشام يانس, وهما اول من أسسا للمسرح الكوميدي الساخر في الاردن في تلك الفترة، وهناك أسماء عديدة ساهمت بالاشتراك بظهورهذا النوع من فن المسرحي الاردني مثل: أمل الدباس، وموسى حجازين» سمعة»، وحسن إبراهيم، وربيع شهاب, وغسان المشيني, وفؤاد الشوملي, وخليل مصطفى,وحسين وغيرهم.

وانتهاء في الفترة اللاحقة لما بعد التسعينيات، ظهرت مسرحيات واسماء فنية كوميدية عديدة مثل: حسين طبيشات» العم غافل» ومحمود صايمة, حسن سبايلة ورانيا اسماعيل, وغيرهم.
وقد لعب هذا المسرح دورا مهما في الحراك الفني وعلى الصعيد السياحي الاردني، إذْ استقطب سياحا عربا واجانب، كما لعب هذا المسرح الاجتماعي والسياسي الساخر دورا توعويا وترفيهيا بالنسبة للمشاهدين, من خلال النقد اللاذع الممزوج بالسخرية من سلبيات المجتمع الاقتصادية و السياسية للمحافظة على التوازن النفسي, في خضم الظروف المتنوعة و المتقلبة في منطقتنا المحلية والعربية والعالمية التي نعيش فيها.
ملاحظة : صور تلك الإعلانات الأربعة عن العروض المسرحية الاردنية التي كانت تُعرض في مدينة عمان تم نشرها في جريدة «الرأي» اليومية بتاريخ 27 شباط عام 2003.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات