عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    07-Sep-2019

احتياطاتنا لموسم الشتاء - خولة كامل

 

الدستور - لقد أعلنت وزارة الأشغال العامة القيام بكافة الأعمال والتي من شأنها مواجهة أي ظرف قد يطرأ في فصل الشتاء، فالعام الماضي كان عاما صعبا، فقد حدثت فيه العديد من الأزمات والتي أسفرت عن سقوط ضحايا، نتيجة لاندفاع السيول في الأماكن المنخفضة والوديان، فنرجو أن يكون موسم الشتاء هذا، موسم خير وأمان لجميع المواطنين.
ونحن إذ نهيب بكافة المعنيين من أجهزة الدفاع المدني والداخلية، القيام بما يلزم لحماية أرواح المواطنين، وذلك تفاديا لوقوع أي حوادث لا قدر الله. فجهود رجالات الدفاع المدني والداخلية لا تخفى على أحد وجديرة بالإحترام، وإذ نتمنى المزيد من تلك الجهود لإزالة المعيقات والتي من الممكن المساهمة في تخفيف حدة انجراف المياه وتجمعها، مما تشكل خطرا محتملا، وبالتزامن مع ذلك نرجو من وزارة الأشغال العامة زيادة جهودها، بالتأكد من طمر الحفر وتوسيع شبكات الصرف الصحي وتنظيف المناهل وزيادة عددها، لاستيعاب شدة اندفاع المياه، والعمل على انشاء خلية لمراقبة أي طارئ قد يقع، والسيطرة عليه سريعا.
 وكما نتوجه لوزارة الداخلية إلى ضرورة تنبيه المواطنين بأخذ الحيطة والحذر، وذلك بتقديم نشرات توعوية وتوجيهات من مديريات التوجيه المعنوي بجميع مناطق المملكة بشكل متواصل، بالتعاون مع وزارة الإعلام ببث النشرات الجوية أولا بأول، وتحديد الأماكن التي قد تتعرض لخطر تشكل السيول في الوديان والمناطق المنخفضة، مع ضرورة ارشاد المواطنين الذين يسكنون في تلك الأماكن أخذ أعلى درجات الحيطة والحذر، والإبتعاد عن المواقع التي من المحتمل أن تشكل خطرا على أرواحهم، مع ايضاح الطرق البديلة التي يستطيع أن يسلكها المواطن، وإغلاق الطرق الخطرة، وبالتوازي مع ذلك يقع على وزارة التربية مسؤولية اتخاذ كافة الإجراءات للحيلولة دون تعرض طلاب المدارس لأي خطر وتوعيتهم، والتشديد على مديريات التربية والإدارات المدرسية، بتقديم النشرات المدرسية لتوعية الطلاب، وتجنب القيام بالرحلات الخارجية قدر المستطاع، والتأكيد على تعطيل المدارس في حالة حدوث سيول أو توقعات بحدوثها أو تساقط غزير للأمطار في الطرق والشوارع الموجودة في المناطق المنخفضة، وارشاد الطلاب للطرق الامنة.
وختاما: نرجو أن يكون موسم الشتاء في هذه السنة، موسم خير وسلامة للجميع، ولا نرى فيه أي حوادث كالتي رأيناها في العام المنصرم، مع تكاتف جهود كافة المؤسسات، لاتخاذ الاحتياطات الازمة لحماية أرواح المواطنين.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات