عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    12-Feb-2020

مواءات أخرى* رمزي الغزوي
الدستور -
رغم أيام الانجماد التي نحفل بها. إلا أنني أتعاطف مع شهر شباط، فهو يقلُّ يومين أو ثلاثة أيام عن باقي إخوته الأشهر. مسكين هذا الشهر الذي كنت أسميه القزم،  فلا بدَّ أنه شَبَعَ صفعاً وركلاً وبتراً، كي يتخلى عن نصيبه من الأيام. فحتى الأشهر لم تسلم من السطو و(التقطيش).     
شباط (فبراير) كان آخر أشهر السنة الرومانية، والكلمة تعني باللاتينية التصفية، أي حساب آخر العام أو رأس البيدر. لكن الحدث المفزع أن الأباطرة كانوا يتدخلون في كل شيء، حتى في تعداد الأشهر ومقاساتها وطولها وقصرها. ربما لمزيدٍ من التخليد والشهرة، أو بعد أن تمسهم ضربة مزاج، أو شطحة غضب.
تعرّض صديقي شباط لعمليتي سطو (مشلحتين)!. الأولى قام بها الإمبراطور (يوليوس قيصر) عندما إصدار فرماناً يقضي بنزع يومٍ من فبراير، لإضافته إلى شهر (يوليو)، المُسمَّى باسمه، وبهذا صار شباط 29 يوماً فقط.
وليت الخسارة بقيت عند هذا الحد، ولكن يتعرض شباط لثاني عملية سطو ينفذها هذه المرة الإمبراطور (أوغستين)، ويخصم يوماً آخر منه، ويلحقه بشهر أغسطس، المسمّى باسمه ايضاً (الكل يقرب الجمر إلى خبزته!). وبهذا بقي من شباط 28 يوماً فقط. ومن أجل هذا، فإن العالم بات يتعاطف ويراضيه كل أربع سنوات ويزيده يوماً، أي في السنة الكبيسة، فيكون 29 يوماً. كما في هذه السنة 2020.
ومع كل خساراته وصفعاته سأبقى مغرماً بهذا الشهر الماطر العاطر، ليس لأنه شهر العظماء ومسقط رؤوسهم، كما يقال. بل لأنه شهر القطط بامتياز فريد. القطط التي نحبها ونربيها وننفحها حناننا ودلالنا وتمسيداتنا. ففي شباط يبدأ موسم تزاوج هذه الكائنات الجميلة الرشيقة، وتعلو نداءات غزلها المبحوحة، ذات الشجن الباكي، فنراها في كل مكان، فوق أسطح المنازل، وجذوع الشجر، وتحت السيارات. نراها تتراكض بجنون محموم والكل يصيح ويموء، فلا تعرف تابعاً من متبوع.
بعد شهر تعود إناث القطط، وبطونها تجرُّ أرضاً، ثم تتوه بها المخابئ والدهاليز، حين تضع حملها، فيتعبها تنقيل القطيطات العُمي، من هنا إلى هناك، وقد تضطر نهاية المطاف أن تأكل بعض أولادها لفرط الخوف عليها. تماماً كما أكل الأباطرة شباط، مع اختلاف التبرير.
ويقول قائل: في هذه الأيام (المقطقطة)، يبدو أن شهر شباط تمدّد وتعملق وسيطر على كل الأشهر والأيام، فغدا الصياح والمواء مغطياً ومسيطراً على كل مساحاتنا الصوتية في كل مواقعنا. المعظم بات يصيح ويتذمر ويشتكي وينادي. وننسى في غمرة موائنا أن العمر يمرُّ بسرعة قطٍّ يلاحق مواء قطة.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات