عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    28-Jul-2020

تحليق عسكري أمريكي بالقرب من الساحل الصيني - ديف ديكامب

 

 – أنتي وور 
 
كجزء من التواجد العسكري المتزايد لواشنطن في منطقة المحيطين الهندي والهادئ، شهد شهر تموز عددًا قياسيًا من رحلات المراقبة الجوية بطائرات عسكرية أمريكية في بحر الصين الجنوبي وبالقرب من ساحل الصين. فقد أحصى مركز أبحاث مقره بكين أكثر من 50 طلعة جوية بالطائرات العسكرية الأمريكية في المنطقة في الأسابيع الثلاثة الأولى من شهر تموز.
 
وقالت مبادرة التحقيق في الوضع الاستراتيجي لبحر الصين الجنوبي  «في الوقت الحالي ، يرسل الجيش الأمريكي ثلاث إلى خمس طائرات استطلاع كل يوم إلى بحر الصين الجنوبي». وقالت المبادرة أنه في الوقت الذي شهد فيه شهر تموز أرقامًا قياسية ، بدأت الرحلات الجوية المتزايدة في وقت سابق من هذا العام «بوتيرة أعلى بكثير ، ومسافة أقرب ، والمزيد من المهام المتنوعة».
 
وكانت أقرب رحلة إلى الساحل الصيني قد حدثت في شهر أيار ، عندما حلقت طائرة تابعة للبحرية الأمريكية ضمن منطقة 12 ميلًا بحريًا في جزيرة هاينان الصينية. تظهر إحصائيات مبادرة التحقيق أن رحلات الطائرات الأمريكية في نطاق 50 إلى 60 ميلاً بحريًا من البر الرئيسي الصيني كانت «متكررة».
 
مع تدهور العلاقات الأمريكية الصينية بشكل سريع  في أعقاب جائحة كوفيد 19 ، شهد بحر الصين الجنوبي مناورات عسكرية أمريكية ضخمة. مرتين هذا الشهر ، قادت مجموعتان من حاملة الطائرات تدريبات في المياه المتنازع عليها. كما رفضت إدارة ترمب رسميًا معظم مطالبات بكين ببحر الصين الجنوبي ، مما زاد من حدة التوترات أكثر.
 
في عام 2001 ، كانت طائرة استطلاع أمريكية قد اصطدمت بطائرة عسكرية صينية على بعد 59 ميلاً بحريًا قبالة ساحل جزيرة هاينان. واسفر التصادم عن مقتل الطيار الصيني وأجبر الطائرة الأمريكية على الهبوط في هاينان. يزيد تكثيف الرحلات الجوية الأمريكية في المنطقة من خطر وقوع حوادث مثل حادث عام 2001 ، كما أن تدهور العلاقات بين الولايات المتحدة والصين يجعل إيجاد حلول للحوادث المستقبلية بشكل دبلوماسي أقل احتمالا.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات