عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    27-Jun-2020

شركات كبرى توقف الإعلانات على فيسبوك من بينها يونيليفر..

  واشنطن -  الحرة - قالت شركة "يونيليفر" وهي المؤسسة الأم التي تضم العلاماتها التجارية "دوف و"بن" و"جيري" و"هيلمان" الجمعة إنها ستوقف الإعلانات على فيسبوك وإنستغرام وتويتر في الولايات المتحدة على الأقل حتى 31 ديسمبر.

 
وأنفقت شركة المنتجات الاستهلاكية العملاقة أكثر من 11.8 مليون دولار في الولايات المتحدة هذا العام على فيسبوك، وفقًا لشركة تحليلات التسويق "باثاماتيكس" (Pathmatics).
 
وجاء في بيان شركة يونيليفر "نظرًا للأجواء المستقطبة في الولايات المتحدة، فقد قررنا أنه بدءا من الآن وحتى نهاية العام على الأقل، لن نعرض إعلانات العلامات التجارية التابعة لنا على وسائل التواصل الاجتماعي ي الولايات المتحدة".
 
وقال نائب الرئيس التنفيذي للشركة لويس دي كومو إن "الاستمرار في الإعلان على هذه المنصات في الوقت الحالي لن يضيف قيمة إلى الناس والمجتمع. سنقوم بمراقبة مستمرة وسنعيد النظر في موقفنا الحالي إذا لزم الأمر ".
 
وقالت الشركة التي تتخذ من لندن مقراً لها إنها ستحافظ على استثماراتها الإعلامية المخطط لها في الولايات المتحدة من خلال التحول إلى وسائل الإعلام الأخرى. 
 
ويشمل القرار أكثر من عشرين علامة تجارية أبرزها برايرز وآيس كريم بن وجيري ، ومايونيز هيلمان ، ليبتون وبور ليف ، والمواد الغذائية الاستهلاكية مثل منتجات دوف.
 
وقال البيان أيضا "نحن نشارك بنشاط في جميع المنصات الرقمية لإحداث تغيير ذي مغزى والتأثير على الثقة والشفافية". ثم تابع "لقد حققنا تقدمًا كبيرًا، ونقر بجهود شركائنا، ولكن هناك الكثير الذي يتعين القيام به، خاصة في مجالات الانقسام وخطاب الكراهية خلال هذه الفترة الانتخابية المستقطبة في الولايات المتحدة".
 
ومنذ أن دعت مجموعة من المنظمات، وعلى رأسها رابطة مكافحة التشهير المعلنين على فيسبوك لإيقاف إنفاقهم الإعلاني خلال شهر يوليو، أعلن أكثر من 90 مسوقًا بما في ذلك Verizon وPatagonia وREI وLending Club و The North Face عن عزمهم الانضمام للمبادرة.
 
في هذا السياق، أصدر فرع شركة هوندا في الولايات المتحدة بيانًا الجمعة، قالت فيه إنها ستوقف أيضا الإعلان عن هوندا وأكورا مؤقتًا.
 
من جانبها، قالت شركة بروكتر أند غامبل، وهي شركة تنفق أموالا ضخمة على الإشهار على فيسبوك، في وقت سابق من هذا الأسبوع إنها ستراجع جميع القنوات الإعلامية والشبكات والمنصات والبرامج التي تعلن عنها "للتأكد من أننا لا نعلن جنبا إلى جنب مع محتوى يحض على الكراهية أو التمييز أو التحقير".
 
وقال مارك بريتشارد، مسؤول العلامة التجارية لشركة بروكتر آند غامبل، "كجزء من ذلك، نحن نعمل مع شركات ومنصات إعلامية لاتخاذ الإجراءات النظامية المناسبة عند الحاجة".
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات