عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    06-Apr-2019

أكاديمي يخاطب لجنة بوليتزر: لا تكافئوا الأخبار المزيفة
 العربية.نت - عماد البليك - في مقال كتبه الأكاديمي والمحامي الأميركي الشهير، آلان ديرشويتز، ونشره موقع معهد جيتستون، دعا، لجنة بوليتزر للصحافة إلى عدم مكافأة الأعمال الزائفة Fake News على طريقة الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، بحسب تعبير الأكاديمي. وأشار ديرشويتز إلى أن من بين المرشحين الرئيسيين لجائزة بوليتزر في الصحافة الاستقصائية صحيفة "ميامي هيرالد"، ومراسلتها جولي "ك. براون" عن سلسلة أعمالها حول قضية جيفري إبشتاين.
 
وقال الأكاديمي إن السلسلة التي قدمتها براون لم تستند إلى تحقيق دقيق وموضوعي، بل قامت على نصائح من جانب واحد، وجاءت كاذبة إلى حد كبير، واعتمدت على عدد من المحامين المهتمين بالذات في توظيف هذه السلسلة لصالحهم المالي.
 
وأوضح أستاذ القانون بجامعة هارفاد، الذي تضمن التحقيق مزاعم شخصية ضده، أن التحقيق سيكون عارا على "ميامي هيرالد" وعلى لجنة بوليتزر إذا فشلت في تقصي ما كتبته براون، ووقعت في فخ مكافأة مثل هذه القصص المزيفة والصحافة الرديئة.
 
وأضاف أن براون لم تنشر معلومات ذات مصداقية عالية، وأنه ينبغي على لجنة بوليتزر ألا تكافئ مثل هذه "التقارير" المتحيزة والموجهة النتائج والزائفة بمنحها الجائزة.
 
وقال إنه يعلم كل شيء، لأنه أمد الصحفية براون بالكثير من الوثائق والمعلومات التي اختارت تجاهلها دفنها بدلًا من الاستفادة منها ونشرها.
 
وكتب ديرشويتز أن فرجينيا روبرتس جيفري - "المصدر الرئيسي" لسلسلة هيرالد - زعمت كذبًا أنها مارست علاقات حميمة مع عدة رجال بارزين، من بينهم هو شخصيا.
 
وتابع: "اتهمتني بممارسة الجنس معها في ست مناسبات في أماكن مختلفة، على الرغم من أنني لم أقابلها أبدًا".
 
وألمح إلى أن المراجعة الدقيقة لهذه السجلات أدت إلى استنتاج محامي جيفري، في محادثة مسجلة بشكل قانوني، أنه كان من المستحيل بالنسبة لي أن أكون حيث زعمت – هي كذبًا أنها مارست الجنس معي، وأن اتهامات موكلته لي كانت خطأ ببساطة".
 
وكتب ديرشويتز أن براون نفسها اعترفت له في محادثة مسجلة بالتراضي أنه لا يوجد على الإطلاق أي دليل يدعم اتهام جيوفر ضده، "لكنها لم تنشر هذه الحقيقة الهامة، كما أنها لم تنشر حقيقة أن جيفري رفضت اتهامي بالسجل".
 
وختم: "هذه ليست صحافة.. إنها بالتأكيد ليست صحافة تستحق الجائزة".
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات