عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    11-Jun-2019

عن "تجاوزنا التحديات" في تصريحات الوزيرة غنيمات
الاردن 24 -  
محرر الشؤون المحلية - يبدو أن الحماس الزائد أخذ وزيرة الدولة لشؤون الاعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة، جمانة غنيمات، وهي تهنئ بعيد الجلوس العشرين، ما دفعها للقول "إننا تمكنا من تجاوز التحديات والصعوبات"، بشكل يؤشر على انفصال الوزيرة عن الواقع الذي يعيشه الأردنيون..
 
الحقيقة أن الأردن والأردنيين تجاوزوا التحديات والصعوبات التي مرّت بها البلاد خلال العقود الماضية بفضل ايمانهم العميق بوطنهم وتضحياتهم وتراكم المنجز وشرعية الانجاز والتطور الذي شهدته الدولة في معظم القطاعات، لكن هذه الحكومة والحكومات السابقة التي راكمت الفشل فوق الفشل، تستنزف ذلك الرصيد من ايمان المواطنين بدولتهم.
 
الواقع يؤكد أننا وبفضل سياسات الحكومة لم نتجاوز التحديات والصعوبات بعد، فما زال الأردنيون يعانون سوء الأوضاع الاقتصادية؛ الفقر يتعمق، المديونية ترتفع، البطالة ترتفع، نسبة التضخم ترتفع، والنمو الاقتصادي أبطأ ما يكون، والقطاعات الاقتصادية في معظمها إن لم يكن كلّها تعاني التراجع المستمرّ منذ سنوات جراء الضرائب الكثيرة وانخفاض القدرة الشرائية للمواطن.
 
وفي مجال الحريات، ما زالت الحكومة غير قادرة على فرض سيادة القانون وتوفير الأجواء السليمة لممارسة المواطن حريته، وما زال الصحفيون يُمنعون من القيام بدورهم الرقابي ويتعرضون للتوقيف وحجز معداتهم، وما زالت أجهزة الدولة تفرض سيطرتها وسطوتها على العديد من وسائل الاعلام "الخاص" بشكل مباشر أو غير مباشر، وما زال المواطنون يتعرضون للاعتقال لمجرّد آرائهم السياسية بتهم فضفاضة مثل "اطالة اللسان وتقويض نظام الحكم وغيرها"، وما زالت الأجهزة الأمنية تقتحم منازل ناشطين سياسيين بشكل لا يتسق لا مع القانون ولا مع العادات والأعراف.
 
لم يسبق أن جرى التعدي على سيادة القانون كما حدث في حكاية توقيف هند الفايز وما رافقها من تعطل لـ "السيستم" من أجل ضمان مبيتها في السجن ليلة، ولم يسبق أن جرى تعيين أشقاء أربعة نواب كما حدث في عهد الرزاز، ولم يسبق أن شهدنا تعيينات مخالفة تم التراجع عنها بعد فضحها كما جرى في عهد الرزاز، ولم يسبق أن جرى اعتقال معظم المشاركين في فعالية احتجاجية كما حدث قرب المركز الوطني لحقوق الانسان.
 
نتجاوز التحديات فعلا عندما نكون قادرين على تأمين العلاج للمواطنين دون انتظار واسطة من أجل الحصول على اعفاء، وعندما تكون الحكومة قادرة على تأمين أسرّة كافية للمرضى في مستشفياتها ولا يموت الناس في أروقة المستشفيات بانتظار الحصول على سرير، وعندما يتمكن المواطن من الحصول على العلاج في الوقت المناسب ولا يضطر لانتظار أشهر طويلة من أجل الحصول على "موعد"!
 
نتجاوز التحديات عندما تتمكن الحكومة من تأمين خدمات تعليم لائقة في مختلف محافظات المملكة على وجه المساواة، وعندما تتمكن الحكومة من توفير خدمات نقل لائقة في كافة مناطق المملكة، وعندما تتوقف الحكومة عن انتظار منحة من أجل اصلاح طريق حيوي كالصحراوي وطريق (اربد - عمان) وطريق (المفرق - الزرقاء) والأزرق وغيرها.
 
تجاوز التحديات والصعوبات يكون باحترام حقوق المواطنين والكفّ عن انتهاكها، واستعادة الأموال المنهوبة ومحاسبة كبار السارقين، وتحسين الأوضاع الاقتصادية للمواطنين وتوفير كافة الخدمات الأساسية للناس.. ولا يمكن أن نتجاوز التحديات بحكومة لا تملك إلا الوهم لتبيعه للناس وتسوّقه على أنه انجاز..
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات