عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    19-Jul-2020

كتّاب وقرّاء مصريون: الصفحات الثقافية الورقية مهمة... لكنها بحاجة إلى تطوير

 ماذا يريد الكتّاب الشباب والقراء من الصفحات الثقافية؟ (1 ـ 2)

 
القاهرة -الشرق الاوسط   رشا أحمد - يجمع كثير من الكتاب والشباب الذين استفتهم «الشرق الأوسط» حول الصفحات الثقافية، والمطلوب منها، وما إذا كانوا يتابعونها، أم لا، على أهمية هذه الصفحات كزاد ثقافي لا يمكن الاستغناء عنه، لكن بشرط تطويرها شكلاً ومضموناً، وتحقيق العدالة الثقافية في النشر والدفع بالمواهب الشابة إلى دائرة الضوء.
 
وتقاربت آراء عدد من القراء معهم، خصوصاً في ضرورة عدم اختزال مفهوم الثقافة على الأدب فقط، بل يجب أن يشمل الفنون البصرية والموسيقى الغناء، التي ينبغي أن تكون لها مساحة معقولة لها في الصفحات الثقافية...
 
هنا آراء عدد من الكتاب والقراء المصريين:
 
- أحمد سعد سمير (مترجم وروائي): غياب الرؤية الواضحة
 
أظن أن الدور الرئيسي للصفحات الثقافية هو أن تكون جسراً بين القارئ والكاتب المبدع، بحيث تعني في الأساس بالتعريف بالوسط الثقافي؛ تنقل أخباره وأفكاره وفعالياته، وتكون مرآة صادقة لكل ما يدور فيه.
 
للصفحات الثقافية إيجابيات وسلبيات طبعاً. من إيجابياتها عنايتها بالنشر لبعض الكتاب الشباب والتعريف بهم وإجراء حوارات معهم، لكن أظن أن أكبر سلبياتها يكمن في انفصالها بعض الشيء عن جمهور القراء، ربما يرجع ذلك لظاهرة عامة حيث تزداد المسافة بين المثقفين والجمهور يوماً بعد يوم، وهي ظاهرة مركبة ومتشابكة وأسبابها كثيرة، بعضها يقع على عاتق المثقفين أنفسهم، حيث تغريهم رياضتهم العقلية وتبعدهم أحياناً عن نبض الشارع.
 
أتمنى أن تمثل هذه الصفحات أولوية للمطبوعات الصحفية، وأن يزداد عدد الدوريات التي تخصص صفحة للثقافة، ولا تكون أول صفحة يتم التضحية بها عند الرغبة في نشر مواد عاجلة أو إعلانية، كما أتمنى أن يعاد التفكير في طريقة العرض وأن تُطور بما يتلاءم مع العصر ويمثل عامل جذب للجمهور، ولا بد أن تستفيد خاصة على مستوى الشكل من تقنيات الطباعة الحديثة، وأن تتخلص من النسق الصحفي المعتاد.
 
ومن ناحية المضمون، أتمنى أن تنتظم تلك الصفحات رؤية واضحة، وأن تتبنى ملفات محددة بشكل منظم مع الإشارة إلى الجيد، وذلك عبر أقلام نقدية تكتب بلغة سلسة، غير مقعرة ولا تغرق في المصطلحات المتخصصة، فلكي تعبر تلك الصفحات عن جيلي عليها الاندماج أكثر مع القضايا الثقافية المطروحة ومع المشاكل التي تواجهنا ومع الحلول التي نطرحها أو الرؤى التي نتبناها.
 
- بسنت حسين (كاتبة): الثقافة أكبر من الأدب
 
مفهوم الثقافة أكبر بكثير من الأدب، فهناك فنون أخرى كالفن التشكيلي والنحت والموسيقى والغناء وغيرها لا تحظى بنفس الاهتمام بالأدب على الصفحات الثقافية... فأنا لا أجد مقالاً نقدياً عن مدارس الفن التشكيلي أو مقالاً لتحليل تمثال معين، في حين أن أغلب المساحة تذهب إلى الرواية والقصة والمسرح... فهل من الإنصاف أن نميز فناً عن الآخر؟ هل يمكن لمبدع أن يغلق إدراكه لباقي الفنون لينفرد فقط بقراءة أكبر كم من الروايات؟ علينا أن نعيد إدراكنا لبعض المفاهيم حتى يتسنى لنا إنتاج مُغاير من حيث الشكل والمضمون؛ ليحرك الركود الثقافي الذي نحياه.
 
- نورة بركة: آفة الشللية
 
نظراً لطبيعة اهتماماتي، فإن أول ما أسعى إليه في الجرائد الورقية هو الصفحات الثقافية، ولكني غالباً ما أعود صفر اليدين لمانشيتات الصفحة الأولى لأغرق في أهم الأخبار السياسية أو الرياضية أو حتى أخبار المطبخ. يفترض أن الصفحات الثقافية لها دور أكبر في تلبية الحاجة المعرفية والحضارية لشريحة واسعة من المجتمع. ولكن الواقع مختلف، فهي مهضوم حقها من قبل كل الأطراف. فالقارئ عازف عنها غالباً إذ لا يجد فيها غايته. تؤكد بركة أن ما نريده أن تشهد تلك الصفحات كتابات تستفز حراكاً ثقافياً، ومعالجات مختلفة أعمق، ومساجلات أدبية بناءة... «نحتاج أقلاماً تغير في المشهد الثقافي بشكل يجعله حياً أكثر.
 
أيضاً لا بد لتلك الصفحات أن تتخلص من آفة (الشللية) وجماعات المصالح التي تسيطر على الوسط الثقافي نفسه وتنفتح على تجارب الشباب خارج العاصمة وألا تقتصر على فئة بعينها فتستعيد دورها في اكتشاف المواهب الجديدة».
 
- محمد الحديني (قاص): تكرار الأسماء المكرسة
 
ربما تكون أكثر النقائص شيوعاً هي إتاحة فرص النشر لأسماء بعينها نجدها تتكرر من حين لآخر، في مقابل الالتفات بنسبة أقل لمبدعين وكتاب آخرين، إما لأنهم حديثو العهد أو لأنهم أقل شهرة. أيضاً بعض المواد المرسلة قد تأخذ وقتاً كي تنشر، لكن ربما يكون السبب في ذلك كثرة المواد المرسلة، وهنا يأتي دور هيئة التحرير المحترفة التي تستطيع تحقيق التوازن كماً وكيفاً.
 
- تيسير النجار (قاصة): أين النقد التطبيقي؟
 
حين أجد أن الموهبة الحقيقية هى السبب الوحيد في نشر نص إبداعي في تلك الصفحات الثقافية أشعر بالسعادة، وأن هناك إضافة لي، وأجد ما يمثلني وأشعر بأنني جزء من هذا الكيان. بعض اللفتات تبرق بأمل لغد أفضل، وهناك نماذج جيدة، لكننا جميعاً نتمنى الأفضل، نحلم بالقضاء على آفة المجاملات في النشر وإعطاء الفرصة لمن لا يستحق، فهذا يسبب إحباطاً لأصحاب المواهب الحقيقية. كما أتمنى توفير مساحة أكبر للنقد التطبيقي، حتى يستفيد المبدع ويشعر بقيمته وتكون الصفحات الثقافية محل اهتمام متذوقي الأدب من القراء وليس الكتاب وحدهم.
 
- خالد حسان (شاعر): تكديس مواد
 
لم تعد أغلب هذه الصفحات تقدم ما يرضي المثقف، فما بالك بالكتاب والشعراء الذين ينتظرون منها ما هو أفضل! لم تعد في معظمها تضطلع بدورها الأساسي في تقديم أجيال جديدة أو التبشير بها بقدر ما تكتفي بتكدس المواد الأدبية والأسماء والوجوه المكررة فقط لتسويد البياض.
 
أذكر أنني - في سنوات غابرة - كنت متابعاً جيداً للصفحات الثقافية، ولكن مع مرور الوقت تناقص اهتمامي بها تدريجياً، لقد تغير المحتوى كثيراً وانعدمت الرؤية وصار الحرص على إرضاء الجميع هو الشعار الذي يرفعه الصحفيون والكتاب داخل هذه الجرائد، كما أنهم لا يرهقون أنفسهم في البحث عن النماذج الجيدة بقدر ما يقدمون - في استسهال واضح - ما يصل إلى أيديهم من هذه النماذج.
 
ولا يعني هذا خلو هذه الصفحات من النماذج الجيدة والمواد الثقافية المهمة، ولكني أتكلم عن الصورة في مجملها.
 
- عايدة السمنودي (محامية وقارئة): غياب الثقافات الأخرى
 
الصفحات الثقافية تواجه مأزقاً نظراً لطبيعتها التي تخاطب الخاصة من المهتمين بالأدب والقراءة بصفة عامة، وكلنا يعرف محدودية هذه الفئة وقلة عددها في المجتمعات العربية التي تأتي القراءة والقضايا الثقافية بصفة عامة في ذيل اهتماماتها.
 
إن ما يهم القارئ مواكبة وتقديم الأعمال والإصدارات الحديثة، خصوصاً تلك التي تثير جدلاً أو نقاشاً ثقافياً يرتبط بقضية مجتمعية على سبيل المثال، كما يهم القارئ أن تقدم له وجبات ثقافية غير تقليدية تتمثل في رؤية بشر وحضارات وعادات وتقاليد تختلف عما نألفه كالثقافات المهدور حقها؛ الأفريقية والصينية والهندية، كما يجب أن تزيد المساحة النقدية، ومحاولة تقديم مبادئ النقد المبسطة للجمهور لتحسين الذائقة العامة.
 
- محمد الشهاوي (قارئ): غياب الثقافة البصرية
 
مفهوم الثقافة يجب ألا يتم اختزاله في الشعر والقصة فقط، فالموسيقى والفنون التشكيلية والمسرح لا يتم تمثيلها بشكل عادل على الصفحات الثقافية التي لا تلتفت إلى تقديم أسماء جديدة في سماء الثقافة من الأقاليم والقرى البعيدة. ثم، لماذا لا تستخدم هذه الصفحات فنوناً مختلفة مثل فن الكاريكاتير بهدف خلق حالة بصرية غير تقليدية؟
 
- علاء غاياتي (قارئ): الثقافة في خطر
 
الصفحات الثقافية في مجملها تعاني تدهوراً حاداً على مستويي المضمون والشكل، وتجد صعوبة بالغة في الاستمرار وسط تغول الصحافة الرياضية والإلكترونية بشكل عام. إن كثيراً منها سقط والمتبقي يعمل جاهداً من أجل البقاء، لكن المطلوب هو ثورة حقيقية علي الشكل التقليدي والكلاسيكي المتعارف عليه للثقافة. وذلك من خلال مواضيع جديدة مبتكرة، ومناقشات ثقافية ساخنة، وكشف ما هو مخبأ في طوايا العقول، وعرض كل ذلك بشكل إخراجي جديد ومتطور.
 
يكون عامل جذب حقيقياً، أيضاً ضرورة التوسع في نشر القصة والقصيدة ومحاولة البحث عن مدارس فنية وأصوات أدبية جديدة يمكنها الثورة على الشكل السائد.
 
يجب أن ننتبه إلى أن الثقافة في خطر والأمة بأكملها في خطر، ولذلك يتعين على الجميع الاصطفاف الثقافي من أجل مواجهة خطابات العنف والتطرف والكراهية.
 
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات