عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    25-Feb-2019

هكذا سوَّد بِيضُ البشرة حياة "مالكوم إكس" - محمد خمفوسي
الجزيرة 
 
"إنَّ حسن المعاملة لا تعني شيئًا ما دام الرجل الأبيض لن ينظر إلي كما ينظر لنفسه، وعندما تتوغَّل في أعماق نفسه تجد أنه ما زال مقتنعًا بأنه أفضل مني" الشهيد مالكوم إكس.
 
عندما تجتمع البشرة السوداء بالحظِّ الأسْود
وُلد في عائلة سوداء البشرة والـحظ، من صُلبِ والدٍ عمِلَ قسيسًا يعيل العائلة ممَّا يجمعه من الكنائس، فكان كثيرًا ما يأخذه معه إلى الكنيسة، أحبَّ والده بشرة ابنه الفاتحة قليلاً، أمَّا أمه فكانت تقسو عليه لذات السبب وتقول له: "اخرج إلى الشمس ودعها تمسح عنكَ هذا الشُّحوب"، لا تتساءل من يكون؟ طبعًا إنه "مالكوم إكس"، المعروف بـ "الحاج مالك الشباز". وُلد "مالكوم إكس" في 19 ماي 1925م، من عائلة مسيحيَّة أمريكيَّة الجنس إفريقية الأصل، كان الولد الرابع من بين ثمانية أولاد، أنجبته أمه وعمرها ثمانية وعشرون عامًا. كانت حياة عائلته عبارة عن سلسلة من النكبات؛ إذْ لم يترك الرجل الأمريكي الأبيض شيئًا أسْودًا ولم يمارسه مع "مالكوم إكس"، لا لشيء إلاَّ لأنه أسْود البشرة.
 
ها هو مالكوم يترك الـمدرسة شاقًّا طريقه إلـى جنَّته نيويورك، وفـيها انتقل بين الـمهن الـمهينة من نادل في المطعم فعامل في السكك الحديدية إلى ماسح أحذية في الـمراقص
وبدأ لونُ السواد في حياته يزداد قتامةً من لـمَّا أحرقوا منزل عائلته من قبل منظمة "كوكلوكس كلان" العنصرية، ليُقتل بعدها والده بصورة وحشية عام 1931م على يد جماعة عنصرية بيضاء وهو بعد ابن ستِّ سنوات، كما قتلوا أعمامه الستَّة قبلها. حيث هشموا رأسه ووضعوه في طريق حافلة كهربائية دهسته حتى فارق الحياة، وتم اتهام والده لاحقًا بالانتحار، فكانت صدمة ثقيلة للأسرة وبخاصة الأم التي ترمَّلت بعمر 34 عامًا، فاضطرَّت أن تعمل خادمة في بيوت البيض لتعول ثمانية أطفال تركَ بعضهم الدراسة، لكن سرعان ما طُردت هي الأخرى لأسباب عنصرية.
 
لمَّا تردَّت أحوال عائلته بذلت الأم جهدها لكي تحظى بمعونة اجتماعية، إلاَّ أن الهيئات الاجتماعية حالت دون إعطائها، بُغية إلجاءها إلـى تسوُّل الصدقات التي كانت تأباها حفظًا لـماء وجهها، فجاءت قسوة فقر 1934م ليُصبح الأخْوة السُّود تحت رعاية دولة بيضاء شتَّتتهم على بيوت مختلفة، وتحكَّم الأبيض في الأسود بمقتضى القانون. وفي ظل هذه الظروف السوداء أصيبت الأم بصدمة نفسية أحالتها إلـى مستشفى الأمراض العقلية سنة 1939م، تاركة أطفالها يتجرَّعون يُتمًا تزاوج بين القتل والجنون، فجاء اليوم الذي شبَّ أبناؤها وقويَ ساعدهم فأخرجوها من الـمصحِّ بعد أن قضت فيه 26 سنة عادلت نصف حياتها.
 
لعنةُ "الـزنجي" تلاحق مالكوم إكس كالظل
رغم ما أوتيه "مالكوم إكس" من عضلات مفتولة تستجلبُ الإعجاب، إلاَّ أنه لم يُرَ في أعين البيض إلاَّ خنزيرًا لا شعور له ولا إدراك، ولو أنه كان أبيضَ البشرة لاعتبروه بطلاً عالـميًّا في كمال الأجسام، فكان من البداهة أن تنمو بذور الكراهية والعنصرية فيه تُجاههم. حتَّى وهو في السجن ظلَّت صفة "الزنجي" تلاحقه كظلِّه، ولـم يشفع له تفوُّقه في التاريخ واللغة الإنجليزية أن يُرى آدميًّا بين أقرانه، بل لقد خافَهُ أساتذته من لـمَّا تفتَّق ذهنه وأبان عن نبوغه وعبقريته فلجأوا إلـى السخرية منه ليحطِّموه نفسيًّا. إلاَّ أن ذلكَ لـم يُثنه قيد أُنملة، وضربَ باستخفافهم عُرضَ الـحائطِ ليتخرَّج من الثانوية متفوِّقًا على زملائه نائلاً أعلى الدرجات.
 
عندما يقود إحباط المعلم التلميذ إلى السجن
فـي نهاية المرحلة الثانوية أبان الطلبة عن أمنياتهم المُستقبلية، شجَّعهم أستاذ التاريخ إلاَّ صاحب اللون الأسود الذي تمنَّى أن يُصبح محاميًا، فقد نصحه أنَّ المحاماة مهنة غير واقعية له لأنه زنجي وأن عليه أن يعمل نجَّارًا، الأمر الذي كسرَ جناح الأمل لديه، وتوَّجع لسماعها وجعًا جعلها نقطة تحوُّلٍ في حياته.
هنا تُدرك أنَّ الانحراف الـسلوكي لـ "مالكوم" بعدها لـم يكن وليد اختياره، بقدر ما كان نتيجة أسباب تعمَّدها بيضُ البشرة معه، لا سيَّما ذلك الأستاذ الذي قطع خيط الأمل بينه وبين المحاماة. ها هو مالكوم يترك الـمدرسة شاقًّا طريقه إلـى جنَّته نيويورك، وفـيها انتقل بين الـمهن الـمهينة من نادل في المطعم فعامل في السكك الحديدية إلى ماسح أحذية في الـمراقص حتى أصبح راقصًا يشار إليه بالبنان.
 
وعندها احلوَّت في عينيه حياة الطيش والضياع مارسَ "مالكوم" أصناف الإجرام، بدءها بتدخين السجائر فشرب الخمور والقَوَادَةِ، بل لقد ادَّعى الجنون ليتجنَّب التجنيد الإجباري إبَّان الـحرب العالمية الثانية، وشيئًا فشيئًا أخذ يلعب القمار ويتعاطى الـمخذرات ثم لـم يلبث أن اتَّجر فيها، وتعدَّى الأمر به إلـى سرقة المنازل والسيارات... ولمَّا تورَّط مالكوم في طريق الجريمة، كان مصير السجن أمرًا منتظرًا، فجاء اليوم الذي ألقت عليه الشرطة القبض هو ورفاقه عام 1946م، كلِّ هذه الانحرافات السلوكية وهو دون الواحد والعشرين من عمره، وبعد جملة أستاذه: "المحاماة مهنة غير واقعية لكَ لأنكَ زنجيٌّ"!
 
حينما حوَّل السجن مالكوم إكس إلى داعية
ممَّا زاد من معاناة "مالكوم" أنَّه كان هو وعائلته الزنوج الوحيدين بالمدينة؛ لذا كان البيض يطلقون عليه "الزنجي" أو "الأسود"، حتى خالَ أنهما جزءٌ من اسمه، وما أشدَّ قسوة الحياة حينما تولد في بيئة يُنظر لكَ فيها أنكَ أنقصُ من أهلها
لـمَّا كانت طفولة مالكوم بائسة يائسة خلَّفت تشوُّها في منظومته الخُلقيَّة؛ إذْ تسكَّع وتطفَّل وسرقَ حتى طُرد من المدرسة وهو ابن السادسة عشرة من العمر، وأُودع السجن وهو بعمر العشرين سنة 1946م، وهناك حُكم عليه بعشر سنوات سجنًا. في السجن تأنسنت أخلاقه وتهذَّبت طباعه، لا سيَّما حينما تأثر بـ "بيمبي" السجين الذي كان يتحدَّث عن الدين والعدل، شيئًا فشيئًا اهتدي مالكوم للإسلام، لا سيَّما حينما اعتنق جميع إخوته الإسلام على يد "محمد إلايجا" الذي كان يترأَّسُ حركة "أمة الإسلام"، وهناك أُتيح له الانضمام إلـيها، حتى صار يُناظر ويُحاضر داخل السجن للدعوة للإسلام. وممَّا صقل شخصيته تحويله إلى سجن كان يحاضر فيه أساتذة جامعيين من هارفارد وبوسطن يحوي مكتبة ضخمة بها عشرة آلاف مجلد، فرأى أنه لا سبيل لإنهاء عصر سيطرة الشيطان الأبيض من اعتناق الإسلام.
 
بعد ست سنوات أُطلق سراحه عام 1952م فكانت الشهرة بانتظاره، وبعد عقد من الزمان صار مالكوم المتحدث الإعلامي لحركة "أمة الإسلام"، بيد أن هذه الـحركة كانت شاذة عن الإسلام في أيديولوجياتها، لا سيَّما اعتبارها أن الإسلام دين للسودِ فقط، الأمر الذي جعل مالكوم يقع في تصادم معها قبل أن ينسحب منها.
 
فلسفة "الضجيج البعضي"
وممَّا زاد من معاناة "مالكوم" أنَّه كان هو وعائلته الزنوج الوحيدين بالمدينة؛ لذا كان البيض يطلقون عليه "الزنجي" أو "الأسود"، حتى خالَ أنهما جزءٌ من اسمه، وما أشدَّ قسوة الحياة حينما تولد في بيئة يُنظر لكَ فيها أنكَ أنقصُ من أهلها، لكنه لـم يستسلم لهذا التوصيف الدوني، ووقفَ ضدَّه بالـمرصاد، حتى أنه كان حينما يعود من مدرسته إبَّان طفولته يصرخ مطالبًا بالطعام ويصرخ ليحصل على ما يريد، الأمر الذي حدَا به إلـى القول: "لقد تعلمتُ باكرًا أنَّ الحق لا يعطى لمن يسكت عنه، وأن على المرء أن يحدث بعض الضجيج حتَّى يحصل على ما يريد".
 
ها هو مالكوم إكس يعلِّمنا فلسفة جديدة تسمَّى: "الضجيج البعضي" للحصول على ما نُريد، هذه الفلسفة التي طالت حتى السياسة فصارت بعض الشعوب تُظاهر ضدَّ حكَّامها دون تخريب كما حدثَ بالجزائر العامرة في جمعة 22 فبراير 2019م حينما خرج الشعب على بكرة أبيه ضدَّ العهدة الخامسة بحلَّة سلميَّة تجلَّت واضحة في باقة من الصور أدَّوا فيها صلاة الـجمعة، وأهدى فيها الـمتظاهرون الورد لرجال الأمن، وكما حدثَ قبل نصف عام في الـمملكة الأردنية الهاشمية حينما تظاهر الشعب بوعيٍ إلـى درجة أنَّ رجال الشرطة شاركوا الـمتظاهرين صفوف الصلاة!
 
وهكذا اغتيل "مالكوم إكس"
كان "مالكوم إكس" واحد من جملة الذين تغيرت أفكارهم 180 درجة، حتى أنه أسف أسفًا دامعًا على سابق أفعاله، إبَّان كان متحدثًا باسم حركة "أمة الإسلام" التي غذَّى فيها أفكار العنصرية بين الأمريكيين البيض والسود، قبل تركها عام 1964م ليصير سُنِّيًّا. ورغمَ كلِّ الـحياة السوداء التي عاشها وعُيِّشها "مالكوم"، لكنه فـي النهاية آثر أن يرحل تاركًا سيرة بيضاء، مفادها أنَّ الذين يُقتلون في سبيل رسالة نبيلة يزدادون حياةً فينا بدءًا من ساعة مقتلهم، ففي اللحظة التي يتهاوى فيها المفكر من منصة الإعدام، تُصك شهادة الميلاد الأبدية لأفكاره، قُتل سقراط في القرن الرابع قبل الميلاد وامتد الزمن بفلسفته إلى يومنا هذا، أعدم سيد قطب فأعادت أفكاره صياغة العالم وغيرت مجرى التاريخ، إعدام الأجساد يساوي خلود الفكرة، والفكرة أخطر لو كانوا يعلمون.
 
قبل 54 عامًا وثلاثة أيام، تحديدًا فـي 21 فبراير 1965م أقدم ثلاثةٌ من أعضاء حركة "أمة الإسلام" على اغتياله، وهكذا اغتيل "مالكوم إكس" واحدٌ من أعظم الإفريقيين الأمريكيين وأكثرهم تأثيرًا على مر التاريخ. فرحم الله الشهيد الأسْوَد الذي ردَّ للسودِ إنسانيتهم...
 
 
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات