عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    10-Dec-2019

بلجيكا: المسلمون وضعهم صعب ويعانون منذ تفجيرات 2016

 مديرة مركز مكافحة العنصرية قالت إن عدد الشكاوى غير مسبوق بسبب العنصرية

 
 
بروكسل - الشرق الاوسط- عبد الله مصطفى - المسلمون يعانون في المجتمع البلجيكي بسبب العنصرية والتمييز على أساس الدين والعرق، وظهر ذلك واضحاً، خاصة في أعقاب تفجيرات بروكسل 2016 التي أودت بحياة 32 شخصاً وإصابة 300 آخرين.
 
جاء ذلك على لسان ايلس كيتسمان، مديرة مركز «أونيا» لمكافحة العنصرية الموجود في العاصمة البلجيكية، وأضافت في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» بأن المجتمع البلجيكي تغير بعد هجمات 2016 التي أثرت على الجميع، وتضررنا بسببها، لكن المسلمين كانوا الأكثر تضرراً. وأوضحت كيتسمان: «التلاميذ كانوا يرفضون الذهاب إلى المدارس بعد تلميحات المعلمين لهم بأنهم إرهابيون، وكذلك النساء تعرضن للاعتداءات في الشوارع بسبب ارتداء الحجاب، كما تعرضن للفصل من العمل، وأيضاً الفتيات منعن من دخول المدارس بسبب الحجاب، وأيضاً المواطن البلجيكي الذي كان لديه لحية كان ينصحه البعض بحلاقتها حتى لا يتشبه بالمسلمين، وتراجعت فرص الجالية المسلمة في الحصول على السكن أو العمل».
 
وحول المقارنة بين مظاهر العنصرية في بلجيكا مع الدول الأخرى في أوروبا، قالت: «إن هناك مشاكل كثيرة في بلدان أوروبية مختلفة في أوروبا»، وما يقلقنا هو محاولات الاستقطاب والوقيعة بين الفئات من خلال خطاب الكراهية «حيث أصبح وضع الأقليات صعباً جداً في دول أوروبية مختلفة، حيث لا يجدون لهم فرصاً في سوق العمل أو السكن أو حتى الحصول على تأمين صحي، أو أي نوع آخر من التأمين». وأضافت كيتسمان: «لهذا نقول إن خطاب الكراهية في تزايد وتطور الأمر إلى مظاهر عنف ضد المسلمين واليهود وغيرهم»، إذن بشكل عام في أوروبا نجد أن الفجوة اتسعت بين مكونات المجتمع بسبب تزايد خطاب الكراهية، سواء في وسائل الإعلام المختلفة أو عبر وسائل التواصل الاجتماعي.
 
وكانت كيتسمان قد أعلنت في وقت سابق من العام الحالي، عن تقريرها حول شكاوى العنصرية والتمييز التي تلقيناها في عام 2018، وتضمن عدداً غير مسبوق للشكاوى، ووصل العدد إلى 7500 شكوى؛ ما يظهر أن المجتمع لديه مشكلة حقيقية مع العنصرية وعدم المساواة بحسب مديرة المركز، وأضافت «وقررنا فتح التحقيق في 2200 من الشكاوى، ولجأنا إلى القضاء في 33 ملفاً».
 
وأردفت تقول «نقوم بعرض التقرير على البرلمانات الجهوية، وأيضاً البرلمان الفيدرالي البلجيكي، إلى جانب مؤسسات حكومية، وندخل في جلسات نقاش وحوار مع هذه المؤسسات، حول الطريقة التي تناولنا بها الشكاوى، والحملة التي قمنا بها، والنصائح والتوصيات، التي نقدمها للسلطات، لتفادي مزيد من العنصرية».
 
وفي سبتمبر (أيلول) الماضي، كشف استطلاع للرأي أجرته وكالة الاتحاد الأوروبي للحقوق الأساسية على أكثر من 10 آلاف مسلم في 15 دولة أوروبية، عن أن نحو 92 في المائة من المسلمين قيد البحث عانوا من التمييز العنصري بأشكاله المختلفة. وأوضحت النتائج، أن 53 في المائة من المسلمين في أوروبا واجهوا التفرقة العنصرية عند محاولات العثور على منزل بسبب أسمائهم، بينما عانى 39 في المائة من التمييز العنصري بسبب مظهرهم الخارجي عند سعيهم للحصول على عمل، وشكلت النساء أغلب تلك النسبة. كما لفتت الدراسة، التي أجريت بين أكتوبر (تشرين الأول) 2015 ويوليو (تموز) 2016، إلى تعرض نحو 94 في المائة من النساء المحجبات المشاركات في الاستطلاع، لاعتداءات ومضايقات تراوحت بين الجسدية واللفظية.
 
وفي اليوم الأول من عام 2019، أفادت وسائل إعلام سويدية بتعرض مسجد في مدينة مالمو إلى هجوم مسلح، لم يسفر عن وقوع إصابات. سبق هذا الحادث، إقدام مجهولين مطلع رمضان الماضي على إحراق مسجد في مدينة هسلهولم، وذكر أن الشرطة سجلت حدوث 767 جريمة كراهية في الإنترنت عام 2017 في السويد، ثلثها استهدف المسلمين، ثم الأفارقة، واليهود.
 
في حين قالت منظمة «تيل ماما»، إنها رصدت في الفترة بين يناير (كانون الثاني) ويونيو (حزيران) 2018 وقوع 608 حوادث «إسلاموفوبيا» ببريطانيا، من أصل 685 حادثة متعلقة بالعنصرية.
 
وقع العنصرية كان أشد وطأة على المسلمين في ألمانيا، حيث وثقت السلطات الألمانية 950 هجوماً على الأقل على مسلمين ومنشآت إسلامية، مثل المساجد في عام 2017، وأجريت الدراسة قبل فترة من استهداف مسجدين في نيوزيلندا بهجوم إرهابي.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات