عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    01-Sep-2020

فيروز تظهر بعد غياب طويل وتقول لماكرون: “سهار بعد سهار”

 القدس العربي-سعد الياس

وأخيراً انتشرت صور لأيقونة لبنان السيدة فيروز مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بعدما حصل اللقاء بعيداً عن الأضواء على الرغم من احتشاد الإعلاميين أمام منزل فيروز في الرابية لالتقاط فرصة هذا التكريم من فرنسا لمن رفعت اسم لبنان عالياً وتُعتبر رمزاً وطنياً وللوحدة بين الطوائف في بلد منقسم على نفسه.
 
وانتشرت الصور على حساب فيروز الرسمي عبر “تويتر” وتناقلتها وسائل الإعلام والمواقع الإلكترونية، ويظهر ماكرون وهو يُمسك بوسام جوقة الشرف من رتبة كومندور لتقليدها إياه وهو أعلى الأوسمة الفرنسية واستحدثه القائد التاريخي نابوليون بونابرت.
 
ووصف الرئيس الفرنسي بعد اللقاء زيارته فيروز بأنها “جميلة وقوية للغاية”، وقال: “تحدثت معها عن كل ما تمثّله بالنسبة إلي، وعن لبنان الذي نحبّه وينتظره الكثير منا.. وعن الحنين الذي ينتابنا”. ولدى سؤاله عن أغنية فيروز المفضّلة أجاب “لبيروت” التي تمّ بثّها بكثافة بعد الزلزال الذي ضرب العاصمة.
 
وكشف ماكرون خلال محادثته المحتجين أمام منزل فيروز أنه “قطع لها التزاماً بأن أبذل كل شيء حتى تُطبّق إصلاحات ويحصل لبنان على ما هو أفضل”، ووعد المحتجين الذين صرخوا “لا لأديب”، و”لبنان بلدة ح” قائلاً: “أعدكم بأنني لن أترككم”.
 
 
واستهل ماكرون زيارته في يومها الثاني بزيارة غابة أرز جاج في جبل لبنان، حيث غرس شجرة أرز إلى جانب أعضاء منظمة “جذور لبنان” لمناسبة الذكرى المئوية للبنان الكبير، في وقت تولّت طائرات حربية فرنسية رسم علم لبنان في سماء المنطقة تعبيراً عن العلاقة التاريخية بين لبنان وفرنسا.
 
غرس شجرة أرز في جاج وأبدى استعداده لعقد مؤتمر دولي جديد
 
بعد ذلك توجّه ماكرون إلى مرفأ بيروت لتفقّد عملية رفع الأضرار التي يشارك فيها فريق فرنسي، ثم عقد لقاء مع ممثلي الأمم المتحدة وهيئات المجتمع المدني المجنّدين لبناء المرفأ والمدينة على متن حاملة الطوافات الفرنسية “لو تونير”، قبل أن يلتقي الجمعيات الأهلية والمؤسسات الخاصة التي ساعدت في البناء، ثم فرق camp ventoux التي ساهمت في تنظيف وإزالة الأنقاض من المرفأ.
 
وهذه هي الزيارة الثانية للرئيس ماكرون خلال أقل من شهر بعد انفجار مرفأ بيروت في 4 آب/ أغسطس، والتي يتخللها لقاء مع الرئيس اللبناني ميشال عون على مأدبة غداء ومع البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي في قصر الصنوبر ورؤساء الأحزاب والكتل النيابية لحثّهم على الإسراع في تشكيل حكومة مستقلة مؤلفة من خبراء تساعد في عملية إعادة الإعمار والاستقرار.
 
وقد أبدى ماكرون استعداده لعقد مؤتمر دولي جديد من أجل لبنان الشهر المقبل. وغرّد باللغة العربية على “تويتر” حيث قال: “الحرية والحوار والتعايش: إنها قيم مترسّخة في لبنان، هذا البلد الذي يستمدّ قوته من التاريخ المئوي لدولة لبنان الكبير. سيتمكّن لبنان من التعافي من الأزمة التي يمرّ بها. ودعوني أقول لكم بالنيابة عن الفرنسيين إننا سنقف دائماً الى جانب الشعب اللبناني”.
 
 
وفي إطار اللقطات الطريفة التي رافقت لقاء ماكرون وفيروز أنه تأخّر عن موعده المقرّر ليلاً نحو ساعة، فأبلغته ابنة فيروز ريما الرحباني اعتذارها عن عدم اللقاء به “لأن إمي نامت عا بكير”، فيما عندما انتهى اللقاء وأراد ماكرون المغادرة قالت له فيروز: “سهار بعد سهار تيحرز المشوار”.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات