عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    19-May-2019

”التکنولوجیا الرقمیة“.. تأثیرات وتداعیات علی البیئة
باریس- صحیح أن ابتكارات التكنولوجیا تسھم في تقدم العلوم وتنویر العقول، غیر أن استھلاك
الوسائل التقنیة للطاقة ومخلفات الأجھزة الإلكترونیة التي غالبا ما تصدر إلى بلدان قید النمو، ھما
من الرھانات الكبیرة في مجال الحفاظ على البیئة.
وقالت إنیس لیوناردوتسي، على ھامش معرض ”فیفاتك“ للمشاریع الناشئة في باریس ”إن أدمغتنا
لیست مبرمجة لاستیعاب الأخطار التي لا تشعر بھا حواسنا“.
وأردفت لیوناردوتسي المدیرة العامة لمشروع ”دیجیتل فور ذي بلانیت“ الذي یسعى إلى رفع
الوعي في أوساط الجھات الفاعلة في القطاع الرقمي إزاء ھذه المسألة، إلى أن ”التكنولوجیا الرقمیة
لا یمكن رؤیتھا بالعین المجردة أو لمسھا أو سماعھا.. ھي تقنیة افتراضیة لكن تأثیراتھا فعلیة“.
إنیس لیوناردوتسي ھي بین كوكبة من المشاركین في معرض ”فیفاتك“ الذین تطرقوا إلى تداعیات
القطاع الرقمي على البیئة، من إنتاج المعدات وإنشاء البنى التحتیة الشبكیة والخوادم.
وقد جاء في دراسة صادرة عن ”شیفت بروجیكت“ في تشرین الأول (أكتوبر) 2018 أنھ ”من
المتوقع أن ترتفع حصة انبعاثات غازات الدفیئة الصادرة عن القطاع الرقمي من 5,2 % العام
.”2020 العام % 4 إلى 2013 وأوضح تقریر ھذه المجموعة البحثیة المعنیة بالتحول في مجال الطاقة ”أن ھذه النسبة توازي تلك التي تسجلھا قطاعات معروفة باستھلاكھا الشدید لمصادر الطاقة الأحفوریة“.
وقال غاري كوك من منظمة ”غرینبیس“: ”إن تداعیات استخدام البیانات وأشرطة الفیدیو بالبث
التدفقي وتقنیات الحوسبة السحابیة غیر واضحة، لكنھا كبیرة وقد تؤدي إلى ازدیاد استھلاك مصادر
الطاقة غیر المتجددة بشكل كبیر“.
وتجمع ھذه المنظمة غیر الحكومیة منذ عشرة أعوام نسب استھلاك الطاقة الخاصة بعمالقة القطاع
الرقمي، خصوصا الشركات التي تتولى إدارة مراكز بیانات ”قد یكون استھلاكھا للكھرباء موازیا
للتیار الكھربائي الذي تستخدمھ بلدة متوسطة المساحة“.
وأوضح كوك الذي یطمح إلى أن تعتمد ”شبكة الانترنت على مصادر الطاقة المتجددة بنسبة
100 ،”% أن ”القرارات المرتبطة بالتغذیة الكھربائیة ھي في غایة الأھمیة نظرا إلى النمو السریع
لھذه الخدمات من حیث عددھا وحجمھا“.
وقد قطعت غالبیة الشركات الكبرى في مجال التكنولوجیا التزامات طموحة في ھذا الصدد.
وأبرمت ”فیسبوك“ مثلا شراكة مع ”غرینبیس“ منذ مطلع العقد الثاني من الألفیة. وقال غاري كوك
”الكل یشھد على التظاھرات التي تنظم من أجل المناخ في لندن أو بروكسل مثلا. وھي قد تشكل
محفزا كبیرا للمضي قدما“.
وأكدت كارول ماریشال من مجموعة ”داتا4 ”أن ”القطاع یعمل على الحد من بصمتھ في مجال
الطاقة“. فمشغل مراكز البیانات ھذا الذي لھ فروع في فرنسا وإیطالیا ولوكسمبورغ یقترح على
زبائنھ قیاس ”بصمتھم في الوقت الفعلي“، أكان ذلك في ما یخص استھلاك الطاقة أو المیاه أو
انبعاثات غازات الدفیئة.
وتستھلك البنى التحتیة للقطاع طاقة كبیرة أیضا خلال إنشائھا ولا تقتصر تداعیات القطاع البیئیة
على ”استھلاكھ الطاقة“، بحسب ماریشال. وتندد مجموعة ”شیفت بروجیكت“ بـ“الوتیرة المتسارعة
لاستخراج المعادن، خصوصا النادرة منھا، علما أن الكثیر منھا غیر قابل لإعادة التدویر بكثرة“،
داعیة القطاع الرقمي إلى ”التحلي بالاعتدال“.-(أ ف ب)
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات