عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    07-May-2019

”دعوة محبة“.. إبداعات فنیة بروح شبابیة
معتصم الرقاد
عمان–الغد-  نظم مجموعة شباب الشیشان (وتعاونوا) معرض ”دعوة محبة“ الذي یركز على النشاطات الفنیة والثقافیة التي تحفز الشباب على تنمیة مواھبھم، وذلك في جالیري رأس العین، وذلك تحت رعایة أمین عام وزارة الثقافة ھزاع البراري.
وقال مسؤول عن المعرض المھندس یوسف مصطفى الشیشاني ”إن مجموعة (وتعاونوا) ھي مبادرة وطنیة أردنیة تعنى بالمشاركة بالمعارض الفنیة التي تظھر المواھب والإبداعات الفنیة للشباب، وجاء ھذا المعرض الأول بعنوان ”دعوة محبة“ لمدة ثلاثة أیام“.
وشارك في المعرض العدید من الفنانات والفنانین بالتنسیق مع الجمعیة الأردنیة الشیشانیة للفلكلور، وبین المھندس یوسف أن مجموعة شباب الشیشان (وتعاونوا) أسست في عید میلاد جلالة القائد الأعلى الملك عبدالله الثاني ابن الحسین حفظھ الله، في 30 كانون الثاني 2016 ،وجاءت فكرة (وتعاونوا) تطبیقا للآیة الكریمة ”وتعاونوا على البر والتقوى“. وبناء على ذلك، تقوم المجموعة
بتشجیع الفنانین الشباب على المشاركة بالمعارض كون معظمھم شاركوا لأول مرة، وقامت مجموعة (وتعاونوا) بالتنسیق الكامل مع كل من وزارة الثقافة وأمانة عمان الكبرى بتقدیم الدعم الكامل لإنجاح المعرض.
وشاركت الفنانة التشكیلیة سوزان الرمحي بـ(6 (لوحات فنیة تعبر عن الرسم الواقعي الصامت،
والتراث الشیشاني، وعن الطبیعة الصامتة، إضافة للرسم على المرایا؛ حیث تم استخدام ألوان
الاكریلیك والزیاتي والألوان الزجاجیة.
ویذكر أن الفنانة الرمحي عضو رابطة الفنانین وھي فنانة ذات باع طویل بالرسم والتدریب وعضو
بارز في جمعیة الفلكلور.
وشارك الفنان التشكیلي العالمي الأردني (وایزش) بلوحة فنیة، وھي أقدم لوحة بالمعرض رسمھا
منذ العام 1970 تمثل الراقص الشیشاني العالمي عصام باییف.
وشاركت الفنانة بسمة نجاتي عثمان بـ10 لوحات فنیة تمثل التراث الشیشاني والطبیعة الصامتة
والتراث الفلسطیني المندمج مع التراث الشیشاني، إضافة الى لوحة تمثل ذكرى نفي الشیشان في 23 شباط (فبرایر) 1944؛ حیث تم رسم بعض اللوحات بواسطة الاكریلیك، ولوحات أخرى بالفحم والرصاص.
وشاركت الفنانة الصیدلانیة فاطمة الزھراء دولي بـ11 لوحة بألوان الاكریلیك، والاكریلیك بورنج، إضافة للرسم السیرامیكي الصامت، والرسم الواقعي، بحیث تظھر الرسومات مواھب فنیة.
أما الفنانة حنان تحسین ویناخ فشاركت بـ5 لوحات بالرسم ثلاثي الأبعاد على الكرتون للتراث
الشیشاني، الى جانب مشاركة الفنانة عنان تحسین ویناخ التي قدمت 5 لوحات من الورق بأبعاد ثلاثیة تمثل أبنیة المحصنة (البعو)، بحیث تقوم بعمل اللوحات من صور حقیقیة، ثم ترسم على
الكمبیوتر وتنقل على الورق، وتركب مع بعضھا بعضا.
أما الفنانة آسیا ساكو فشاركت بـ8 لوحات تمثل الطبیعة الصامتة، ولوحات تمثل الواقعیة الصامتة
بألوان الاكریلیك، أما الفنانة بتول أمولات فشاركت بثلاث لوحات تمثل الطبیعة الصامتة والسریالي
والزخرفة الإسلامیة باستخدام الاكریلیك والزیاتي، وشاركت الفنانة زینة حسین ألدر بـ6 لوحات
فنیة تنوعت بین السریالي والواقعي باستخدام الرصاص والفحم.
والفنانة ألدر حسین شاركت بلوحة واحدة مرسومة بالرصاص السریالي، وقدمت أروى محمد نور ساكو 14 لوحة مائیة، ولوحات بالفحم، الأكریلیك، الحبر الصیني، ولوحات تجریدیة وسریالیة، الى جانب أعمال الفنانة میمونة علاء الدین التي شاركت بـ6 لوحات سریالي وواقعي صامت بالماء والفحم، وجاءت الفنانة المھندسة المعماریة آسیا حسن بمشاركة 7 لوحات رسم بالتنقیط، والحبر
الصیني، ولوحتي ماندیلا.
وشارك الفنان ھشام توركو بـ8 لوحات واقعیة صامتة، وسریالیة بالاكریلیك تمثل الحروب ودمار الأبنیة، لكن یبقى الأمل مع كل الدمار، ولوحات تمثل حارات دمشق القدیمة، وتظھر كنائس وجامعا بضواحي الشام القدیمة، وتظھر جمالیة المكان، كما وشارك بـ9 لوحات تصویر فوتوغرافي من مناطق سیاحیة مختلفة.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات