عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    06-Nov-2019

وطنيتنا الأُردنية انضباطية والتزام - مروان سوداح

 

 الدستور- في شريط الأخبار، أن الأجهزة الأمنية ضبطت شخصين اعتديا على أشجار زيتون مُعمّرة، في منطقة كفرنجة، فألقي القبض عليهما، وتسليمهما للمركز الأمني لتحويلهما إلى القضاء.
 أذكر عندما كنت صغير السن، أن الشرطة كانت تؤنّب مَن تراه مُعتدِياً على أشجار الشوارع والأماكن العامة، وتطبّق حرف القانون عليه، وأنذاك تعلّمت في (الكلية البطريركية الوطنية)، وهي واحدة من أقدم وأعرق المدارس بالمملكة، دروساً علمية وعملية بآليات المحافظة على أُمنّا الطبيعة وصيانتها، وقدّمنا إمتحانات في الوطنية المُلتزمة قولاً وعملاً، والتي في جزئياتها المحَافظة على نظافة الطرقات والأرصفة، وصيانة المزروعات والأشجار والمياه، وكان أستاذا اللغتين العربية والإنجليزية يُطالبوننا بكتابة مواضيع إنشائية عن دور المواطن تجاه الطبيعة بكل تجلياتها، فتربيتنا بالتالي على مبادىء تنظيف المواقع المختلفة من النفايات التي يُلقيها مواطنون شبيهون بقنابل موقوتة،  ذلك أن الوطنية أنما هي ممارسة يومية والتزام واعٍ، وعلاقات متّصلة للمواطن مع أبناء شعبه وأشجار وغابات وطنه ومياهها وجبالها، وديانها وسهولها، فهذه ثروة وطنية جديرة بالمحبة والرعاية، وهي مهمة وضرورة وطنية وإنسانية حين تعاني منطقتنا من جفاف وصحارى واسعة.
 لا أُفشي سراً إن قلت، إن عدداً من السياح الأجانب القادمين إلى المملكة من  دول صديقة حتى، يَعمدون إلى تصوير مواطنينا خلال إلحاقهم الأذى بطبيعتنا الوطنية وقذفهم القاذورات في المواقع السياحية، وخلال قطعهم أشجار الوطن بوحشية ولا أُبالية، أو في عبثهم الاجرامي بالنباتات لمجرد اللهو، وبعدها ينشرون فيديوهات عن ذلك على مواقع التواصل الاجتماعي الأجنبية وفي (يو تيوب)، بغية حرف مسار السياحة الدولية عن الأردن، ولا استبعد أن يكون وراء جزء كبير من هذه الحملة المعادية، أزلام الكيان الإسرائيلي الاستعماري الاستيطاني، الساعي لحصارنا إعلامياً وتشويه مكانتنا الحضارية.
 في الوضع الحالي الذي نعيشه، نحن في أمس الحاجة لانضباطية والتزام وطني، وتعزيز محبتنا للوطن الأردني الهاشمي، من خلال سلوكياتنا الوطنية القويمة في الفضاء المحلي العام، وفي حلّنا وترحالنا، وعلى شواطىء البحر الميت والأحمر، وفي كل الأردن المَلكي الذي يَجب أن نُعلي مكانته في أرجاء العالم أجمع.
 
*إعلامي وكاتب أردني
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات