عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    09-Feb-2019

تصمیم الیسار وعجائب الیمین - ب. میخائیل
ھآرتس
 
الغد- من ھذا، الیسار القاھر ھذا الذي یدخل الذعر في قلب رئیس الحكومة؟ ما ھذه العصابة السریة
عظیمة القوة، الاخطبوط المجرم، التي یدھا في كل شيء وحكمھا یلف العالم؟ ومن ھم اعضاء
ھذا التنظیم السري، الذي یسیطر في الشرطة ویملي اعمال النیابة العامة ویقود الاعلام ویقوم بإخضاع المستشار القضائي وترویض القضاة ویجعل العالم یرقص على انغام نایھ.
الحدیث یدور بلا شك عن عراب محتال قوتھ لا تقل عن قوة الیھودیة الدولیة. ھذه الجمعیة الشیطانیة التي تقریبا دمرت المانیا، وسیطرت على رأس المال الدولي، وضعت تحت تصرفھا وسائل الاعلام وتآمرت من اجل أن تلوث بقذارتھا الجنس الآري كلھ (بالأساس الاناث).
یقولون إنھ في مكتب رئیس الحكومة أیضا كتاب سمیك فیھ كامل البروتوكولات لحكماء ”الیسار“، لكن رغم كل ما قیل اعلاه لا یعرف أحد من ھم ھؤلاء. لیس ھناك اسماء ولا اماكن لھم، ولیس ھناك صور، ولا یوجد زعیم أو زعماء... مطلقا! سریة، تعتیم؟ كل شيء مخفي ومجھول.
امام ”الیسار“ المتملص ھذا یقف كما ھو معروف ”الیمین“. ویبدو ھذا عجیبا: لیس ھناك صعوبة لمعرفة من وماذا ھو ”الیمین“. فیما یلي قائمة قصیرة اصلیة، بدون ترتیب، بدون جھد كبیر، بالفعل من الخاصرة للیمین. نتنیاھو، سارة، یئیر، سموتریتش، ایلي سدان، أییلیت شكید، نفتالي بینیت، یاریف لفین، أورن حزان، میكي زوھر، یوآف كیش، دوف لیئور، باروخ غولدشتاین، ایفیت لیبرمان، دافید بیتان، دافید إمسالم، میري ریغیف، یوآف غالانت، موتي یوغیف، آرییھ درعي، باینا كرشنباوم، مئیر اتنغر، یوسف الیتسور ویتسحاق شبیرا، امیر اوحانا وجلعاد اردان، عنات باركو، اوري اریئیل، عامي بوبر، أیوب قرا، یانون میغال، عوزي شاربوف، الاخوان كھلاني، نیسان سلومنسكي، شارون غال، میخال اورن، روبرت الطوف، زئیف الكین، اوفیر أكونیس، نافا بوكیر، حاییم كاتس ویسرائیل كاتس، شولي معلم رفائیلي، مناحیم لیفني، یغئال عمیر، یونا ابروشمي، یعقوب یوسف، فكتور اوربان، فلادیمیر بوتین، رودریغو دوتیرتا، دونالد ترامب، زایر بولسونرو، آفي دختر، تساحي ھنغبي، تسیبي حوطوبیلي، ستیف بانون، (قائمة جزئیة جدا جدا).
جمیعھم یمین. یمین فخور، مكشوف، علني. وأي شخص، سواء كان یرید أو لا یرید، فإن عظامھ ستطفو. جزء منھم مضحكون، جزء مرعبون، جزء یثیر الغثیان، جزء یثیر الشفقة.
ھناك جزء سلیط اللسان وجزء خارج على القانون وجزء غلیظ القلب وفظ العقل، ارھابیون، مجرمون، قتلة، متھمون، یتم التحقیق معھم، اغبیاء، لاسامیون، عنصریون.
وبعد كل ذلك، ھل ”الیسار“ ھو كلمة بغیضة؟
حتى تحت میكروسكوب الكتروني لن تجد بین ھؤلاء الذین یسمون لدینا یسارا، قاتل سیاسي واحد، ارھابي واحد، مغتصب واحد، مدان واحد. حتى متلقي رشوة بسیط من الصعب أن تجده ھناك. كان ھناك ذات مرة واحد – انتحر من شدة الخجل. شخص آخر انتحر من العار. شخص ثالث كان لزوجتھ حساب بنكي في الخارج ركض فورا وذھب إلى البیت... ولكن بـ ”الیسار“ یروعون الاطفال والناخبین.
وحتى الآن لا أحد یعرف من ھم.
حسب الاعلانات الكبیرة التي تم تعلیقھا في الشوارع، ”الیسار“ كلھ ھو اربعة اشخاص مع آلة طباعة ومیكروفون. ولكن یمكن الافتراض بصورة مؤكدة أنھ حتى یوم الانتخابات سیكتشف نتنیاھو على الاقل 2 إلى 3 من الاشخاص السریین للیسار. وحتى لا یظھر مضحكا جدا عندما یقف في اللحظة الاخیرة امام العدسات ویعلن ”الیساریون یتدفقون بجموعھم إلى صنادیق الاقتراع! ھم یأتون بسیارة عمومیة استأجرھا لھم جورج سوروس والصندوق الجدید، لیكن لدیكم احساس، أیھا الاخوة“.
ودولة إسرائیل ستعود وتعتذر في الدقیقة التسعین.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات