عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    02-Sep-2020

الاحتلال يسيطر على 87 ٪ من مساحة محافظة بيت لحم

 فلسطين المحتلة - تتعرض محافظة بيت لحم خلال الفترة الاخيرة لتوسع استيطاني غير مسبوق خاصة في مستوطنة عصيون، وذلك بهدف السيطرة على المزيد من الأراضي وفرض الأغلبية الديمغرافية فيما يسمى بمشروع " القدس الكبرى".

وبحسب مدير وحدة الاستيطان في معهد الأبحاث التطبيقية " أريج" سهيل خليلية في حديثه مع مراسل معا، يسيطر الاحتلال على ما يزيد عن 87% من أراضي محافظة بيت لحم، وينتشر في المحافظة 23 مستوطنة، تستحوذ على 21 كم مربعا من مساحة المحافظة البالغة 659 كم مربعا ويتواجد فيها 20% من عدد المستوطنين في الضفة الغربية، وسط وجود مخططات إسرائيلية للمزيد من التوسع وإقامة مناطق صناعية جديدة خاصة في جنوب وغرب المحافظة.
وأضاف خليلية، في تقرير نشرته "وكالة معا الإخبارية" يعيش 91% من سكان المحافظة، في مناطق "أ" و"ب"، والتي تشكل 13% من مساحة المحافظة فقط، فيما أكثر من نصف مساحة المحافظة خاصة في شرقها تعتبر مناطق عسكرية مغلقة، وهذه النسب تشير إلى ان الفلسطينيين سيواجهون الكثير من المشاكل في التمدد العمراني في مناطقهم السكنية في ظل عدم تبقي الكثير من المساحات العمرانية.
ويؤكد خليلية أن الاوضاع العامة تشير إلى ان الاحتلال يسعى من كل هذه السيطرة والتوسع إلى تنفيذ مخطط " القدس الكبرى" الذي يسعى في النهاية إلى زيادة نسبة المستوطنين وتقليل نسبة الفلسطينين في القدس، حيث يهدف هذا المشروع إلى بقاء 18% فقط من الفلسطينين في القدس الكبرى من أصل 37% الآن، فيما يكون 82% مستوطنين ، وتابع أن القدس الكبرى ستكون عبارة عن ثلاث تكتلات محيطة بالقدس وهي: "جفعات زئيف" شمال غرب القدس، و"معالي ادوميم" شرقها، و"غوش عتصيون" جنوب بيت لحم.
وأوضح خليلة أن الاحتلال يسعى أيضاً إلى تنفيذ خطة متكاملة لتسهيل حركة المستوطنين، وربط المستوطنات ربطها مع بعضها ثم بشبكة الطرق الإسرائيلية، وبالتالي رسم جغرافية المنطقة لتخلق طرقا عنصرية لتحديد طرق للمستوطنين وفصل أخرى للفلسطينيين.
إلى ذلك، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلية، فجر أمس الثلاثاء، مدينة الخليل واعتقلت فلسطينيا. وأفادت مصادر أمنية لـ"وفا"، بأن قوات الاحتلال اعتقلت المواطن مأمون حسين النتشة، بعد تفتيش منزله والعبث بمحتوياته في المدينة.
وداهمت قوات الاحتلال عدة أحياء في المدينة وفتشت منزل لعائلة مجاهد التميمي، ونصبت حاجزين عسكريين على مدخل المدينة الغربي "فرش الهوى" والجنوبي "الفحص" وفتشت مركبات المواطنين ودققت في هوياتهم، ما تسبب في إعاقة تنقلهم.
وفي سياق متصل، اعتقلت قوات من جيش الاحتلال، فجر أمس الثلاثاء، شابين من مدينة بيت لحم. وأوردت "وفا" أن "قوات الاحتلال اعتقلت شادي عبد الله الهريمي (31 عاما)، من منطقة شارع الصف وسط المدينة، وطوني قطان من شارع المهد الموصل لكنيسة المهد، بعد دهم منزلي ذويهما وتفتيشهما". وأضافت وكالة الأنباء الفلسطينية أن "مواجهات اندلعت إثر اقتحام مدينة بيت لحم تحديدا في شارع المهد، أطلق جنود الاحتلال الرصاص وقنابل الغاز والصوت، دون إصابات".
وفي سياق منفصل، استولت قوات الاحتلال، أمس الثلاثاء، على كمية كبيرة من الحجر والطوب الخاص في بناء المنازل في بلدة تقوع جنوبي شرق بيت لحم. وقال مدير بلدية تقوع، تيسير أبو مفرح إن "قوة كبيرة من جيش الاحتلال يرافقها رافعتين اقتحمت منطقة الحلقوم غرب البلدة وقامت بالاستيلاء على 15 حزمة من حجر البناء ومثلها من الطوب تعود للمواطن محمد فهد شاورية من منزله الذي هو قيد الإنشاء، بحجة عدم الترخيص". وأضاف أبو مفرح أن "الاحتلال هدد المواطن بعدم الاستمرار في بناء منزله، علما أنه تلقى في السابق إخطارًا بوقف البناء فيه". (وكالات)
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات