عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    09-Oct-2019

رئیس الأرکان: سنرد بقوة علی إیران - یھوشع یوسي
یدیعوت أحرونوت
الخطاب الذي ألقاه أمس رئیس الاركان افیف كوخافي جاء في احتفال التوحد مع ذكرى شھداء لواء المظلیین، لكن الرسائل التي فیھ كانت موجھة بعیدا الى طھران. في خطاب حازم اعلن كوخافي بأن اسرائیل سترد بقوة على كل من مس بأمنھا.
”واجھت اسرائیل تحدیات أمنیة في الماضي وھي تواجھھا الیوم ایضا. تمكنا منھا في الماضي وسنتمكن منھا الیوم ایضا. لن نسمح بالمس بدولة اسرائیل – واذا ما حصل – فسنرد بقوة شدیدة“، قال كوخافي. ”نحن نفتح سبع عیون. نجري تقویمات للوضع على اساس یومي ونتخذ قرارات مھنیة ومسؤولة تؤدي الى مھاجمة واحباط التھدیدات، الى جانب الحفاظ على التوازنات“.
ان خلفیة ھذا الموقف العلني الشاذ من الوضع الامني ھو اعتراف یتعزز في جھاز الامن في اسرائیل في اعقاب التطورات الاقلیمیة. بیان الرئیس ترامب المفاجئ عن الانسحاب من شمال سوریة، وعملیا ھجر الاكراد وتركھم امام اردوغان من جھة، واحساس الامن المتزاید لدى ایران في اعقاب الھجوم على منشآت النفط السعودیة والذي اشار الى قدرة عملیاتیة عالیة من جھة اخرى. ھذا الخلیط المتفجر من الخطوتین الاستراتیجیتین ھاتین حمل رئیس الاركان كوخافي على اطلاق الرسالة الحازمة من المصدر الاول.
لقد فاجأ بیان الانسحاب من ترامب اسرائیل أمس. فلم یكلف اي مصدر امیركي نفسھ عناء اطلاع المصادر الاسرائیلیة على موضوع ذي الاھمیة والحساسیة الاقلیمیة العالیة. فالقرار لا یترك فقط القوات الكردیة التي قاتلت ضد داعش بمساعدة الامیركیین لمصیرھم بل وایضا من المتوقع أن یعزز المحور الخطیر لایران – سوریا – حزب الله، ویترك اسرائیل معزولة في الساحة امام تحدیات من شأنھا ایضا أن تقید حریتھا في العمل في سوریة وفي دول اخرى یعمل الجیش فیھا حسب المنشورات الاجنبیة ضد اھداف ایرانیة. المنشورات الاجنبیة – اذا ما ظھرت – ستفید اذا كانت اسرائیل قد قیدت بالفعل أم لا. من اقوال رئیس الاركان یفھم بانھ لا توجد نیة لتغییر السیاسة الھجومیة.
ان خطوة واشنطن المقلقة تنضم الى التحدي الذي یدرسھ الجیش الاسرائیلي جیدا في الاسبوعین الاخیرین: التصدي للصواریخ الجوالة الایرانیة. یدور الحدیث عن صواریخ ”قریبة من الارض“، معقد اكثر اعتراضھا. توجد أربعة مقاییس حرجة للاعتراض: ارتفاع الطیران (كلما كان الصاروخ منخفضا یكون اعتراضھ اصعب). الاثر الذي یتركھ على الرادار، السرعة والحجم النسبي للصواریخ. واضح أنھ یوجد جواب على التھدید حتى وان لم یكن بعد جوابا كامل الاوصاف. وفي المستقبل سیتأكد ویتحسن الجواب، ولكن لھذا الغرض مطلوب علاوة میزانیة كبیرة ولھذا فقد انعقد الكابنت الامني أول امس. وفي اثناء النقاشات في الكابنت جرى الحدیث عن الحاجة الى علاوة میزانیة بھدف تحسین قدرة منظومة الاعتراض، وبھدف تنفیذ الدفاع متعدد الطبقات ضد الصواریخ والتي تتضمن توسیعا لمشروع بطاریات القبة الحدیدیة.
الصحیح ھو أن الوضع الاستراتیجي لاسرائیل ساء كنتیجة للخطوات الاقلیمیة، اضافة الى ذلك، من المھم القول بانھ لا یوجد اخطار محدد بنشاط ایراني، وفي كل الاحوال، فان مستوى التأھب في اسرائیل عال. وحتى عندما تكون سبع عیون مفتوحة، یمكن الحفاظ على سیر الحیاة الاعتیادي
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات