عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    10-Feb-2020

تعطيل المدارس... قرار صائب - نسيم عنيزات
 
 الدستور- كان قرار وزارة التربية والتعليم بالتنسيق مع الحكام الاداريين في المملكة بتعليق دوام المدارس امس الأحد صائبا وفي مكانه الصحيح وذلك تجنبا لأي مفاجآت قد تحدث لا سمح الله.
ان اخذ الحيطة في اوقات كثيرة ضروري وأفضل من مغامرة الانتظار لان الظرف او التأجيل قد لا يجدي نفعا في احيان كثيرة مما يضعنا في زاوية الندم على التردد والتأخير.
بعد أن اعتمدت الوزارة وراعت في المقام الأول مصلحة ابنائنا الطلبة وحمايتهم من اي اضرار او مخاطر قد يتعرضون لها نتيجة للظروف الجوية او حالة الانجماد والبرد الشديد التي مرت بها المملكة ليلة السبت وصباح الأمس مطبقة مقولة المغفور له الملك الحسين رحمه الله (الإنسان أغلى ما نملك).
خاصة وان عمليه التعليم لن تتوقف ولن تنتهي الدنيا بتعطيل المدارس يوم أمس مقارنة مع اي ضرر قد يلحق بابنائنا لا سمح الله.
 ولو ان الوزارة لم تتخذ مثل هذا القرار وتعرض اي طالب لضرر او مكروه لقامت الدنيا وما قعدت محملين الوزارة ومسؤوليها كل ذلك.
كما ساهم قرار الأمس بتخفيف الحركة المرورية على الشوارع التي بدت انسيابية مما قلل نسبة الحوادث والاصابات التي قد تنجم عن ذلك.
طالما كنا دائما مع القرارات الجريئة التي تكون في مكانها ووقتها الصحيحين دون تردد او انتظار الظرف او تأجيل او تردد شريطة أن يكون مدروسا ونابعا من التنسيق بين الجهات المعنية فإنه بالضرورة سيأخذ مكانه ويحقق هدفه.
ولنا في التأخير والتردد وعدم التنسيق والمماطلة سلبيات كثيرة كان تأثيرها سلباً في ظل وجود شارع محتقن  الذي لم يعد يصمت عن أي أثر او ما يعتقده غلطة ارتكبت بحقه كما تنفتح شهية المتربصين لاغراقنا بوابل من التهم والاشاعات التي ما انزل الله بها من سلطان.
اننا الان وفي ظل الظروف والتحديات السائدة بأمس الحاجة إلى قرارات سريعة في كثير من أمورنا الحياتية تجنبا لكثير من المخاطر والانعكاسات السلبية، والبدء فوراً بالتفكير بأسلوب جديد غير تقليدي في التعامل مع جميع القضايا العالقة بعيدا عن الارتباك والتسويف.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات