عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    16-Mar-2020

العضايلة: تشكيل 10 فرق وزارية لمتابعة عمليات مواجهة “كورونا”

 الحموري: لدينا مخزون مريح وآمن للسلع الغذائية الأساسية وبعضها يكفي لعامين

 
عمان- قال وزير الدولة لشؤون الإعلام أمجد العضايلة، إنه في ضوء المستجدات المحليّة والعالميّة، ناقش مجلس الوزراء تداعيات أزمة فيروس كورونا المستجد، وشكل 10 فرق وزارية لضمان استمرارية العمل والإشراف عليها.
وأوضح أنّ هذه الفرق تشكلت على النحو الآتي: الرعاية الصحيّة، تنظيم ومتابعة شؤون الحدود والمعابر والمطارات، الحماية الاجتماعيّة، المخزون الاستراتيجي، التعلّم والتعليم عن بعد، استمراريّة العمل، إدارة الميدان، المتابعة الإعلاميّة والتوعية والتثقيف، حماية الاقتصاد الوطني، وفريق الشؤون القانونيّة.
جاء ذلك خلال تقديمه إيجازا صحفيا مشتركا مع وزيري التربية والتعليم تيسير النعيمي، والصناعة والتجارة والتموين طارق الحمّوري، حول مواجهة الفيروس وتداعياته.
وحول التراخي واستسهال فحص القادمين للمملكة، جدد العضايلة التأكيد على أن الحكومة لن تتهاون بهذه المسألة، مؤكدا أن إجراءات الدخول والخروج في المطارات وعلى المعابر الحدوديّة مشدّدة وفعّالة.
وأضاف أن القادمين من الخارج يخضعون للفحص الطبي، وبعض من قدموا من دول ينتشر فيها الوباء يحجر عليهم صحياً، مشيرا إلى أن الوزارة، حددت المستشفيات التي يستطيع المواطنون الذهاب إليها لإجراء فحص كورونا، وتوفر مختبرين للقطاع الخاص يجريان الفحص أيضاً.
بدوره، قال النعيمي إن تعليق دوام المدارس جاء في اطار إجراءات الحكومة الاحترازية، للحفاظ على سلامة الطلبة والمعلمين في هذا الظرف الاستثنائي، مؤكدا انه لا يعني توقف العملية التعليمية، إذ ستبدأ اعتبارا من غدا الثلاثاء، بث دروس متلفزة لطلبة شهاد الدراسة الثانوية العامة “التوجيهي” لجميع الدروس للفصل الدراسي الثاني، عبر القناة الرياضية الثانية للتلفزيون الاردني، وان البث ستعلن عنه الوزارة.
كما اعلن ان الوزارة ستبدأ ايضا اعتبارا من يوم الأحد المقبل، بتفعيل المنصة الإلكترونية على الرابط: “www.darsak.gov.jo”، لتمكين الطلبة من الصف الاول وحتى الـ12 من تصفح المحتوى الإلكتروني على المنصة للفصل الدراسي الثاني.
وقال النعيمي إن التصفح للمنصة لن يرتب على الطلبة أو اولياء الأمور أي تكاليف فيما يتعلق بحزم الإنترنت الخاصة بهم، وانما ستتحملها الحكومة بالكامل، لافتا إلى ان الوزارة ستعلن توجيهات ارشادية للطلبة وأولياء الامور بهذا الشأن.
وأضاف ان الوزارة، تدرك ان هناك تحديات تكنولوجية تتعلق بالتعلم عن بعد، لكنها أيضا تولي اهمية خاصة لضمان استمرار العلمية التعليمية وديمومتها، وايفاء الطلبة حقوقهم، مبينا ان الوزارة تعول كثيرا على اولياء الامور، وشراكتهم معها في هذه الظروف الطارئة.
وفيما يتعلق بامتحان “التوجيهي”، اكد النعيمي تأجيل الامتحان التجريبي لفقرات بنك الاسئلة إلى إشعار آخر، مؤكدا أنه من السابق لأوانه الحديث عن امتحانات “التوجيهي” 2020، غير ان الوزارة لديها بدائل في هذا الاطار.
وبين النعيمي ان نحو 70 دولة في العالم علقت دوام مدارسها للوقاية من الفيروس، وان 500 مليون طالب شملهم قرار تعليق الدراسة، في وقت لجأت فيه الكثير من الدول للتحول إلى التعلم عن بعد حسب امكانياتها المتاحة.
من جهته، اكد الحموري ان لدينا مخزونا مريحا وآمنا لجميع السلع الغذائية الاساسية، مبينا أن مخزون بعض السلع يكفي لعام، وسلع أخرى لعامين، بالاضافة لتوافر سلع غذائية تنتج محليا ويصدر جزء منها للخارج، كما ان حركة نقل البضائع مستمرة برا وبحرا وجوا، وهناك سلع تدخل يوميا للأردن واخرى تصدر.
واشار إلى انه وبعد اعلان قرارات الحكومة اول من أمس، شاهدنا زيادة في الطلب على السلع الغذائية في عدة اسواق تجارية، مؤكدا ان السلع جميعها متوافرة في القطاع الخاص والمؤسستين الاستهلاكيتين المدنية والعسكرية، اللتين لهما التي لديها أكثر من 170 فرعا.
وقال “ليس لدينا خشية على المخزون اطلاقا، ونتمنى من الجميع عند شراء السلع الغذائية مراعاة مدد الصلاحية وظروف التخزين الآمنة للسلع”، مضيفا “نأمل انتهاء ازمة كورونا قريبا، ولكننا في وزارة الصناعة والتجارة والتموين، نعد ترتيبات على المدى الطويل، ونحضر انفسنا دوما لمخزون يكفي لفترات طويلة، أكانت هناك ازمة ام لا”.
كما أكد الحموري ضرورة مراعاة الحفاظ على مسافة آمنة بين المتسوقين اثناء التسوق، فالتزاحم احدى الآليات الخطرة للعدوى بالفيروس، داعيا للابلاغ عن اي ممارسة فيها مخالفة للقانون واضرار بالناس، مؤكدا ان اهم آلية لضبط عدد اكبر من المخالفات في حال وجودها، هو وعي المواطن وابلاغه عنها.
وبين ان الفيروس له تداعيات على قطاعات اقتصادية كاملة في العالم، والأردن جزء من العالم، يواجه تحديات اقتصادية بسببه، ولكن في الوقت نفسه، هناك فرص لقطاعات اخرى في هذه الازمة، لافتا إلى أن الحكومة تدرس التداعيات والتحديات وما يمكن ان تقوم به للتعاون مع هذه القطاعات الاقتصادية.-(بترا)
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات