عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    23-Nov-2019

عفو ترمب عن جرائم الحرب - جيسون ديتيز
 
 – أنتي وور
حتى مع كل الحروب التي تتورط فيها الولايات المتحدة حاليًا وكل الأنشطة المشبوهة التي تترافق مع ذلك، فإنه من غير المعتاد إلى حد ما أن يتجه الجيش إلى توجيه الاتهام إلى الأفراد بارتكاب جرائم حرب. ولكن عندما يفعلون ذلك، يحاول القادة العسكريون التأكيد على الأهمية، على حد سواء لإظهار أن الجيش لا يسمح للجميع بالابتعاد عن كل شي، وردع الأفراد عن تجاهل سلسلة القيادة.
على أي حال، كان الرئيس ترمب مؤخرا قد قام بإلغاء ثلاث من قضايا جرائم الحرب هذه بعفو كامل. وقال بيان البيت الأبيض إنهم يريدون إعطاء الجنود الأميركيين «الثقة في القتال».
تم احتجاز الرائد ماثيو جولستين بتهمة قتل معتقل أفغاني. وكان قد اعترف بشكل متكرر بالقيام بذلك. وكان ترمب قد أعرب مرارًا وتكرارًا عن دعمه لجولستين وللقتل.
أُخبر جولستين من قبل شيوخ قبائل أفغاني أن ضحية القتل، رسول، كان من طالبان، وقد تم احتجازه على هذا الأساس. وطالب الجيش بإطلاق سراح رسول بعد أقصى فترة احتجاز دون توجيه تهم إليه، لذلك سمح له جولستين بالذهاب، ونصب له كمينًا وقتله خارج القاعدة. حاول جولستين مؤخراً إعادة تسمية هذا الأمر باعتباره كمينًا قانونيًا، بحجة أنه يشتبه في أن رسول كان «يحاول الانضمام إلى طالبان» منذ إطلاق سراحه.
وقد أدين الملازم كلينت لورانس بتهمتي قتل لأمره الجنود بقتل الأفغان على دراجات نارية. كان يقضي 19 سنة في السجن. تم ذكر تفاصيل عملية القتل في الفيلم الوثائقي «ليفنوورث»، حيث ناقش أعضاء الفصيل عمليات القتل.
كان عضو البحرية الأميركية ادوارد جالاجر يواجه تهمة القتل لأنه قام بالتقاط صورة له مع جثة، إضافة إلى أنه قد تم إدانته بالفعل بالتقاط الصورة بشكل عام. لم يعف ترمب فقط عن جالاجر، وإنما أعاد رتبته إلى رئيس ضباط.
يشعر قادة البنتاغون بالقلق العميق إزاء هذه التحركات، وقد حاولوا إخراج ترمب منها. يزعمون أن الانضباط العسكري سيعاني إذا اعتقد الجنود أن بإمكانهم تجاهل القواعد العسكرية.
يتمحور موقف ترمب حول إظهار أنه مؤيد للجيش لدرجة أنه يمكن أن يبرر ارتكاب جرائم حرب، بما في ذلك القتل، على أساس أنه من المفترض أن الجنود يقتلون العدو على أي حال، ومن الظلم الحكم على كيفية الطريقة التي يقومون بها بالقتل.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات