عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    13-Sep-2020

الأردن ينتخب 2020 (الحلقة الأولى)* د.حازم قشوع

 الدستور

للانتخابات معانٍ قيمية عند المجتمعات الديموقراطية حيث ترتبط هذه المعاني بقيم المواطنة والوطنية وبحقوق المواطن وواجباته الدستورية، كما تعتبر الانتخابات تيرموميتر القياس الذي يقاس معه منسوب الرابط العضوي القائم بين الفرد والمجتمع والنظام، حيث يتم قياس درجة الاستجابة وحجم التفاعل ومقدار الثقة وهي العناوين الثلاثة التي تعزز من عامل الثقة، وتوثق من الرابط المجتمعي وتحقق اهداف المنعة، وكما تجذر من قيم الولاء وتعظم من درجات الانتماء.
فالمجتمعات المدنية المتلونة بالوان الطيف السياسي التعددي تشارك بفاعلية انتخابية اكثر من غيرها، فكلما ارتفعت مستويات المشاركة الانتخابية كان المجتمع اكثر تفاعلا واكبر انتاجا حيث يفضي الحراك الانتخابي الى اعطاء نتائج ايجابية تميز العمل عبر حسن التمثيل، للدفاع عن مصالح الطيف الممثل كما تحرص المجتمعات من خلال التيارات المشاركة للاعداد لهذه الانتخابات بالتحضير والتحشيد، وهذا يتاتى من خلال وضع التصورات المناسبة وايجاد الرسالة الفارقة وفريق العمل المناسب وذلك للدخول في المعترك الانتخابي المحمود.
فالانتخابات عند المجتمع الديموقراطي الاردني كما الاعراس عند الشباب يلزمها الكثير من التحضير والاستعداد المالي واللوجستي، كما ان التيارات السياسية المشكلة للنهج الانتخابي عليها واجب وضع الخطط التنفيذية بهدف اخراج المشهد العام بالحلة المستحقة والمضمون الانسب، لذا تجد روح الابتكار حاضرة في الحملات الانتخابية وقوة التحضير متوفرة في مسلكياتها، هذا اضافة الى مناخات الاندفاع والنشاط والذي يسبق عادة العملية الانتخابية من خلال حملات انتخابية يتم تصميم نماذج اركانها، وتشييد قواعدها وتنظيم هياكلها التقنية والميدانية وفقا للبيئة والظرف الملائم، وهذا ما يعرف عادة بالحملات الانتخابية.
ولان الحملة الانتخابية هي علم قائم بذاته، فان التعاطي معها لابد ان يستند على اسس علمية، واليات عمل لا تقوم على الفزعة النمطية التي تهدر الوقت، وتنفق اموال في غير مكانها وقد لا تحقق النتائج المرجوة، فالحملات الانتخابية كلما كانت مدروسة حملت نتائج مرضية، وتكاليف اقل، ونماذج عمل تضيف للمشهد العام حركات داعمة و محركات منشطة، وشكلت معها مناخات افضل للحملة الانتخابية وعناوينها، وهذا ما سيؤدي الى ايجاد درجة الانطباع المستهدفة، الجاذبة لصناديق الاقتراع واقبال على التصويت اكبر وبالتالي يتم حصد نتائج اعلى في عمليات المشاركة وايجاد درجة تفاعل تحقق عامل الاستجابة مما ينعكس ذلك كله على درجات القياس التنموية وميزان الثقة.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات