عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    10-Feb-2019

إعلام الحكومة - د.محمد الرصاعي

 الراي - تحدث جلالة الملك في أثناء ترؤسه لجلسة مجلس الوزراء مؤخراً عن ضرورة قيام الحكومة بتوضيح قراراتها للمواطنين تنفيذاً لمبدأ الشفافية، وشرح آليات اتخاذ القرارات والتوجهات، وكذلك اطلاعهم على التحديات التي تواجه تنفيذ البرامج والمشاريع.وفي هذا السياق أكد جلالته الاستمرار على نهج الشفافية والوضوح لأنه المرتكز في بناء الثقة بين المواطن والحكومة.

إطلاع المواطنين على المعلومات حيال قضايا الشأن العام يمنع تنامي التكهنات والتأويلات التي تصبح فيما بعد بمثابة رأي عام، والتي قدد تكون سبباً في صناعة مزاج عام مضطرب، وفي ذات الوقت تؤثر سلباً على ثقة الشارع بالحكومة وعدم الاطمئنان لجدوى برامجها، وعليه تقاس فعالية إعلام الحكومة بقدرته على إقناع المواطنين بالبرامج المعلنة، والعمل بمهنية وحرفية للوصول ولو نسبياً لتكون أهداف الحكومة هي الأهداف ذاتها التي يسعى المواطنون لتحقيقها.
تقنيات المعلومات والاتصالات توفر سرعة انتقال المعلومة ولكنها لا تتيح للمواطنين تقييم هذه المعلومات وتبرير حدوثها والإحاطة الكاملة بتفصيلاتها، لذلك قد يتصدى البعض لتقديم تفسيرات وشرح غير دقيق للمعلومة نتيجة لعدم المعرفة أو بقصد تحويلها عن وجهتها الصحيحة.
الحكومة أعلنت أنها عاكفة على إعداد استراتيجية إعلامية يستطيع الاعلام الرسمي أو الحكومي من خلالها القيام بدوره بصورة تعزز نهج الشفافية والوضوح والالتزام بقيم الحرية واحترام الرأي الاخر، والحد من التشهير واغتيال الشخصية، ونحن نتمنى أن تستطيع الحكومة وجهازها الاعلامي إنجاز مزيد من التواصل مع المواطنين وقد أحسن رئيس الوزراء عمر الرزاز في بداية توليه مهامه عندما عمد إلى التواصل مع قطاعات عديدة في المجتمع الأردني، وقد لوحظ في أكثر من مرة عدم رضا الرزاز عن الإعلام الرسمي التقليدي البعيد عن الواقع وإيمانه بالإعلام الجديد المنفتح والمسؤول.
ما نستطيع قوله أنه على الحكومة تعزيز التواصل مع المواطنين والتحدث لهم مباشرة وتقديم الحقائق مجردة من قبل الوزراء أو الناطقين الاعلاميين المؤهلين واعتماد المصارحة والمكاشفة وإلا سيبقى الحديث عن نهج الشفافية والمصارحة مجرد شعارات لا يوجد لها أثر في واقع التفاعلات اليومية للمواطنين.
Rsaaie.mohmed@gmail.com
 
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات