عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    13-Mar-2020

كورونا.. تحذير من إصابة 150 مليون أميركي وانتقادات لسياسة ترامب بمواجهة الفيروس

 

 
يواجه 70-150 مليون شخص خطر الإصابة بفيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة، حسب ما توقع تقدير نُقل إلى مجلس الشيوخ الأميركي، فيما وجه الديمقراطيون انتقادا لاذعا لإدارة البيت الأبيض للأزمة الصحية التي تضرب البلاد.
 
وكانت النائبة الديمقراطية رشيدة طليب قد تحدثت الخميس خلال جلسة استماع لأعضاء القوة الخاصة خصصت لمكافحة كورونا في البلاد، فأعلنت أن "الطبيب الملحق بالكونغرس قال لمجلس الشيوخ إنه يتوقع إصابة 70-150 مليون شخص بالفيروس في الولايات المتحدة"، مؤكدة بذلك تقارير تناقلتها وسائل إعلام أميركية.
 
ونقل موقع أكسيوس عن مصدرين أن الطبيب براين موناهان نقل هذا التوقع إلى مسؤولين في الحزبين الجمهوري والديمقراطي بمجلس الشيوخ الثلاثاء، طالبا منهم الاستعداد للأسوأ.
 
وتشير الفرضية الأكثر تشاؤما إلى احتمال أن يصاب بالفيروس ما نسبته 46% من الأميركيين البالغ تعدادهم 327 مليون نسمة. وبالمقارنة، كانت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل حذرت من أن 70% من سكان ألمانيا قد يصابون بالفيروس.
 
وتدور نسبة الوفيات حول 1%، حسب آخر التقديرات التي نقلها الأربعاء إلى الكونغرس مدير المعهد الوطني للأمراض المعدية أنتوني فوكي.
 
وبالاستناد إلى هذه النسبة، فإن هذا قد يعني تسجيل ما بين 700 ألف و1.5 مليون وفاة في الولايات المتحدة.
 
ومن باب المقارنة، فإن أمراض القلب -التي تعد السبب الأول للوفيات الناجمة عن أمراض في الولايات المتحدة- أسفرت عن 650 ألف وفاة في 2018، فيما أدى مرضا الإنفلونزا والالتهاب الرئوي مجتمعين إلى وفاة 60 ألفا.
 
حذر
ورد أنتوني فوكي على سؤال لرشيدة طليب حول ما إذا كان يؤمن بدقة هذا التقدير بشأن أعداد الأميركيين المحتمل إصابتهم في المستقبل، قائلا "علينا أن نكون حذرين مع هذا النوع من التقديرات، لأنها تستند إلى نماذج قياسية".
 
وأضاف أن "نوعية النموذج مرهونة بطبيعة الفرضيات التي ينطلق منها"، مشيرا إلى أنه بالإمكان تجنب التقدير الأكثر تشاؤما بفضل العمل على احتواء انتشار الوباء.
 
ولفت إلى أن النموذج الذي طورته في 2014 المراكز الأميركية لمراقبة الأمراض والوقاية منها بشأن وباء إيبولا، كان يتوقع إصابة أكثر من مليون شخص، مضيفا أن المصابين بالمحصلة كانوا أقل من 30 ألفا.
 
من جهة أخرى، قال حاكم ولاية أوهايو الأميركية إن تقديرات إدارة الصحة تشير إلى أن نحو 1% من سكان الولاية يحملون فيروس كورونا.
 
وذكر حاكم ولاية أوهايو مايك ديواين أنه على علم بأن "1% من سكان ولايتنا يحملون فيروس كورونا اليوم، مما يعني إصابة أكثر من 100 ألف شخص به".
 
وأضاف ديواين في حديث لشبكة "سي إن إن" الإخبارية "قد نصل إلى مرحلة لا نتمكن فيها من إجراء فحوص كورونا بسبب كثرة الإصابات".
 
وفي سياق مواز، وجّه المرشحان الساعيان إلى نيل بطاقة الترشيح الديمقراطية إلى انتخابات الرئاسة الأميركية جو بايدن وبيرني ساندرز، انتقادات شديدة للطريقة التي يُدير فيها الرئيس دونالد ترامب ملف فيروس كورونا، منددين بـ"عدم كفاءته" وبـ"لجوئه إلى كراهية الأجانب".
 
وكان خبراء الصحة وجهوا أيضا انتقادات إلى السلطات بسبب تقليلها من شأن هذه الأزمة وتأخرها في تطوير اختبارات الفحص.
 
وقال بايدن من مدينة ويلمنغتون بولاية ديلاوير، إن "إخفاق الإدارة حيال الاختبارات هائل، إنه فشل في الإعداد والتوجيه والتنفيذ".
 
المصدر : وكالات
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات