عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    02-Sep-2020

«يونسكو» : ثلث الطلاب سيعودون لمقاعد الدراسة

 عواصم – قالت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة «يونسكو»، إن ثلث طلاب المدارس في العالم فقط سيعودون إلى مقاعد الدراسة في أيلول بسبب التبعات والمخاوف التي سببتها جائحة فيروس «كورونا» المستجد.

وذكرت المنظمة في بيان لها، نشر على موقعها، أن نحو 561 مليون فقط من إجمالي مليار ونصف المليار طالب سيعودون لفصول الدراسة في بداية العام الجديد وأن مليار طالب يواجهون إغلاق المدارس أو عدم اليقين فيما باتت المخاطر تهدد الفئات الأكثر ضعفا لاسيما الفتيات.
وأشارت إلى أنه برغم الالتزامات بأن «التعليم عن بعد» سيحل محل التعليم التقليدي داخل الفصول فإن الكثيرين «لم يتلق توجيها واضحا بما يمكنهم توقعه» في العام الدراسي المقبل.
وحذرت من أن هذا الوضع يطرح مشاكل مهمة في ضوء التباينات المستمرة للتعليم عن بعد التي تؤثر في الفئات السكانية الضعيفة على وجه الخصوص. ونبه بيان اليونسكو إلى أن الطلاب على مستوى العالم فقدوا ما معدله شهرين من التعليم بسبب الإغلاق المستمر منذ شباط محذرا من أن هذا الوضع قد يتسبب في التسرب من المدارس وفقدان الحافز التعليمي وخلق آفاق سلبية لدى للتلاميذ.
من جانبها، قالت منظمة الصحة العالمية، إنه لا يمكن التظاهر بأن وباء كوفيد – 19 قد انتهى، ردا على قيام بعض الدول برفع القيود المفروضة التي تهدف للحد من للتخفيف من انتشار الفيروس.
وأكد المدير العام للمنظمة تيدروس أدهانوم غبريسوس، أنه لا ينبغي للدول إعادة فتح اقتصادها إذا لم تكن لديها سيطرة على الفيروس. وقال غبريسوس خلال إفادة افتراضية: كلما زادت سيطرة الدول على الفيروس، زاد انفتاحها، والانفتاح دون السيطرة هو وصفة لكارثة، ولا يمكن لأي بلد أن يتظاهر بأن الوباء قد انتهى.
وأضاف أنه يجب على الدول محاولة منع الوفيات من خلال حماية الأشخاص المعرضين للخطر، بما في ذلك كبار السن والأشخاص الذين يعانون من ظروف أساسية.
وشدد على أن الدول يجب أن تكون جادة في قمع انتقال العدوى والعمل على إنقاذ الأرواح إذا كانت جادة بشأن الانفتاح.
وأظهرت بيانات مجمعة لحالات فيروس كورونا أن إجمالي عدد الإصابات في أنحاء العالم وصل إلى نحو 25.5 مليون صباح أمس الثلاثاء.
وأظهرت أحدث البيانات المتوفرة على موقع جامعة «جونز هوبكنز» الأمريكية، عند الساعة السادسة بتوقيت جرينتش، أن إجمالي الإصابات وصل إلى 25 مليونا و484 ألفا. كما أظهرت أن عدد المتعافين تجاوز 16.8 مليون، فيما تجاوز عدد الوفيات 850 ألفا.
وتتصدر الولايات المتحدة دول العالم من حيث عدد حالات الإصابة، تليها البرازيل والهند وروسيا وبيرو وجنوب أفريقيا وكولومبيا والمكسيك وإسبانيا والأرجنتين وتشيلي وإيران والمملكة المتحدة وفرنسا والسعودية.
كما تتصدر الولايات المتحدة دول العالم من حيث أعداد الوفيات، تليها البرازيل والهند والمكسيك والمملكة المتحدة وإيطاليا وفرنسا.
وتجدر الإشارة إلى أن هناك عدداً من الجهات التي توفر بيانات مجمعة لإصابات كورونا حول العالم، وقد يكون بينها بعض الاختلافات. (وكالات)
 
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات