عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    01-Dec-2019

“القاهرة السينمائي 41” يختتم فعالياته بحفل مميز وتكريمات لشخصيات مهمة

 الهرم الذهبي للمكسيك وأفضل سيناريو لفلسطين

 
إسراء الردايدة
 
القاهرة –الغد-  أسدل الستار أمس على الدورة 41 لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي، بعد 9 أيام شهدت مشاركة جماهيرية كبيرة من خلال عرض 150 فيلما بواقع 20 فيلم يوميا .
 
الجفل الذي أقيم على مسرح دار الأوبرا المصرية قدمته الإعلامية جاسمين طه وأخرجه هشام فتحي حمل كثيرا من المفاجآت في طياته خاصة للمخرجين العرب الذين نالوا نصيب الأسد في الجوائز خاصة لتونس والعراق ، بينما كان الهرم الذهبي من نصيب المكسيك التي احتفى بها المهرجان كشيف شرف .
 
– تكريم ” لبكي وستورارو”
 
كرم” القاهرة السينمائي” مدير التصوير الإيطالي العالمي فيتوريو ستورارو،الذي ولد في روما عام 1940، تعاون خلال مشواره الفني، مع عدد من أبرز المخرجين منهم؛ وودى آلان، وبرناردو برتولوتشي، وفرانسيس كوبولا، وارن بيتى، وكارلوس ساورا، وفاز بأكثر من 50 جائزة دوليه، من بينها ثلاثة جوائز أوسكار، عن فيلم “القيامة الآن” عام 1979 ، وفيلم “الحُمر” عام 1982، وفيلم “الامبراطور الأخير” عام 1988، كما حصل ” ستورارو” على جائزة البافيتا لاحسن مصور سينمائى من الاكاديمية البريطانية للأفلام عن فيلم “السماء الواقية” عام 1991، وجائزة إيمي برايم تايم عن فيلم Dune عام 2001، وجائزة Technical Grand Prize من مهرجان كان عن فيلم تانجو عام 1998، وجائزة التميز من مهرجان لوكارنو والجائزة الفخرية من مهرجان IBAFF، كما فاز بكثير من الجوائز عن مجمل أعماله.وإلى جانب الجوائز التي فاز بها فيتوريو ستورارو ترشح لأكثر من 36 جائزة أخرى، من بينها الأوسكار أيضا.
 
فيما لم يتضمن الحفل أي فقرات فنية عديدة كما حدث فى حفل الافتتاح، باستثناء مشاركة ناتالى إيمانويل، نجمة مسلسل «صراع العروش»، بالإضافة التي عبرت عن مدى سعادتها بتواجدها في مصر وإعجابها الشديد بكل الأماكن التاريخية التي زارتها من معابد ومتاحف، لافتة إلى أنها اختتمت رحلتها بحضورها للمهرجان.
 
ومنح المهرجان المخرجة اللبنانية، نادين لبكي، جائزة فاتن حمامة للتميز، وذلك عن مجمل أعمالها ولإسهامها في إبراز قيمة المرأة في أفلامها. وأكدت لبكي أنه بالرغم من أوضاع لبنان الصعبة في الوقت الحالي إلا أنها أصرت أن تكون موجودة في القاهرة وحضور التكريم. إلى ذلك وجهت تحية خاصة للمرأة اللبنانية التي تشارك بالصفوف الأمامية في الثورة. مضيفة: فى لبنان تربينا على أفلام فاتن حمامة.
 
– تغييرات وتطورات
 
على مدى 9 أيام كان تفاعل الجمهور اليومي الذي وقف يوميا منذ ساعات الصباح الاولى لحجز تذاكره لمتابعة واختيار افلامه، وبلغ نسبة تداول التذاكر 40 الف تذكرة من خلال عرض 20 فيلم يوميا بخلاف الدورات السابقة .
 
ووقع” القاهرة السينمائي ” على ميثاق للمساواة بين النساء والرجال فى الفعاليات السينمائية بحلول 2020، والمعروف باسم “5050 فى 2020” ليكون المهرجان الأول عربياً والثانى أفريقياً الذى يعلن التزامه ببنود الوثيقة التى أطلقتها حركة “5050 فى 2020″،، علما ان المهرجان يراعي دائما في تقديم أعمال نسائية مشاركة فى الفعالية، ومحقق للمساواة بين الجنسين قبل هذا الميثاق خاصة أن بالقائمين على تنظيم المهرجان نسبة كبيرة من النساء.
 
– “القاهرة السينمائي ” مؤهل للأوسكار
 
حصل مهرجان القاهرة السينمائي الدولي على اعتماده من أكاديمية فنون وعلوم الصورة المتحركة، ليؤهل أفلامه للمنافسة على جوائز الأوسكار، بدء من دورته المقبلة التي تقام في نوفمبر ٢٠٢٠
 
وبناءً على ذلك الاعتماد، ينضم “القاهرة” إلى قائمة المهرجانات الدولية التي تؤهل أفلامها للأوسكار مثل برلين وكان وفينيسيا، ويكون أفضل فيلم في مسابقته القصيرة (سينما الغد)، مؤهلاً للمنافسة في فئة الفيلم القصير (روائي أو تحريك) ضمن جوائز الأوسكار، دون الحاجة لعرضه تجاريا، بشرط أن يتوافق الفيلم مع قواعد الأكاديمية
 
وعلق محمد حفظي رئيس المهرجان على هذه الخطوة قائلا: “نحن فخورون جداً بأن ننضم إلى قائمة المهرجانات المؤهلة للأوسكار، ونشكر أكاديمية فنون وعلوم الصورة المتحركة على دعمها للمهرجان. هذه الخطوة يمكن اعتبارها اعتماد جودة للمهرجان وبرنامج أفلامه السنوي الذي يتكون من أفلام مبتكرة يقدمها أكثر صُنَّاع الأفلام الرائعين والمبدعين النشطين دولياً. فرصة الوصول إلى هذا النوع من التقدير، سوف يساعد صُنَّاع الأفلام على جذب انتباه العالم بحكايات رائعة في صورة أفلام قصيرة”
 
وكانت الأكاديمية الأمريكية لفنون وعلوم الصور المتحركة قد أعلنت يوليو الماضي، عن انضمام رئيس المهرجان المنتج محمد حفظي والفنانة يسرا والمخرج عمرو سلامة، إلى قائمة أعضاء لجنة الأوسكار بدورتها القادمة رقم 92
 
– جوائز المسابقة
 
كانت الأفلام الفائزة تناولت جوانب انسانية وقضايا شائكة بين الاتجار بالاعضاء والحرب والطائفية وحتى التاريخ والهوية والحب، الفائزون من العرب من العراق وتونس ومصر وفلسطين.
 
والمهرجان الذي يترأسه المنتج محمد حفظي و القائم باعمال المدير الفني الناقد احمد شوقي في دورة حملت اسم ” شريف رزق الله” الراحل، حقق حضورا كبيرا بخياراته التي تفردت ب 130 فيلما طويلا و20 فيما قصيرا، من 63 دولة، فيما بلغ عدد العروض العالمية الأولى: 18 فيلما، والعروض الدولية الأولى: 17 فيلما، والعروض الأولى في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: 84 فيلما ، بينما العروض الأفريقية الأولى: 5 أفلام، و العروض الأول في الشرق الأوسط: 7 أفلام.
 
“أنا لم أعد هنا” يفوز بجائزة الهرم الذهبي
 
فاز فيلم “أنا لم أعد هنا” إخراج فرناندو فرياس، بجائزة “الهرم الذهبي” لأحسن فيلم، ضمن منافسات المسابقة الدولية لمهرجان القاهرة السينمائي، وأعلن ذلك في حفل ختام الدورة 41 المقام حاليا في دار الأوبرا المصرية.
 
الفيلم إنتاج المكسيك، والولايات المتحدة، وشهد المهرجان عرضه الأول في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وتدور أحداثه حول مراهق مهاجر يكافح ضد شعوره بالفقد مع وفاة أخيه ومشاعر العزلة وسط محيطه الجديد، يعاني أزمة الوجود والغياب، وتلعب الموسيقى بالنسبة له دورا هاما في محاولة الاجتياز والتحقق رغم قتامة العالم.
 
تنوية خاص للفيلم المصري “فخ” من لجنة تحكيم مسابقة سينما الغد
 
حصل الفيلم المصري القصير “فخ” للمخرجة ندى رياض، على تنوية خاص من لجنة تحكيم مسابقة سينما الغد للأفلام القصيرة، والذي شهد المهرجان عرضه الأول في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المهرجان.
 
تدور أحداثه حول حبيبان يلتقيان في إحدى المناطق القريبة من البحر ليمارسا الحب، بعيدًا عن الأعين المتربصة، لكن الاختبار الحقيقي للعلاقة بينهما يأتي عندما تقرر الفتاة أنها لاتريد الاستمرار.
 
شارك في عضوية لجنة تحكيم مسابقة سينما الغد الدولية للأفلام القصيرة، المنتج والموزع البرتغالي نونو رودريجز، والممثلة المصرية حنان مطاوع، والهولندية ناتالي ميروب مسؤولة ترويج السينما الهولندية والثقافة السينمائية في جميع أنحاء العالم بمؤسسة SEE NL.
 
تنوية خاص للفيلم اللبناني “تماس” من لجنة تحكيم مسابقة سينما الغد
 
حصل الفيلم اللبناني القصير “تماس” للمخرج سمير سرياني، على تنوية خاص من لجنة تحكيم مسابقة سينما الغد للأفلام القصيرة، و شهد المهرجان عرضه الأفريقي الأول، تدور أحداثه حول قناص يعسكر على الحدود ويقتل اللاجئين الذين يحاولون العبور ثم يجمع ما يتخلف عنهم حتى يتعيّش منه. في أحد المرات يجد شريطًا ليوميات إحدى ضحاياه فيبدأ الاستماع له ليكتشف وجهة النظر الأخرى.
 
“سوء الحظ العجيب للتمثال الحجري” يفوز بجائزة لجنة تحكيم مسابقة “سينما الغد”
 
فاز الفيلم البرتغالي الفرنسي “سوء الحظ العجيب للتمثال الحجري” للمخرج جابرييل أبرانتيس، بجائزة لجنة التحكيم، المقدمة من لجنة تحكيم مسابقة سينما الغد للأفلام القصيرة.الفيلم الذي شهد المهرجان عرضه الأول في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تدور أحداثه حول تمثال لفتاة صغيرة في متحف اللوفر يمل من وقفته، فيقرر مخالفة التعليمات والخروج لشوارع باريس للاختلاط بالحياة.
 
“أمبيانس” يفوز بجائزة يوسف شاهين لأحسن فيلم قصير
 
فاز الفيلم الفلسطيني “أمبيانس” للمخرج وسام الجعفري، بجائزة يوسف شاهين لأحسن فيلم قصير، والذي شهد المهرجان عرضه الأول في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تدور أحداثه حول اثنان من الشباب داخل أحد مخيمات الفلسطينيين، يحاولان أن يسجلا مقطعًا موسيقيًا لإحدى المسابقات، لكنهما يجدان صعوبة في ذلك نتيجة الأصوات المرتفعة التي تتسلل إليهما من كل جانب.
 
“اعتقال” يفوز بجائزة لجنة التحكيم الخاصة (فتحي فرج) في مسابقة أسبوع النقاد
 
فاز الفيلم الروماني “اعتقال” للمخرج أندريه كون، بجائزة فتحي فرج جائزة لجنة التحكيم الخاصة، المقدمة من لجنة تحكيم أسبوع النقاد الدولي. وشهد المهرجان عرضه الأول في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تدور أحداثه في أغسطس 1983، ولأسباب مجهولة، يتم القبض على المهندس “دينو” بينما كان يقضي وقتا ممتعا على أحد الشواطئ الرومانية بصحبة زوجته وابنيه.يتم إيداعه في زنزانة واحدة مع “فالي”، الذي يتضح في مابعد أنه ليس مجرد زميل محبوس.
 
وشارك في عضوية لجنة تحكيم مسابقة أسبوع النقاد الدولي، الأيرلندية جيسيكا كيانج الناقدة السينمائية بمجلة فارايتي، والمخرجة المصرية نادين خان، والناقد الأردني ناجح حسن.
 
“أرض الرماد” يفوز بجائزة شادي عبد السلام لأحسن فيلم
 
فاز فيلم “أرض الرماد” إخراج صوفيا كيروس أوبيدا، بجائزة شادي عبد السلام لأحسن فيلم، في مسابقة أسبوع النقاد الدولي، الفيلم انتاج كوستاريكا، وتشيلي، والأرجنتين، وشهد المهرجان عرضه الأول في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
 
وتدور أحداثه حول “سيلفا” التي تعيش في بلدة ساحلية بالكاريبي. وبعد الاختفاء المفاجئ لأمها، تجد نفسها مسئولة وحدها عن العناية بجدها الذي يرفض الحياة، وتصبح مطالبة باتخاذ قرار صعب: أن تساعد جدها على الموت وتواجه الحياة بمفردها تماما.
 
“بيروت المحطة الأخيرة” أحسن فيلم غير روائي بمسابقة آفاق السينما العربية
 
فاز فيلم “بيروت المحطة الأخيرة” إخراج إيلي كمال، بجائزة أحسن فيلم غير روائي، في مسابقة آفاق السينما العربية. الفيلم الذي شهد المهرجان عرضه العالمي الأول، إنتاج لبناني إماراتي، وتدور أحداثه حول استكشاف مفاهيم الحدود والهوية والانتماء في منطقة من العالم كُتب عليها أن تكون دائمة الاضطراب.
 
وترأس لجنة تحكيم مسابقة آفاق السينما العربية، الناقد الكندي بيرس هاندلنج المدير والرئيس التنفيذي السابق لمهرجان تورنتو السينمائي الدولي خلال الفترة من عام 1994 وحتى عام 2018، وشارك في عضويتها الممثل الألماني توماس كريتشمان، والمنتج البلغاري ستيفين كيتانوف، والممثلة المصرية هنا شيحة، والممثلة اللبنانية بيتي توتل.
 
“شارع حيفا” يفوز بجائزة سعد الدين وهبة لأحسن فيلم وأحسن أداء تمثيلي
 
“شارع حيفا” يفوز بجائزة سعد الدين وهبة لأحسن فيلم للمخرج مهند حيال ، بينما نال بطله الفنان على ثامر جائزة أحسن أداء تمثيلي في مسابقة آفاق السينما العربية وذلك عن دوره في الفيلم..وشهد المهرجان عرضه الأول في الشرق الأوسط، تدور أحداثه عام 2006، في بغداد التي يمزقها الاقتتال الطائفي، وشارع حيفا التاريخي يتحوّل مركزًا للصراع. يصل “أحمد” بسيارة أجرة في طريقه إلى منزل حبيبته “سعاد” ليطلب يدها للزواج، فتصيبه رصاصة “سلام”، القناص القابع فوق إحدى البنايات حيث يعيش جحيمه الخاص.
 
“بيك نعيش” التونسي يحصد 3 جوائز
 
فاز الفيلم الروائي “بيك نعيش” للمخرج مهدي برصاوي، بجائزة صندوق الأمم المتحدة للسكان، وجائزة أفضل فيلم عربي، وقدرها 15 ألف دولار، وبجائزة لجنة التحكيم الخاصة (صلاح أبو سيف) بمسابقة آفاق السينما العربية
 
وتمنح هذه الأخيرة لمنتج الفيلم، الذي تختاره لجنة تحكيم خاصة لأفضل فيلم عربي، يتم اختياره في أي من المسابقات الثلاثة، الدولية وآفاق السينما العربية، وأسبوع النقاد الدولي.
 
وقد ضمت لجنة تحكيم الجائزة هذا العام كلا من؛ الممثلة المصرية شيرين رضا، والكاتب الإسباني إدواردو جيلوت – المدير الفني لمهرجان موسترا دي فالنسيا السينمائي الدولي، والمنتجة والموزعة المغربية أسماء أكريميش.
 
الفيلم إنتاج تونسي فرنسي لبناني، وشهد المهرجان عرضه الأول في الشرق الأوسط، وتدور أحداثه حول رحلة “فارس” و”مريم” إلى الجنوب التونسي، والتي تتحول إلى كارثة عندما يتعرض ابنهما الوحيد “عزيز” لطلق ناري عشوائي. إصابته التي تستلزم زراعة كبد تقلب حياة الأسرة رأسًا على عقب، وتكشف عن سر قديم طال إخفائه يكاد يهدد علاقة الزوجين للأبد.
 
“أبناء الدنمارك” يفوز بجائزة الفيبريسي
 
فاز الفيلم الدنماركي “أبناء الدنمارك”، للمخرج علاوي سليم، بجائزة الاتحاد الدولي للصحافة السينمائية “فيبريسي”، الفيلم الذي شهد المهرجان عرضه الأول في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تبدأ أحداثه بعد عام من وقوع تفجير إرهابي ضخم في كوبنهاجن، حيث ينمو التيار المتطرف في البلاد، وتتصاعد الصراعات العرقية. ومع اقتراب الانتخابات البرلمانية، يصعد نجم قيادي يميني معادي للمهاجرين، فيما يتورط الشاب “زكريا” مع جماعة متطرفة تستخدمه لتحقيق أغراضها.
 
وضمت لجنة تحكيم جائزة الاتحاد الدولي لنقاد السينما (فيبريسي) كلا من الصحفية الألمانية كاترينا دوخورن عضو الاتحاد الدولي لنقاد السينما (فيبريسى)، والناقد السينمائي المصري محمد سيد عبد الرحيم، والناقد النيجيري ستيف أيوريندي رئيس مجلس إدارة وعضو بلجنة تحكيم جوائز أكاديمية السينما الأفريقية.
 
احكيلي” يفوز بجائزة الجمهور (يوسف شريف رزق الله) وقدرها 20 ألف دولار
 
فاز الفيلم المصري “احكيلي” للمخرجة ماريان خوري، بجائزة الجمهور التي تحمل اسم الناقد الكبير والمدير الفني الراحل يوسف شريف رزق الله، وتمنح لأحد أفلام المسابقة الدولية.
 
فيلم “احكيلي” يرصد رحلة شخصية -انسانية وبصرية- تمتد لأربعة سيدات من أربعة أجيال مختلفة من عائلة المخرج الراحل يوسف شاهين المصرية التي يعود أصلها الى بلاد الشام، وطالما كانت الحياة والسينما فيها مرتبطتان ببعضهما، حيث تحكى الأحداث من خلال جلسة دردشة بين أم وابنتها تعملان في مجال السينما، “الأم” هي مخرجة الفيلم ماريان خوري، و”الابنة” هي ابنتها “سارة” التي تدرس السينما في كوبا، وتسعى كل منهما لاكتشاف الحياة بصعوباتها ومتعها، من خلال مشاهد آرشيفية لم يرها أحد من قبل، تغوص في عالم بين الحقيقة والخيال، سواء كان ذلك من خلال شخصيات افراد العائلة التي ظهرت في أفلام الخال المخرج الراحل يوسف شاهين الذاتية، أو من خلال أدوار سيدات العائلة الحقيقة في مسرح الحياة.
 
الفيلم الفلبيني “مينداناو” يفوز بجائزة هنري بركات لأحسن اسهام فني
 
فاز الفيلم الفلبيني “مينداناو” إخراج بريانتي ميندوزا، بجائزة هنري بركات لأحسن اسهام فني، المشارك بالمسابقة الدولية، وشهد المهرجان عرضه الأول في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تدور أحداثه حول “سايما” وهي أم ترعى طفلتها الوحيدة “أيسا” المُصابة بمرض السرطان، وتخوض معها رحلة علاجها وألمها بصبرٍ وابتسامة وبأمل في غدٍ قد يأتي ومعه معجزة الشفاء.
 
وترأس لجنة تحكيم المسابقة الدولية، المخرج وكاتب السيناريو الأمريكي ستيفين جاجان الحاصل على الأوسكار والجولدن جلوب والبافتا، فيما شارك في عضويتها؛ الممثلة الصينية كين هايلو، والمخرج والمنتج وكاتب السيناريو المكسيكي ميشيل فرانكو الذي فاز فيلمه “مزمن” بجائزة أفضل سيناريو في مهرجان كان السينمائي، والمخرجة والمنتجة البلجيكية ماريون هانسيل، والمنتجة المغربية لميا الشرايبي، والكاتب والروائي المصري إبراهيم عبد المجيد، والمخرج الإيطالي دانيللي لوكيتي الفائز بجائزتين جولدن جلوب، و5 جوائز دافيد دي دوناتيلو.
 
جودي ان سانتوس تفوز بجائزة أحسن ممثلة في المسابقة الدولية عن فيلم “مينداناو”
 
فازت الممثلة جودي ان سانتوس، بطلة الفيلم الفلبيني “مينداناو” إخراج بريانتي ميندوزا، بجائزة أحسن ممثلة، ضمن منافسات المسابقة الدولية لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي.
 
الفيلم شهد المهرجان عرضه الأول في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تدور أحداثه حول “سايما” وهي أم ترعى طفلتها الوحيدة “أيسا” المُصابة بمرض السرطان، وتخوض معها رحلة علاجها وألمها بصبرٍ وابتسامة وبأمل في غدٍ قد يأتي ومعه معجزة الشفاء.
 
“بين الجنة والأرض” يفوز بجائزة نجيب محفوظ لأحسن سيناريو في المسابقة الدولية
 
فاز فيلم “بين الجنة والأرض” للمخرجة نجوى نجار، بجائزة نجيب محفوظ لأحسن سيناريو، ضمن منافسات المسابقة الدولية لمهرجان القاهرة السينمائي.
 
الفيلم إنتاج فلسطين، أيسلندا، لوكسمبورج، وشهد المهرجان عرضه العالمي الأول، تدور أحداثه حول “سلمى” و”تامر” متزوجان منذ خمس سنوات ويعيشان في الأراضي الفلسطينية، المرة الأولى التي يحصل فيها “تامر” على تصريح بدخول المناطق الإسرائيلية تكون من أجل تقديم أوراق طلاقهما في المحكمة بالناصرة. في المحكمة، يفاجئهما اكتشاف صادم عن ماضي والد “تامر”.
 
“نوع خاص من الهدوء” يفوز بجائزة الهرم البرونزي بالمناصفة مع “الحائط الرابع”
 
فاز فيلم “نوع خاص من الهدوء” إخراج ميكال هوجينور، بجائزة الهرم البرونزي، بالمناصفة، مع الفيلم الصيني “الحائط الرابع” إخراج جانج تشونج، جانج بو.
 
الجائزة تمنح للمخرج عن أفضل عمل أول أو ثان، ضمن منافسات المسابقة الدولية لمهرجان القاهرة السينمائي، وأعلن عن ذلك في حفل ختام الدورة 41 المقام حاليا في دار الأوبرا المصرية.
 
“نوع خاص من الهدوء” من إنتاج التشيك، وهولندا، ولاتفيا، ويشهد المهرجان عرضه الأول في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وتدور أحداثه حول فتاة تشيكية تعمل في الخارج بأحد المنازل حيث ترعى طفلًا مقابل إقامتها. لاحقًا تكتشف القواعد الغريبة التي وضعتها الأسرة للتربية وتصبح أمام خيارين: أن تتخلى عن إنسانيتها وتنصاع للقواعد أو ترفضها وتخسر عملها.
 
أما فيلم “الحائط الرابع” الذي يشهد المهرجان عرضه الدولي الأول، تدور أحداثه حول “ليولو” التي تعيش في عزلة عن البشر، تقبع داخل منزلها البارد وحاضرها الكئيب، إلى أن يفاجئها صديقها الوحيد “ماها” بمشاعره تجاهها، كما يخبرها بمفاجئة أخرى تجعلهما يخوضا سويًا رحلة شعورية عبر الماضي والحاضر والمستقبل.
 
فيلم “شبح مدار” يفوز بجائزة الهرم الفضي
 
فاز الفيلم البلجيكي “شبح مدار” إخراج باس ديفوس بجائزة لجنة التحكيم الخاصة “الهرم الفضي”، ضمن منافسات المسابقة الدولية لمهرجان القاهرة السينمائي، الفيلم شهد المهرجان عرضه الأول في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وتدور أحداثه حول
 
“خديجة” الخمسينية التي تنام في آخر مترو ليلا، بعد يوم طويل في العمل، وعندما تستيقظ في آخر الخط، تكتشف أن عليها العودة لمنزلها مشيا.. وفي الطريق تقابل منو ما يجعلها تعيد التفكير في حياتها.
 
Israa.alhamad@alghad.jo
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات