عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    07-Nov-2019

مسيرتنا مستمرة - محمد سلامة

 

الدستور- حضرة صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبدالله الثاني ابن الحسين حفظه الله أكد تفاؤله بالمستقبل وأعطى إشارات إيجابية حول تعافي الاقتصاد ودورنا  السياسي وثوابتنا في مواجهة التحديات وان مسيرتنا مستمرة وهنا نؤشر على الاتي:-
الأردن بقيادته الهاشمية تجاوز تحديات إقتصادية وسياسية سابقة وهذا بوعي أبنائه وقدرته على التعامل مع جواره ومحيطه الإقليمي والدولي وأعطى بكفاءة قل نظيرها عنصر الأمن والاستقرار كأولوية وطنية، وساهم باسناد أشقائه في المحافل الدولية.
--الأردن بوسطيته واعتداله في التعامل مع الجميع، قدم صورة أخرى للعالم عن محيطه الملتهب، فكان الأكثر تاثيرا في القضايا السياسية والاقتصادية لجهة بناء دولة حديثة قائمة على العدالة الاجتماعية والمساواة في الحقوق والواجبات بين أبنائه.
-- الأردن بما يمثله من صورة مشرقة في محيطه العربي انعكس ذلك على مواطنه في التنمية والبناء، فالاردني يفتخر بوطنه وقيادته ويفتخر بأنه الأقوى والاقدر على دحر الإرهاب، ويرى بذاته أنه يعيش في بحبوحة مناسبة قياسا بجواره، فكان يستقبل اللاجئين من الجوار ويواسيهم ويقدم لهم ما أمكن، ويعتز بداخله أنه أردني كونه مرفوع الراس ويباهي الآخرين بمنجزات قيادته الحكيمة.
-- الأردن والهاشميون..مسيرة مستمرة بالعطاء والإنجاز وكما قال جلالته:ان الشباب هم عماد المستقبل ودورنا أن نؤمن لهم سبل النجاح والتفوق والسياق الذي نراه ماثلا اليوم وحدتنا الوطنية وصلابة جبهتنا الداخلية وهذا كله بفضل نشامى الأجهزة الأمنية كما أن الوسطية في تناول قضايا وأزمات الجوار ابقتنا مسافة ليست قريبة من الفرقاء المتناحرين حولنا،  وواجهنا عقبات خلال السنوات الماضية، وبفضل الله تجاوزناها واصبحنا نتمتع بخبرة واسعة في كيفية التعاطي مع ما يحدث حولنا.
--- نعم مسيرتنا مستمرة وبقيادتنا الهاشمية المباركة، ومن نعم الله علينا أن جعلنا نتفيأ ظلال الراية النبوية (راية ال هاشم) التي اوصلتنا إلى مصاف الدول والشعوب المتحضرة، فنحن وبحمد الله ونعمته أصبحنا انموذجا مشرقيا نباهي به الأمم  ،ونقدم صورة رائعة عن حاضر وماضي هذه الأمة الخالدة.
--نحن نجدد العهد أن نبقى الجند الأوفياء للعرش الهاشمي وأن نصون وطننا الغالي وأن نحمي منجزاتنا الوطنية وأن نبني ونعلي ونواصل المسيرة تحت راية العز والكبرياء راية» آل  هاشم « اشراف الأمة وسادتها.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات