عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    21-Oct-2019

العلي تصدر کتابها الرابع ”شغف السؤال“: حوارات مع مفکرین ومثقفین عرب
 
عمان- الغد- صدر عن دار الشروق للنشر والتوزیع، عمان، الأردن، رام الله، فلسطین؛ كتاب بعنوان ”شغف السؤال- حوارات مع مفكرین ومثقفین عرب“ للصحفیة عزیزة علي.
یضم الكتاب اربعة وعشرین حوارا اجرتھا المؤلفة مع ثلة ممیزة من الأدباء والمفكرین والنقاد والمؤرخین والروائیین والقاصین والشعراء ممن یحتلون مكانة مرموقة في الساحة الثقافیة العربیة على امتدادھا من مشرقھا إلى مغربھا.
یقدم الكتاب في صورة رفیعة المستوى لفن الحوار الجاد والعمیق، بما تقضیھ الحوارات من اسئلة شخصیة تتلمس واقع المشھد الثقافي العربي وعلاقتھ بمتغیرات الواقع وتتفحص مشكلات المثقف وحاجاتھ وتطلعاتھ. وشكل العلاقة التي تجمعھ بالقارئ المتلقي.
كما تعكس بنیة الأسئلة التي یطرحھا الكتاب في مجلة حواراتھ سعة اطلاع المؤلفة وجدیة اھتمامھا ومتابعتھا لمجریات الحوادث فجاءة شاملة لتخرج المثقف من عزلتھ في دائرة نتاجھ الأدبي وتجربتھ الشخصیة، إلى دائرة الشأن العام، فنراھا تتناول قضایا وطنیة وقومیة تھم المواطن العربي مثل القضیة الفلسطینیة وثورات الربیع العربي، وقضایا الدیمقراطیة والحریة وغیرھا من القضایا.
كتب تقدیم للكتاب وزیر الثقافة الأسبق د. صلاح جرار الذي تحدث عن صفات الحوار قائلا: الحوار النوعي لیس الحوار الذي یسأل عن البرج وتاریخ المیلاد وعدد الأبناء وأسمائھم والأغنیة المفضلة والمطربة الأثیرة، بل الحوار الذي یغوص داخل العقل ویستخرج درره، ویبحر داخل الوجدان ویرصد الأحلام والرؤى والتطلعات المستقبلیة، ویوغل في أمور دقیقة قلما تلفت نظر ّ القارئ العادي، وھو الحوار الذي یفرز نصا متوھجا یتفاعل فیھ القارئ مع الأسئلة والأجوبة وطرفي الحوار.
ورأى جرار ان ھذه الصفات تتجلى بوضوح في حوارات الإعلامیة القدیرة المثقفة عزیزة علي ّ المخلصة لمھنتھا وعملھا الصحفي وحسھا الثقافي، فالذي یطالع حواراتھا التي یتضمنھا ھذا الكتاب لا یجد صعوبة في اكتشاف ما في ھذه الحوارات من غنى ٍ وعمق وفائدة. ویزید من أھمیة ھذه  الحوارات وعلو ّ مستواھا ومكانتھا أن عزیزة علي اختارت رموزاً مرموقة من المبدعین والمثقفین ّ اب ومؤرخین بلغ وصانعي الوعي من نقاد وفلاسفة وروائیین وشعراء ومخرجین سینمائیین وكتّ ّ عددھم في ھذا الكتاب أربعة وعشرین علما من أعلام الفكر والأدب والفن والإبداع العرب، تسعة منھم أردنیون، وثلاثة من المغرب، وثلاثة من مصر، وثلاثة من فلسطین، واثنان من العراق، وروائیة من الیمن، وروائي كویتي، وروائي سوداني، وروائي سوري. وقد احتفت المؤلّفة بالروائیین الذین احتلّوا في ھذا الكتاب نصفھ أو یزید.
ّ ھا جسدت حسھا القومي في ھذا الكتاب من خلال إجرائھا حوارات مع شخصیات ّ ویسجل لھا أنّ تنتمي إلى دول عربیّة كثیرة، وكأنّ ّ ھا بذلك تقول إن الثقافة العربیّة واحدة أینما كانت في المغرب أو العراق أو مصر أو الأردن أو فلسطین أو غیرھا، وأنّھا ذات ھویّة واحدة مھما تنوعت بیئاتھا الفكریة والسیاسیة.
ّ ورأى جرار ان علي بدأت حواراتھا بحوار معم ّ ق مع المفكر والأدیب المصري الشھیر عبد ّ الوھاب المسیري، فجاءت أسئلتھا مثیرة ومدھشة ورفیعة المستوى، مما استدعى أن تكون الإجابات عمیقة ودقیقة وشافیة. وما كان للمؤلفة التي تعتمد تقنیة الحفر والاستنطاق في أسئلتھا أن تتجاوز سؤال المسیري عن مشروعھ الفكري وعن دراساتھ الذائعة الشھرة عن الیھود والیھودیة والصھیونیة وعن رأیھ في الحداثة وما بعد الحداثة وعن موسوعاتھ وشعره.
ّ وتابع جرار“: استمرت علي على ھذا النھج من الحوار مع الناقد المغربي الدكتور محمد برادة  والفیلسوف والمفكر الأردني القدیر صاحب الرؤیة الفلسفیة الناقدة والنافذة الدكتور فھمي جدعان، وصولاً إلى الشاعر المصري عماد فؤاد الذي تأثر بأمل دنقل في اشتغالھ على تقنیات المونتاج والقناع والمسرحیة. وقد امتازت علي في أثناء ذلك بقدرتھا الذكیة على توجیھ الحوار واستدراج ّ الشخصیة المحاورة للكشف عن أكبر قدر من الحقائق والمعلومات والأفكار، ولذلك نجدھا تصدر بعض عناوین حواراتھا بأحكام نقدیة تمثل جوھر القضایا التي دار حولھا الحوار.
واعتبر جرار ان لھذه الكتاب أھمیّ ّ ة خاصة، ففضلا عن كونھ من الكتب التي تحتوي على حوارات عمیقة ورصینة، فإنّھ ینطوي على إجابات عن أسئلة تشغل بال كثیرین من أھل الفكر والفلسفة  والإبداع، وھذه الإجابات أشبھ بالشھادات المأخوذة من ألسنة أصحابھا، مما یكسبھا مصداقیة عالیة ومزیداً من الموثوقیة.
ّ وخلص جرار الى أن ّ ھذا الكتاب بتنو ّ ع مجالاتھ الفكریة، وتنوع انتماءات شخصیاتھ الجغرافیة والأیدیولوجیّة، وشمولھ ألوان الإبداع كافّة، وإحاطتھ بالمشھد الثقافي على الساحة العربیّة، ورفعة المستوى الثقافي للسائل والمجیب، ولما فیھ من فكر مستنیر ورؤى فكریة ونقدیة، وما فیھ من معلومات، یصلح أن یكون مرجعا لدارسي الأدب والفلسفة في الجامعات العربیّ ّ ة. وأرى كذلك أن ّ من یشرع في قراءة ھذه الحوارات لا یستطیع أن یفلتھا من یده قبل أن یتمھا لما فیھا من عمق وفائدة ومتعة وتنشیط للعقل.
ویذكر أن ھذه حوارات تناولت العدید من المفاھیم الحاضرة على ارض الواقع ”سیاسیا واجتماعیا“، واشتباكھا مع النتاج الثقافي العربي، مثل مسائل الھویة والحداثة في الایدیولوجیا والنسویة والجسد والجنس والثورة والمقاومة، كما انھ یضم مجموعة ممیزة من الحوارات مع مجموعة من المفكرین والروائیین والنقاد من دول عربیة عدة، منھم: عبد الوھاب المسیري، ومحمد برادة، وفھمي
جدعان، وعدي مدانات، وسعید بنكراد، وخیري الذھبي، وقیس الزبیدي، ولیلى الأطرش، وزیاد خداش وغیرھم.
ویذكر ان الزمیلة عزیزة علي صدر لھ في ھذا المجال ثلاثة كتب ھي ”ذاكرة الینابیع : حوارت في الثقافة والأدب“، ”خفق أجنحة: حوارات نسائیة في الأدب والفن“، ”غابة الأسئلة: تأملات في الثقافة العربیة المعاصرة“.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات