عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    08-Oct-2019

حكومتنا الخفية - كريس هيدجز

 

 - «انفورميشن كليرنغ هاوس»
يوجد شكلان للحكومة في الولايات المتحدة. هناك الحكومة المرئية - البيت الأبيض، والكونغرس، والمحاكم، والمجالس التشريعية وحكام الولايات - والحكومة غير المرئية، أو الدولة العميقة، حيث يدير التكنوقراط المجهولون وعناصر المخابرات والجنرالات والمصرفيون والشركات وجماعات الضغط السياسة الخارجية والداخلية بغض النظر عن أي حزب سياسي لديه أغلبية.
إن الأجهزة الأقوى والأكثر أهمية في الحكومة غير المرئية هي وكالات الاستخبارات المتضخمة وغير الخاضعة للمساءلة. انها طليعة الحكومة الخفية. وهي تشرف على «عالم أسود» شاسع، مهمته الحفاظ على سيطرة الحكومة غير المرئية على السلطة. إن اعضاءها يتجسسون على المنتقدين المحليين والأجانب ويشوهون صورهم، ويتلاعبون بالانتخابات، ويمارسون الرشوة، والابتزاز، والتعذيب، والاغتيال ويملؤون وسائل الإعلام بـ «دعاية سوداء». إنهم منيعون من الفوضى والدمار الإنساني الذي يتركونه في أعقابهم. لقد نشأت الكوارث، والاضطرابات الاجتماعية، والانهيارات الاقتصادية، والمعاناة الهائلة، والموت وردود الفعل المناهضة لأمريكا بسبب إطاحة الحكومة غير المرئية بالحكومات المنتخبة ديمقراطياً في إيران وغواتيمالا وتشيلي والحروب التي رعتها في فيتنام وأفغانستان والعراق وليبيا وسوريا. ستكون الولايات المتحدة وبقية العالم أكثر أمانًا إذا تمت مساءلة محاربي الظل الذين نصبوا أنفسهم كذلك - والذين فشلوا في التنبؤ بالثورة الإيرانية أو انهيار الاتحاد السوفيتي أو هجمات الحادي عشر من أيلول أو عدم وجود أسلحة الدمار الشامل في العراق، والذين يعتبر استخدامهم للتعذيب على نطاق واسع أقوى وسيلة لتجنيد أتباع الجهاد الراديكالي - أمام الشعب وسيادة القانون.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات