عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    26-Aug-2020

المنتديات الإلكترونية السعودية... نهاية مرحلة أسست للمناقشات الفكرية

 مؤسس «طوى» لـ «الشرق الأوسط» : عددها فاق 2500 قبل 15 عاماً

 
الرياض -الشرق الاوسط-  صالح الزيد - كانت المنتديات الإلكترونية في السعودية مع بدايات دخول الإنترنت إلى البلاد أواخر التسعينات، النموذج الأحدث لوسائل التواصل الإعلامية والجماهيرية، حتى أدمنها الكثير، قبل أن تحدث التغيرات والتحولات الاتصالية وتتحول إلى منصات اجتماعية جديدة، ولكن في هذه المنتديات جاءت البداية لالتقاء مختلف الأطياف والتيارات الفكرية في منصة رقمية واحدة، قبل حقبة «فيسبوك» و«تويتر».
يوم الجمعة الماضية، استرجع الإعلان عن إغلاق المنتدى الإلكتروني الشهير «الإقلاع»، بعد 20 عاماً من ولادته، ذكريات وقصصا أحدثت تحولات اجتماعية في المجتمع السعودي، كان خلالها أحد أبرز وأقدم المنتديات في السعودية.
ولفت مسؤول شبكة «الإقلاع»، فهد السديري، أنّه خلال العشرين عاما بلغ أعضاء المنتدى أكثر من مليون عضو، كتبوا أكثر من 1.3 مليون موضوع مختلف، وبها أكثر من 4.8 مليون مشاركة، مؤكداً أن جميعها محفوظة لديهم كأرشيف للاستفادة منها أو استثمارها مستقبلاً.
هذه التحولات بدأت مع بداية ظهور شبكة الويب العالمية (www) التي بدأ معها العديد من التحولات الاتصالية وشكلت ظواهر اجتماعية وإعلامية جديدة، حيث كان التحول في التسعينات من القرن الماضي، بداية ولادة شبكة الويب العالمية وانتشارها بين الجماهير، التي استمرت سنوات قبل ظهور منصات التواصل الاجتماعي الحديثة، لتتحول الجماهير إليها قادمة من المنتديات أو جماهير حديثة الانضمام.
وقبل ظهور منصات التواصل الاجتماعي الحديثة، ظهرت العديد من المنتديات في تلك الفترة، كان من ضمنها: (الساحات، طوى، الشبكة الليبرالية، ندوة إيلاف... وغيرها)، حيث كانت تطرح في هذه المنتديات مواضيع وحوارات فكرية بأسماء حقيقية أو وهمية، التي كشفت في السنوات بعض تلك الأسماء الوهمية التي كان خلفها أشخاص في مختلف المناصب الوظيفية.
عن بداية المنتديات في السعودية، يقول عادل حوشان، مؤسس وشريك منتدى «طوى» الإلكتروني، أحد أشهر المنتديات في تلك الفترة، إنه «مع بدايات شبكة الإنترنت في السعودية في عامي 96 و97، وأمام الضعف والجهل بالمحتوى وجدت بعض المنتديات حضوراً واسعاً بصفتها الساحات الوحيدة التي كانت متاحة»، مشيراً إلى أن منتديات كانت مرتعاً واسعاً لتيارات مختلفة ومنها كان النقاش واسعا في حقل السياسة.
وتابع حوشان في تعليق لـ«الشرق الأوسط» عبر البريد الإلكتروني: «نشطت بعض الأسماء التي استطاعت استغلال المتاح لها ولا أستطيع القول إنّ المسألة كانت منظمة أو إنّها تبعت تنظيماً محدداً، لكن كان من الواضح أن أهدافها كانت تتمحور حول مواضيع كان بعضها محظورا خاصة في قضايا دينية»، موضحاً أن شبكة الإقلاع التي أعلن مالكها إغلاقها هي أشهر الشبكات، لكنها لم تأخذ الطابع السياسي أو الديني وأخذت وجهة أخرى غلب عليها الكتابة الساخرة، لحمايتها من موجة التطرف والبعد عن المحاذير وصعوبة مواجهة ما قد يحدث نتيجة أي حوار سياسي ديني.
وأضاف مؤسس منتدى طوى، أنه في عام 2002 كان منتدى إيلاف الذي أطلقه الناشر عثمان العمير، شكل منعطفاً مهماً في مواجهة الساحات وتطرفها، لكنّه لم يدم طويلاً رغم حمله للشعلة، مضيفاً أنّه حين أعلن العمير إغلاق ندوة إيلاف، تم تأسيس طوى، وكان الهدف فتح مساحة حوار سياسي ديني معرفي بحيادية ومواجهة التطرف لتفتيت أدبياتها، حيث لم يكن يوجد وقتها سوى هاتين الجبهتين، قائلاً إن «طوى» و«إيلاف» لم تعمدا مطلقاً إلى المواجهة بشكل مباشر، بخلاف منظري «القاعدة» وشبكاتهم في الساحات وخارجها الذين تعمدوا القضاء على أي واجهة تنوير قد تكشف عن وجه الإرهاب ومفرداته وملفاته.
يقول حوشان حول الصراع الفكري في المنتديات، إنّه لم يكن صراعاً مباشرا من حيث الموضوع، أو هذا ما حدث من جهة منتديات التنوير والتغيير بحسب رأيه، لكن في الضفة الأخرى كانت تشن حملات مليئة بالعنف تجاه ملاك المنتديات إلى درجة التهديد، مضيفاً أن مساحة التطرف والحزبية الدينية كانت تتدرّع بأسماء دينية لها صوتها العالي داخل المجتمع.
وأشار عادل حوشان إلى الحرب الإلكترونية التخريبية التي واجهوها في تلك الفترة عبر «تهكير الموقع أو تشكيل فرق مهاجمة إلكترونية إضافة إلى محاولة حجب المنتدى عن المستخدم السعودي منذ أشهره الأولى»، مشيراً إلى أنهم وجهوا دعوات لمعظم رموزهم بالتسجيل في طوى وفتح حوار واسع، ولكن رفضوا ذلك، في حين استضافوا رموز التنوير الديني في الوطن العربي ومفكرين وسياسيين، وكان هدفهم التحاور معاً لا الانتصار أو الانهزام.
وأشار حوشان إلى أنّهم أعدوا إحصائية في تلك الفترة، أوضحت وصول عدد المنتديات في السعودية إلى رقم يفوق 2500 منتدى في عام 2004، وتراوح عدد المسجلين من 30 مستخدماً إلى 300 ألف تقريباً.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات