عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    10-Jul-2019

هل نحن مجتمع .. يحترم «الوقت» ؟؟

 

عمان  -الدستور - نضال لطفي اللويسي  - الوقت كالسيف ان لم تقطعه قطعك ...عبارة تدفع باتجاه الالتزام بالمواعيد، فيما يعتقد البعض  ان « خمس دقايق عشر دقايق ما بتفرق».
دروب الدستور استطلعت عددا من الآراء حول هذا الموضوع ...وسألت هل هو عادة اجتماعية ؟ ام عادة شخصية .. من يلتزم بالوقت ومن لا يهتم.. 
 
ندى أبو خضرة
تقول ندى ان احترام الوقت والمواعيد يعودُ بالأمرِ لاحترام الذاتِ أولاً ثمّ احترام الاخرين؛ لأنّ التأخر عن المواعيد حتّى وإن كانت بين الأصدقاء هيَ عادَة غير لائِقة، فإنّ من واجبنا أن نحترِم الأوقات فلا نكُون أبكَر من الموعِد ولا نكُون بعد ذلك الموعد. 
واشارت الى ان البعض نظر للأمر بانه أبسط من كونه مجرّد وقت لكنّ الاعتياد على أمر ما يجعل منا أشخاصاً فوضاويين في الحياة اليوميّة و في أبسطِ الأمور حتّى وعلينَا ادراك خطورَة الأمر بشكلٍّ جدّي  فمن لا يلتزِم بالمواعيد ويعتاد على هذَا فإنّه سيخسَر موعداً رسمياً، أو محاضرة جامعيّة مُهمّة أو حتّى مُقابلة عمَل كانت ستسيرِ بحياتهِ الى الأفضَل ! 
وترى ندى بانه من واجب الاباء النظر بشكل أقرَب لهذَا الأمر ونقل الصورَة بشكل أوضح الى الأطفال؛ لأنّ الأطفال أقرَب الى الاعتياد على هذا الأمر من الأشخاص الأكبر سنّاً.
 
رانيا خواطرة
اما رانيا فتقول الالتزام بالوقت والمواعيد له اهمية؛ فاحترامك للوقت هو من الأمور التي تؤثر على نجاح الشخص.
وتابعت يعتبر احترام الوقت والالتزام به هو من احترامك للآخرين وعدم الالتزام يعني عدم احترامك لهم، مشيرة الى ان الالتزام بالوقت كلمة بسيطة لدى البعض لكن أهميتها كبيرة والقليل منا يقدر الوقت.. 
 
مرح زيد
 
مرح تقول: ان الوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك» فأساس النجاح والشخصية الناجحة هو تنظيم الوقت والمواعيد». 
وترى مرح انه اذا لم تضع ليومك خطه باليوم والساعة فأنت انسان فاشل وبمقولة أخرى « من لا يحترم المواعيد لا يحترم الأشخاص»
واشارت الى ان عدم التزام الاخرين بالمواعيد يعتبر امرا مستفزا، لافتة الى انها  لولا تنظيمها للوقت لما وصلت إلى هذه المرحلة؛ فهي تتابع دراستها الجامعية واعمالها التطوعية والمؤتمرات داخل وخارج جامعتها. 
 
عبير علاونة
اما المحامية عبير فتقول، ان احترام الوقت يعتبر من اهم عوامل النجاح على الصعيدين الاجتماعي والمهني؛ فهو يعكس مدى تقدير الفرد لنفسه ومدى شعوره بمسؤولية اداء واجباته سواء كانت تجاه الله من خلال قيامه بالعبادات الخاصة في ديانته وادائه لواجباته الاجتماعية والمهنية في أوقاتها المناسبة التي تجعل منه شخصا قادرا على اكتساب ثقة واحترام الافراد من حوله.
 
يزن أبو حسن
يقول يزن إن من حسن أخلاق المرء احترامه والتزامه بالوقت والميعاد، وإن احترام المواعيد من سمات المسلم المُحافظ، وإن هذا احترام من أهم عوامل النجاح في حياة المؤثِّرين الناجحين، والمواعيد المضبوطة في غاية الأهمية لدرجة أنها قد تتوقف عليها حياة أشخاص ومستقبلهم.
وتابع :- قد مدح الله تعالى نبيا كريما بالصدق في الوعد فقال عز وجل «واذكر في الكتاب إسماعيل إنه كان صادق الوعد وكان رسولا نبيا» فاحترام وصدق الوعد من خُلق النبيين والمرسلين.
 
وصَدَقَ الشاعر حين قال :
إذا قلت في شيء نَعَمْ فأتمّهُ 
فإن نَعَمْ دَيْن على الحرِّ واجبُ
وإلا فقل لا تسترح وترح بها 
لئلا يقول الناس إنك كاذبُ .
 
صدام الرديعات
 
اما صدام محاضر في إحدى الجامعات الأردنية فيقول، انه يذهب لمحاضراته على الوقت بينما بعض الطلبة 
يأتون متأخرين عليها؛ ما يؤدي لإضاعة وقت من المحاضرة عليهم، ولا استطيع اعادة ما شرحته في بداية المحاضرة.
ولفت الى ان ذلك يؤدي لخسارة الوقت للفصل الدراسي ونقوم بشرح ما تبقى بسرعة؛ ما يفقد جودة المحاضرات و عدم المساواة و التوازن بين المحاضرات الاخرى.
 
ميسم الحسبان
 
تقول ميسم اننا نمر حاليا بزمن التطور ومواكبة التكنولوجيا والوقت عملة بوجهين والفرص تأتي مع تزامنها بوقت، واستغلال الفرصة مرتبط بوقت وموعد معينين .
وتابعت ان استغلال الفرصة يتوجب علينا احترام المواعيد والوقت حتى تكون لنا أحقية بتلك الفرص فضلا عن ان احترام الوقت والمواعيد هو بحد ذاته نقطة قوة لبيان أهمية وقيمة العمل الذي نقوم به.
 
محمد الحنيطي
يقول محمد ان احترام الوقت والمواعيد من الامور المهمة في حياة الانسان؛ فهي مقياس ومؤشر لمدى انتظام الانسان وقدرته على تنظيم الامور؛ ففي العديد من المواقع يتم الحكم على الانسان من خلال احترامه للوقت والمواعيد، والجميع دوما يرغب ويفضل التعامل مع الشخص الذي يحترم مواعيده ولا يرغب احد بنفس الوقت بالتعامل مع اي انسان لا يحترم مواعيده. 
وتابع:- أنا افضل التعامل مع الاشخاص الذين يقدرون الوقت ويحترمونه وأشعر بالاستياء ممن لا يحترمون الوقت او المواعيد، واشعر ان هذا التصرف فيه لا مبالاة وعدم احترام للطرف الاخر.
وأكد على أن احترام الوقت والمواعيد من احترام الآخرين فعلى الجميع مراعات هذا الجانب المهم في الحياة.
 
احمد غريز
 
اما احمد فيقول عندما نتحدث عن الوقت فنحن نتحدث عن قضية مهمه يعاني منها الكثير، حيث ان اغلب المجتمعات لا تحترم الوقت في حياتنا اليومية او في العمل او في اجتماعاتنا نأتي دوما متأخرين وذلك يؤثر سلباً على الحماس ووقت الاجتماع، مستعرضا انه خلال التدريبات يتم اخبار المشاركين بالموعد فيأتي اغلبهم متأخرين، فعندما نلتزم بمواعيدنا سنرى تغييرات واضحة في حياتنا ومن امثلتها زيادة الانتاجية وتحقيق الاهداف المرجوة، وعليه فأن المؤسسات الحكومية والخاصة تحاول تفعيل طرق تجعل الموظفين يحضرون في الوقت المحدد.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات