عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    26-May-2019

أميركا تشتبه بفصيلين عراقيين في استهداف سفارتها

 

ظريف في بغداد لاستكشاف فرص الوساطة... وطهران تلوّح بـ«أسلحة سرية»
 
بغداد -الشرق الاوسط-  فاضل النشمي وحمزة مصطفى - أبلغ مسؤول أمني عراقي رفيع، «الشرق الأوسط» بأن شكوك الولايات المتحدة حول استهداف سفارتها في المنطقة الخضراء ببغداد الأسبوع الماضي تحوم حول فصيلين، هما «كتائب سيد الشهداء» و«كتائب الإمام علي»، وقد تبلّغ الجانب العراقي بذلك.
 
وأضاف المصدر أن «الأميركيين أبلغوا بغداد أيضاً بأنهم قد يلجأون إلى القيام بعمليات اعتقال لأفراد الفصيلين في العراق، في حال ثبت تورطهما في قصف السفارة، على غرار ما يجري مع جماعات (القاعدة) في اليمن، وأكثر من مكان».
 
وحسب المصدر، فإن «الفصائل المسلحة في العراق تنقسم إلى ثلاثة أقسام رئيسية، منها المناوئة لإيران وترفض أن يكون العراق ساحة للصراع الأميركي - الإيراني، مثل (سرايا السلام) التابعة للتيار الصدري، ومنها المرتبط بعلاقات وثيقة مع إيران، مثل (بدر) و(عصائب أهل الحق)، لكنها تنأى بنفسها حتى الآن عن التدخل في الصراع، وهناك قسم ثالث غير معروف وليس له تمثيل في البرلمان ويمكن أن ينخرط في الصراع لصالح طهران في أي لحظة».
 
إلى ذلك، وصل وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إلى بغداد، أمس، في مهمة يبدو أنها لاستكشاف فرص الوساطة لاحتواء التصعيد بين طهران وواشنطن فيما يتوقع أن يقوم الرئيس العراقي برهم صالح بزيارتين إلى كل من المملكة العربية السعودية وتركيا، ورئيس البرلمان محمد الحلبوسي إلى الولايات المتحدة، بهدف بحث فرص خفض التوتر الحالي في المنطقة. وفي هذا السياق ذكرت وكالة {فارس} أن نائب وزير خارجية إيران سعيد سجادبور سيزور كلاً من قطر والكويت وعُمان.
 
من ناحية أخرى، قال الجنرال مرتضى قرباني، مستشار القيادة العسكرية الإيرانية، لوكالة «ميزان» الإيرانية إن «أميركا قررت إرسال سفينتين حربيتين إلى المنطقة. فإنْ هما ارتكبتا أقل حماقة، فسنلقي بهاتين السفينتين إلى قاع البحر بطواقمهما وطائراتهما باستخدام صاروخين أو سلاحين سريين جديدين».
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات