عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    21-May-2020

تفجير انتفاضة جديدة ..!! - رشيد حسن

 

الدستور- كنا نتمنى ان يعلن الرئيس الفلسطيني ، وبمنتهى الوضوح ، وبصوت فلسطيني لا يتلجلج الغاء « اوسلو» .. وتمزيق  ورقة  الإذلال ورقة الاعتراف ب»دولة، العدو الصهيوني على 78% من ترابنا الوطني ، على الهوا مباشرة.. وقذفها في وجه الارهابي الوقح»نتننياهو « .. وذلك امام القيادة الفلسطينية ، وامام  جماهير شعبنا   التي تابعت الخطاب ..
 
وعلى كل حال .. فاعلان الرئيس عباس عن تحلل المنظمة ودولة فلسطين من جميع  التفاهمات والاتفاقيات مع الحكومتين الاميركية والاسرائيلية .. ومن جميع الالتزامات  المترتبة   عليها ، بما فيها الامنية .. يؤكد الغاء اتفاقية العار..» اوسلو» ورميها في مزبلة التاريخ ، والغاء كافة المعاهدات المنبثقة عنها ، وخاصة اتفاقية باريس الاقتصادية التي جعلت الاقتصاد الفلسطيني رهينة للاسرائيلي ، والغاء  التنسيق الامني المهين والمذل .. مع سلطة الاحتلال والذي اسهم كثيرا في خلخلة الثقة بين الشعب الفلسطيني والسلطة.
 
كبار المسؤولين الفلسطينيين اعتبروا الغاء الاتفاقيات مع العدو الصهيوني فرصة كبيرة ومهمة جدا .. وحدثا تاريخيا كبيرا، ومحطة فارقة  في ميسرة النضال  الوطني الفلسطيني .. يستدعي  رفع وتيرة النضال الوطني  لدحر الاحتلال البغيض  .. وبناء الدولة العتيدة .. لانتزاع حرية  الشعب الفلسطيني من العدو .. وقبل ذلك وبعده .. ضمان حق العودة  وفقا للقرار الاممي رقم 194.
 
كما اكد قياديون بارزون في المنظمة والفصائل ، ان الترجمة الفعلية الحقيقية  لهذه القرارات  التاريخية  تستدعي  إطلاق انتفاضة  جديدة ، على غرار انتفاضة الحجارة ، كسبيل وحيد  للجم الاستيطان .. ولجم الضم والتوسع ،  وهي الرافعة الوحيدة القادرة على اعادة توحيد شعبنا ، وانهاء كارثة الانقسام ، وحالة التشرذم والمناكفة واليأس ، والعودة بالحالة الفلسطينية  الى الوحدة الفاعلة القادرة على الوقوف سامقة ، لا تتزعزع  في وجه رياح التامر والعدوان الصفراء ..والقادرة على انتشال المشروع الوطني الفلسطيني ، واعادة الحياة  له ، بعد ان تم  صلبه  على صليب  الخلافات  والمشاحنات  .. ولمدة تزيد عن « 14» عاما عجافا .. تعرض فيها شعبنا في غزة الى افسى المجازر الصهيونية ، والى اقسى حصار عرفته البشرية ، بعد ان منعت سلطات الاحتلال عنه الماء والدواء ، وحتى الهواء.. واطلقت المياه العادمة لتلويث بحر غزة ، وتلويث مصادر المياه العذبة... اصبحت الحياة في القطاع غير ممكنة ، كما اكدت تقارير المنظمات الانسانية الدولية..!!
 
نحن بانتظار  الايام القليلة القادمة ، لتتضح الرؤية ، ولتتضح ردود افعال العدو الصهيوني وحليفته واشنطن  والدول الاوروبية ، ولتتضح رؤية الدول الشقيقة ، وموقفها من دعم  الشعب الشقيق ، وقد اشتد عليه الحصار وسيشتد   بعد الخروج من مربع « اوسلو» وعزمه تفجير انتفاضة ثالثة عظيمة ، على غرار انتفاضة الحجارة ،  تعيد هذا الشعب وقضيته ونضاله الى صدارة احداث العالم ، والى صدارة احترام دول العالم ، وتاييدها لمقاومته للعنصرية والارهاب الصهيوني ، وقد ضاقت العالم بصلف وعنجهية «نتنياهو» العدوانية ..التي لا تحترم القوانين الدولية .. وتصر على دوس ميثاق الامم المتحدة بجنازير الدبابات ..و تدنيس المقدسات الاسلامية والمسيحية.
 
المجد لشعب الجبارين الذي كسر اغلال «أوسلو» ، ورماها في مزبلة التاريخ..
 
ومزق ورقة الإذلال والاعتراف ب «دولة» العدو ..
 
وها هو  يستعد  لخوض معركة الحياة  والكرامة ..معركة البقاء ..
 
فإما حياة تسر الصديق..
 
 وإما ممات يغيظ العدا...
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات