عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    05-Feb-2020

آرمات المحلات التجارية .. شاهد على روح المكان وأصالته

 

عمان - الدستور- محمود كريشان - في قاع المدينة تدهشك»آرمات»عتيقة بقيت شاهدة على عراقة العاصمة، تقاوم الطقس والمطر والريح..ذهب منها ماذهب، وبقي ما بقى.. فوق اسطح المحال التجارية والبنايات العمانية التراثية..لاتدهش ابدا اذا شاهدت اعلانا لسجائر اللولو او لمسحوق سنو..الذي يعيدنا الى دعاية تلفزيونية قديمة تروج لهذا المنتج حيث تردد احدى الفتيات عبارة غنائية تقول: حبوه .. طلبوه..سنو، سنو، سنو.. وارمة اخرى للمعرض الاهلي في شارع فيصل وتحمل هاتف المحل عندما كانت الهواتف من ثلاثة ارقام فقط.. وسناتكس.. للقمصان والبيجامات..ومصنع بليسيه شيك للترجال والبسة البرلون.. وربما كبريت الامين ايضا،.
فيما تشمخ على مشارف شارع السلط آرمة لاحد اقدم محال الدعاية والاعلان وكتب فوقها: الرأي، الدستور، الشعب.. وكانت هي الصحف اليومية الوحيدة انذاك..وفوق بناية قديمة آرمة في الطابق العلوي للعمارة المهجورة: مخيطة امبسادور..
وفي هذا الخصوص فإن الشركة الهندسية لصناعة الاعلان «خطاب» كبرى الشركات الوطنية المختصة في هذا الجانب، حيث كانت البدايات في عام 1976 كهوايه ومن اجل تحقيق الاهداف الطموحة و الكبيرة الى واقع، تأسست الشركة في عام 1988، وبحسب غازي خطاب فإن رسالة الشركة هي بناء و تعزيز سوق صناعة الاعلان المحلي بالخبرة و المعرفة و مواكبة التكنولوجيا الحديثة.
وهنا.. فإننا في «الدستور» رصدنا قيام الوجه العماني غازي خطاب التواق دوما للإسهام في جمال المدينة والذي يحرص على صيانة وترميم الآرمات القديمة التي هي جزء لا يتجزأ من تاريخ عمان القديمة والحفاظ على هذا الإرث الجميل، باعتبار ان الآرمات هذه جزء من تاريخ عمان كعاصمة تواكب التطور دون ان تفقد اصالتها على مدى العصور.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات