عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    14-Dec-2019

أساليب تشجع الطفل على توفير المال

 

علاء علي عبد
 
عمان -الغد-  يمكن تشبيه إدراك الطفل الصغير بالإسفنجة التي تمتص كل ما يدور حوله. فحتى عندما يعتقد المرء بأن طفله لا يتابعه ومنشغل بأمر آخر، إلا أنه في واقع الأمر يمتص كل كلمة وتصرف تحدث من حوله. لذا، فمن المهم جدا أن يبدأ المرء بتثقيف طفله في سن مبكرة عن أهمية المال وقيمته.
من المهم جدا أن يدرك الطفل في سن مبكرة عن المسموحات والممنوعات المتعلقة بالمال. أيضا يمكن السماح للطفل بارتكاب أخطاء مادية في سن صغيرة وجعله يتعلم من تلك الأخطاء مبكرا قبل أن يفوت الأوان ويصبح إيجاد الحلول المناسبة للمشاكل المادية أكثر صعوبة.
نستعرض فيما يلي عددا من النصائح التي يمكن أن تلعب دورا مهما في مساعدة الوالدين على تثقيف أطفالهما بشأن المال وكيفية إنفاقه:
– شارك طفلك بضبط مصروفات البيت: على الرغم من اعتياد الأهل على الاحتفال بأطفالهم عند قيامهم بإنجازات معينة، إلا أن قدرات الطفل غالبا ما تفوق توقعاتنا أصلا. لذا، فمن ضمن الخيارات أن يقوم المرء بإعطاء قائمة المشتريات اليومية لطفله ويخرجا معا إلى السوبرماركت وأن يطلب من الطفل أن يساعده على الاختيار.
في هذه الجولة، ينبغي على المرء أن يحاول أن يوضح السبب باختياره مادة معينة ويترك الباقي بالرغم من التشابه بين تلك المواد، كأن يخبر الطفل أنه يبحث عن الجودة وعن السعر المعقول عند اختياره المادة المناسبة.
أيضا، يمكن للمرء أن يوضح للطفل الفرق بين المواد التي تحمل علامة “تخفيضات” عليها وهل تكون هذه المواد بالفعل الخيار الأنسب للشراء، وهل مجرد وجود تخفيضات على سلعة ما يعد سببا كافيا لشرائها حتى لو لم نحتاجها؟ تكرار الخروج مع الطفل بهذه الطريقة من شأنه مساعدته على تكوين صورة أكثر وضوحا عن أهمية المال والطرق الصحيحة لإنفاقه.
– شجع طفلك على الادخار: يوجد العديد من الطرق التي يمكن أن تجذب الطفل ليقوم بالادخار، ومن هذه الطرق مثلا شراء 3 صناديق ملونة وإلصاق ورقة على كل صندوق توضح الهدف منه؛ “صندوق الإنفاق”، “صندوق الهدايا”، و”صندوق الادخار”.
وهنا، يقوم المرء بالتوضيح لطفله أن يحاول مثلا تقسيم مصروفه الأسبوعي على تلك الصناديق الثلاثة، بحيث يقوم بوضع جزء يرى أنه سيحتاج لإنفاقه، وجزء يدخره في حال كان عليه شراء هدية لصدقيه بمناسبة عيد ميلاده ويترك الباقي في صندوق المدخرات.
وتجدر الإشارة هنا إلى أن المبلغ الذي يضعه الطفل في تلك الصناديق سيكون ضئيلا باعتباره مقتطعا من مصروفه، لكن هذا الأسلوب سيعوده على الصبر ويكون أكثر حرصا في إنفاقه.
– وضح لطفلك أهمية الانتظار: حسب ما ذكرت في النقطة السابقة، أن أسلوب الادخار في صناديق خاصة من شأنه تعويد الطفل على الصبر، ومن المهم أن يقوم المرء بالتوضيح المباشر لطفله عن أهمية الصبر، فاللعبة التي يريد الحصول عليها تتطلب منه الصبر قليلا حتى يتمكن من شرائها. هذه الطريقة لا تعني عدم تدخل الوالدين بمساعدة الطفل والشراء له عند اللزوم، لكن في بعض الأحيان يكون من الأفضل تعويد الطفل على نمط سيكون مفيدا له عندما يبدأ بالاعتماد على نفسه.
 
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات