عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    03-Jun-2019

براين والدن صحافي ساهم في سقوط المرأة الحديدية في بريطانيا الإعلاميون المؤثرون سياسياً يغيّرون مسار الحكومات
 
لندن: «الشرق الأوسط» - هناك نماذج بارزة من الإعلاميين المؤثرين سياسياً الذي ساهموا في تعديل مسار حكومات وإقناع سياسيين بتغيير خططهم وتعديل أخطائهم. منهم كان الصحافي والمحلل السياسي البريطاني براين والدن الذي توفي في شهر مايو (أيار) الماضي. وكان والدن هو أحد أشهر الإعلاميين المؤثرين على الساحة الإعلامية البريطانية خلال عهد رئيسة الوزراء السابقة مارغريت ثاتشر.
 
كانت شهرة والدن سياسياً تماثل شهرة ديفيد أتنبره في الطبيعة وعالم الحيوان. ولكن اهتمام البريطانيين بالسياسة كان دوما أقلّ. تُوفي والدن قبل أسابيع في عمر 86 عاماً تحت وطأة مرض ضيق الشعب الهوائية في الرئة المعروف باسم «امفسيما».
 
وهو من بين الإعلاميين القلائل التي كانت ثاتشر تخشى مواجهتهم. ولم يكن والدن هو نجم عصره الوحيد فقد كان ينافس عمالقة الصحافة السياسية مثل روبن داي، في سنوات الحكم القوي لثاتشر وتوني بلير. ولكنه كان الوحيد الذي اشتهر بأسلوب الحوار التحليلي بحيث يقنع السياسي بقبول رأي معين ثم يبنى عليه رأياً آخر ثم استنتاجات لا يجد السياسي مناصاً من القبول بها.
 
من المؤثرين أيضاً في حقبة ثاتشر كان روبن داي في محطة «بي بي سي»، الذي اعتنى بالمظهر العام حيث رابطة العنق الأنيقة والنظارات ذات الحواف السميكة. وكان والدن يظهر بمظهر بسيط في بدلة زرقاء اللون ويعتمد في حواراته على عشرات من القصاصات الصحافية وعلى سجل مجلس العموم الذي يُسمى «هانسارد»، مع الاهتمام بأدق التفاصيل. واهتم والدن بشرح وتبسيط الحقائق للمشاهد عبر 284 حلقة في تلفزيون نهاية الأسبوع قبل أن يحصل على برنامجه الخاص.
 
في بحث جرى في منتصف الثمانينات حول أفضل محاور سياسي بريطانيا حصل والدن على نسبة 87 في المائة من الأصوات حول مدى الثقة فيه، ولكنه لم يحقق سوى 7 في المائة فقط من حب الجماهير له. وكان سبب هذا التراجع في الأصوات أسلوبه الفلسفي الذي يبدو فيه وكأنه يتعالى به على المشاهد العادي، ونبرة الصوت، وعدم النطق الصحيح لحرف الراء، بالإضافة إلى أسلوبه الذي كان يتمحور حول نفسه.
 
ولكنه مع ذلك كان بارعاً في حواراته السياسية، وذلك لخبرته في عالم السياسة بحث كان يعرف أسلوب السياسيين جيداً، وكان في حواراته يبدو وكأنه يقرأ عقولهم. وكان والدن يبتعد عن مجتمع لندن المخملي وحفلاته ويفضل مجموعات الأصدقاء من أيام الجامعة وزملاء الإعلام. وعندما أُتيحت له فرصة التقاعد المبكر انتقل على الفور إلى جزيرة غيرنسي التي توفر أسلوب معيشة تقليدياً.
 
من المؤثرين أيضاً في الوقت الحاضر من متبعي أسلوب والدن الصحافي أندرو نييل، الذي قال عن والدن إنه كان من أبرع المحاورين السياسيين تلفزيونياً، واخترع أسلوبه الخاص في الحوار. وابتكر والدن هذ الأسلوب بعد خبرته الطويلة في البرلمان وقبله في رئاسة اتحاد طلبة جامعة أكسفورد ومحاضراته الأكاديمية في الجامعة نفسها.
 
وخلال فترة حكمها ظهرت ثاتشر في برامج والدن 15 مرة، وكان الحوار يبدو وكأنه مباراة في الشطرنج بين عقول فذة. وفي كل الأحوال كان الظهور في برنامج والدن يتطلب استعدادات شاملة وتحضيراً جيداً حتى لا ينقلب الوضع إلى ظهور السياسي في مواقف محرجة.
 
وكان لبراين والدن ضلع في سقوط ثاتشر عندما واجهها قرب نهاية عصرها بما يُشاع حولها من أعضاء برلمان حزبها الذين لم يجرؤ أحدهم على مواجهتها شخصياً. وقال والدن في أحد حواراته معها: «الانطباع السائد عنك من أعضاء البرلمان المنتمين لحزبك هو أنك قد تعانين من اختلال بسيط، فأنت متسلطة وديكتاتورية وترفضين الاستماع إلى الآخرين، فلماذا؟». وأضاف: «لماذا لا تعكسين بصفة عامة ما تقولين لي في اللقاءات الخاصة؟» وكان رد ثاتشر هو: «براين، إذا كان هناك من شخص متسلط في هذا الحوار فهو أنت!».
 
وحقّق والدن كثيراً من الجوائز الإعلامية، وكان شخصية العام الإعلامية في عام 1991.
 
قالت عنه زوجته بعد وفاته إنه كان شخصاً سعيداً وجيد الاختلاط بالآخرين. وأكدت أنه كان يعتقد بضرورة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وقال قبيل وفاته إن مسؤولة مثل ثاتشر لم تكن تسمح بالأمور أن تتطور إلى هذا الحد مثلما فعلت تيريزا ماي. وأضافت زوجته أنها تأسف لعدم حضور والدن لحظة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي مثلما كان يأمل.
 
من القضايا العامة التي ساهم براين والدن في تغيير الرأي العام بشأنها خلال فترة عضوية البرلمان وبعدها من منصات الإعلام المطالبة بإنهاء عقوبة الإعدام في بريطانيا. كما ساهم في زيادة وعي العامة بنظم المعاشات والتأمين الصحي وحطم المفهوم الخاطئ السائد بأن كل مواطن له حساب خاص لدى الحكومة توضع فيه مساهماته في التأمين الصحي والمعاش. فالواقع أن كل مصروفات التأمين الصحي والمعاشات تأتي من الميزانية العامة.
 
هذا الأسلوب التحليلي الذكي اختفى الآن من الإعلام البريطاني لعدة أسباب، منها خوف المحطات من فقدان نسب المشاهدة عند تناول موضوعات لا تتمتع بالشعبية، والاتجاه إلى تقديم عدة فقرات في برنامج واحد على غرار المجلات ذات المواضيع المتعددة. بالإضافة إلى خوف السياسيين من قبول المشاركة في برامج حوار طويلة وعميقة. ويعتقد البعض أن حوارات والدن لا يمكن أن تحدث في عصر ماي وكوربن لأن مستشاريهما الإعلاميين لن يقبلوا بها.
 
والمؤسف أن برامج والدن تحولت الآن إلى الأرشيف، ولم يعد لها أهمية باقية، لأنها تتعلق بحوارات الماضي مع زعماء سابقين. ولم يبق من حوارات والدن إلا ذكرى باقية خصوصاً مع مارغريت ثاتشر كدرس مفيد في دورات دراسة الإعلام والتاريخ. فمن ناحية يمكن للسياسيين الجدد تعلم الكثير من 15 ساعة من ثاتشر في حوارات مع والدن، بينما يتعلم طلبة الإعلام من أسلوب الحوار السياسي الذي تميز به والدن. ووصف والدن أسلوبه بأنه يعتمد على قراءة كل شيء والاستماع بدقة إلى الإجابات ثم سؤال المزيد من الأسئلة بحزم وأدب.
 
ومن بين المحاورين السياسيين الحاليين في بريطانيا يبدو أندرو نييل هو الأقرب في أسلوبه من حوارات والدن. بينما يتبع صحافيو «بي بي سي»، من أمثال جيريمي باكسمان، وجون همفريز، أسلوب روبن داي المسرحي.
 
من الجيل الجديد على طريق التأثير السياسي في بريطانيا يبرز كثيرون، مثل نك روبنسون وهو يحتل منصب المحرر السياسي في «بي بي سي»، وآدم بولتون المحرر السياسي في «سكاي نيوز»، وبولي توينبي المعلقة السياسية في صحيفة «الغارديان»، وميلاني فيليبس كاتبة أعمدة في صحيفة «ديلي ميل»، وزميلها ريتشارد ليتلجون.
 
وعربياً، يشتهر في التأثير السياسي من ستينات القرن الماضي صحافيون عرب مثل محمد حسنين هيكل ومصطفى وعلي أمين. ومن لبنان اشتهر في الفترة نفسها سليم اللوزي، والأخير تسببت كتاباته الجريئة في مقتله. ولم يكن الوحيد الذي دفع حياته ثمناً لجرأته الصحافية، فهناك أيضاً ناجي العلي وسمير قصير وكامل مروة، والمصري رضا هلال، والسوداني محمد طه محمد أحمد.
 
- والدن وثاتشر... علاقة إعجاب وانتقاد
 
> رغم خلفية براين والدن العمالية، فإنه كان شديد الإعجاب برئيسة الوزراء عن حزب المحافظين، مارغريت ثاتشر. وفي حوار إذاعي على «بي بي سي» جرى في عام 2005 قال والدن إن «ثاتشر غيّرت كل شيء في السياسة البريطانية». وأضاف أن البريطانيين يعيشون في مجتمع اليوم المتحضر بفضل ما حققته ثاتشر في الثمانينات.
 
وفي تعليقه على زعماء آخرين قال إن رونالد ريغان كان رجلاً مرحاً، لم يعرف الكثير من المعلومات، ولكنه فهم أساسيات السياسة، وشارك بآرائه البسيطة الرأي العام الأميركي الذي أحبه. ولكن والدن لم يكن من المعجبين بجون ميجور الذي جاء بعد ثاتشر، لأنه لم يفتح قلبه في الحوارات الإعلامية وكره الضغوط النفسية المصاحبة للحوارات التلفزيونية ولم يكن الظهور الإعلامي من نقاط القوة لديه.
 
كان والدن قاسياً على ثاتشر في بعض حواراته وضغط عليها بأسئلته الصعبة، ولكنه في كل الأوقات كان عادلاً ومحايداً في مواقفه منها، رغم اختلافه معها في الآراء السياسية. كان والدن يتوجه للمشاهد الذكي الذي يريد أن يفهم.
 
ويختلف هذا الأسلوب تماماً عن حوارات اليوم السياسية القصيرة التي لا تهتم كثيراً بالحقائق ولا وجهات النظر المختلفة ولا تصلح إلا للنشر على «يوتيوب» كمقاطع فيديو قصيرة بها كلمات لافتة للنظر، ولكن محتواها لا يوفر أي قيمة للمشاهد.
 
ويمكن تذكر مدرسة براين والدن في الحوار السياسي وفق ما قاله بنفسه: «ليست وظيفتي أن أكون محققاً بوليسياً لمجرد تعزيز مكانتي وتسجيل النقاط في مواجهة الضيف. إن مهمتي هي استخراج الرأي الصحيح من هؤلاء الذين أحاورهم، وأن أمنحهم الوقت الكافي لكي يردوا».
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات