عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    20-Apr-2019

جرأة لافتة - د. جلال فاخوري

الراي - الدبلوماسية تعني سلاسة ونعومة في ممارسة السياسة ولذلك يقال كلام دبلوماسي او تصرف دبلوماسي. والدبلوماسية في غالب الاحيان تأخذ طابع السعي للممكن. وبعد تصريح ترمب بضم الجولان ارتدت الدبلوماسية السورية في الامم المتحدة رداء الجرأة غير المسبوقة دبلوماسياً حيث صرح المندوب السوري بشار الجعفري ان الجولان سيعود بالقوة إلى الحضن السوري متخذاً من تصريح المرحوم حافظ الأسد (الجولان وسط سوريا) ملاذاً يلتجئ اليه في تصريحه.

وهذا التصريح اخذته الامم المتحدة شكلاً متقدماً من التحدي في الدبلوماسية.
بعد هذا التصريح قامت اسرائيل بنشر شبكة صواريخ اميركية (سات) تحسباً لهجوم سوري ايراني اسلامي (حزب االله) فإسرائيل والولايات المتحدة تدركان استحالة توقف سوريا عن استرجاع الجولان بالقوة، لهذا اتخذت التدابير والتحذيرات لمنع حرب محور المقاومة من الهجوم عليها واستعادة الجولان او جنوب لبنان. تصريح الجعفري حمل الكونغرس الاميركي إلى التصريح بأن ضم الجولان خطأ فادح حيث يشكل تحدياً مباشراً لأميركا واسرائيل بل تحدياً للمصالح الاوروبية لذلك استنكرت اوروبا تصريح ترمب بضم الجولان.
والسؤال الذي يلح على المحللين السياسيين لماذا جاء تصريح ترمب الان؟ وفي هذا الوقت الذي ستقيم فيه الانتخابات الاسرائيلية بعد ايام قليلة؟ تذهب بعض التحليلات إلى حمل الشعب الاسرائيلي لإعادة انتخاب نتنياهو لقيادة اسرائيل، وقد يكون هذا تحليلاً دقيقاً، وتذهب تحليلات اخرى إلى ان فشل المشروع الاميركي الاسرائيلي في اسقاط النظام في سوريا وتمزيقها دفع ترامب إلى الثأر من سوريا بسرقة الجولان وإعطائها لإسرائيل ويذهب تحليل اخر إلى ان ترمب اسرائيلي اكثر من اسرائيل حيث تجاوز السياسات الاميركية التقليدية التي تكتفي بحماية اسرائيل سياسياً وعسكرياً.
التحفظ الأميركي على القرارات الدولية بخصوص الأراضي المحتلة جاء مغايراً. فهل يدفع ترمب بحرب ضد إسرائيل تضطر أميركا معها بدخول الحرب إلى جانب إسرائيل بشكل مباشر؟ هذا التحليل اقرب إلى الواقع الذي دفع سوريا إلى الاعلان عن حرب قادمة لإستعادة الجولان.
اسرائيل تتمنى أن تضم جنوب لبنان وتسيطر على غزة والاغوار الاردنية وذلك بعد ضمها للقدس عاصمة لإسرائيل والجولان ارض اسرائيلية. لكن السؤال هو ماذا لو نشبت حرب ضد اسرائيل؟ من يضمن انتهاءها دون ان تمتد إقليمياً او دولياً؟ وهل بالإمكان استعادة الجولان دون ان تكون القدس ضمن النظرة إلى الحرب على انها شاملة لإستعادة الاراضي المحتلة كلها؟ إن تصريحات زعماء وقادة اسرائيل العسكريين تذهب صراحة إلى عدم امكانية اسرائيل بشن حرب على المقاومة العربية. ضم الجولان والقدس قد لا يكون مجدياً لإسرائيل هذا ما توحي به الظروف الاقليمية الحالية على ان الاعلان عن صفقة القرن قد تكون شعلة انفجار الحرب.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات