عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    12-Dec-2019

وسائل إعلام عربية رسمية تطلق حملة تضامن مع الإعلام الفلسطيني وفضح ممارسات الاحتلال في القدس

 

غزة- رام الله- “القدس العربي” - أعلنت وزارة الإعلام الفلسطينية، عن انطلاق حملة تضامن مع الإعلام الفلسطيني في العاصمة المحتلة القدس، في العديد من الدول العربية. وجاء انطلاق الحملة بدعوة من الأمانة العامة لجامعة الدول العربية قطاع الإعلام والاتصال، وإدارة الأمانة الفنية لمجلس وزراء الإعلام العرب.
 
وتشارك في الحملة وسائل الإعلام الرسمية العربية من خلال تخصيص موجة مفتوحة في القنوات العربية الرسمية لدعم المؤسسات الإعلامية المقدسية، خاصة تلفزيون فلسطين، وتسليط الضوء على ما تتعرض له المدينة من عدوان مفتوح يطال جميع مناحي الحياة، ويستهدف المقدسات والإرث التاريخي الذي يشهد على عروبة المدينة المقدسة.
 
وقال وكيل وزارة الإعلام يوسف المحمود “إن دعوة جامعة الدول العربية لإطلاق حملة تضامن مع الإعلام الفلسطيني وتلفزيون فلسطين والإعلاميين في القدس المحتلة، جاءت استجابة لطلب وزارة الإعلام الفلسطينية”.
 
الحملة جاءت رفضا لقرار إغلاق مكتب تلفزيون فلسطين في العاصمة المحتلة
 
وأشار إلى أن رسائل وجهت من خلال مندوب فلسطين الدائم لدى الجامعة دياب اللوح، والأمين العام المساعد في الجامعة سعيد أبو علي، ورئيس المكتب الفني لمجلس وزراء الإعلام العربي في الجامعة فوزي الغويل.
 
وأضاف أن دعوة الجامعة لوزارات الإعلام العربية للتضامن مع الإعلام الفلسطيني تحمل رسائل مفادها أن “الإعلام العربي منحاز بشكل كامل للإعلام وللقضية الفلسطينية التي ما زالت تشكل القضية المركزية للأمة العربية”.
 
وأوضح أن الحملة هي جزء من فعاليات وأنشطة إعلامية متواصلة يدعو لها قطاع الإعلام في الجامعة العربية من أجل لتسليط الضوء على ما يجري في فلسطين ومن أجل تعزيز حضور القضية الفلسطينية في المشهد الإعلامي العربي.
 
وكانت وزارة الإعلام، أرسلت مذكرة قبل أيام، لجميع مندوبيات الدول الأعضاء لاتخاذ الإجراءات اللازمة لتعميم قضية اعتقال قوات الاحتلال الإسرائيلي طاقم تلفزيون فلسطين بمدينة القدس المحتلة على وسائل الإعلام، وفضح ما يجري من اعتداءات إسرائيلية متواصلة ومبرمجة على المؤسسات الإعلامية الفلسطينية ودعت فيها وزارات الإعلام العربية لإطلاق حملة تضامن في وسائل الإعلام العربية الرسمية.
 
واعتبرت أن اعتقال قوات الاحتلال الإسرائيلي طاقم تلفزيون فلسطين بمدينة القدس المحتلة، يعد “خرقا صارخا” لكل المواثيق الدولية التي تحمي الصحافيين خلال ممارسة عملهم الصحافي، واستمرار سياسة وإجراءات دولة الاحتلال والانتهاكات المستمرة للسيادة الفلسطينية ومؤسساتها، والاعتداء على حرية التعبير وحقوق المؤسسات الإعلامية والإعلاميين الفلسطينيين، والتي تعد مخالفة لقرار مجلس الأمن رقم (2222)، الداعي لتوفير الحماية للصحافيين، وضمان عدم إفلات المعتدين من العقاب.
 
وفي هذا السياق أيضا، كانت المندوبية الدائمة لدولة فلسطين لدى الجامعة العربية تقدمت بمذكرة طلبت فيها من الجامعة توجيه خطاب لرئاسة مجلس الأمن، تطالب بتنفيذ قرار رقم (2222) الداعي لتوفير حماية للصحافيين وضمان عدم إفلات المعتدين من العقاب، وذلك بعد أن أغلقت قات الاحتلال يوم 20 من الشهر الماضي، مكاتب مؤسسات فلسطينية عاملة في القدس الشرقية المحتلة، وحظرت أنشطة تلفزيون فلسطين في القدس المحتلة.

 

 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات